رقصٌ على وقع موسيقى أنامل الجيل الناعم.. "دي جي" مصريات يجدن مكانا في مجال يسيطر عليه الرجال

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
دي جي مصري ياس مين سيليكترس تعزف الموسيقى في مطعم تحول إلى قاعة رقص بالعاصمة المصرية القاهرة 10/09/2022
دي جي مصري ياس مين سيليكترس تعزف الموسيقى في مطعم تحول إلى قاعة رقص بالعاصمة المصرية القاهرة 10/09/2022   -   حقوق النشر  KHALED DESOUKI / AFP

في مطعم على ضفاف النيل، تتمايل مجموعة من الشباب تحت أضواء أشعة الليزر، على وقع نغمات للموسيقى الإلكترونية تنسقها بعناية ياسمين سلكتريس، المنتمية إلى جيل جديد مع منسقات الأسطوانات اللواتي يشعلن حلبات الرقص في مصر.

في حديث لوكالة فرانس برس، تقول الصحافية المتخصصة في الموسيقى هالة كاي، التي تعمل هي نفسها منسقة أسطوانات في بعض الأحيان: إن "الرجال يشكلون الغالبية العظمى من العاملين في تنسيق الأسطوانات، لكن يتزايد عدد المواهب النسائية التي تجد القوة والشجاعة للعمل في هذه المهنة، وهن يستلهمن تجارب رائدات في هذا المجال مثل سما عبد الله"، في إشارة الى منسقة الأسطوانات الفلسطينية التي بدأت مشوارها المهني في القاهرة في العام 2011 ثم انتقلت الى باريس وأصبحت اليوم تلعب موسيقاها الالكترونية في مهرجان كواتشيلا الأميركي.

تضيف الصحافية اليمنية المقيمة في أمستردام والتي تزور بانتظام العواصم العربية: "في القاهرة رأيت منسقات أسطوانات قويات وموهوبات ويتمعتن بالكفاءة، فهن يعرفن كيف يجعلن الناس يرقصون".

وتقول فريديركه برييه من معهد غوته الثقافي الألماني في القاهرة لوكالة فرانس برس: "ازداد عدد النساء اللاتي يعملن كمنسقات أغاني في المنطقة خلال السنوات العشر الأخيرة".

وتضيف "لكن المشهد الموسيقي في مصر، كما في دول كثيرة، يظل تحت هيمنة الرجال خصوصا في مجالي الإنتاج وإدارة قاعات الحفلات".

حفلات تقوم على التنوع

أما دنيا شهدي مؤسسة فريق جيلي زون فتفخر بأنها "من أوائل منسقات الأغنيات اللاتي تمكنّ من إنشاء كيان مستقل حتى لو لم تكن أول +دي جي+ امراة في مصر".

وتؤكد أنها من خلال فرقتها جيلي زون تنظم حفلات موسيقية "بمشاركة منسقات ومنسقي أسطوانات تقوم على التنوع الموسيقى وكذلك على التنوع الطبقي والجندري للجمهور".

وتضيف "أردت تنظيم حفلات أشعر فيها شخصيا بالأمان ومن دون تحرش".

من جهتها، تقر ياسمين سلكترتس وهي "دي جي" مصرية تقيم بين القاهرة ونيويورك، بأن "عدد النساء أقل من الرجال في المهنة، بسبب التقاليد والمجتمع وعوامل أخرى" لها تاثيرها في الدول العربية حيث تتمتع أقل من 20% من النساء بوظيفة تدرّ دخلاً ثابتاً، وهي نسبة لم تتغير منذ 15 عاما، بحسب أرقام البنك الدولي.

وتقول منة وهي مصرية-أميركية جاءت لحضور حفل ياسمين سلكتريس "طوال عمري أرى منسقي أسطوانات من الرجال، ويسعدني أن نجد تطورا في المشهد الموسيقي".

ولكن ياسمين سلكتريس لا تريد أن "تكتسب كل قيمتها من كونها امراة"، فهذا، بالنسبة لها، "يحجّم" موهبتها.

في المقابل، تستفيد داليا حسن من تنظيم حفلات للنساء فقط إذ تلقى إقبالا كبيرا لأن كثيرات منهن، خصوصا المحجبات، "يفضلن ان يلتقين معا (بدون رجال) في وجود منسقة أسطوانات امرأة".

ومنذ مطلع الألفية الثالثة، تنظم داليا حسن في دول عربية كثيرة حفلات حنّة تقتصر على النساء اللاتي يستطعن ارتداء ما يشأن من ملابس والرقص والغناء بحرية، فيما يحتفلن مع العروس بتوديع حياة العزوبية.

وتؤكد هالة كاي أن مثل هذه الحفلات تتيح للنساء الاستمتاع "ولكننا لا نريد للسيدات اللواتي يعملن في تنسيق الأغاني أن ينعزلن عن بقية الجمهور، بل على العكس يجب أن يكنّ بارزات".

وتتابع "هذه الوسيلة الوحيدة لإقناع الذين يعتقدون أن المرأة لا يمكن أن تكون منسقة أسطوانات".

مشكلة القاعات

تؤكد الباحثة هاجر بن بوبكر أن "المغنيات كنّ دائما ممثلات بشكل جيد على الساحة الثقافية العربية، وتظل الأسطورة أم كلثوم الرمز الأهم للموسيقى المصرية".

غير أن "المرأة ممثلة بنسبة ضئيلة على ساحة موسيقى المهرجانات الإلكترونية المصرية، وهي الأوسع انتشارا"، بحسب ما أضافت لوكالة فرانس برس.

وفيما لا يزال المصريون قادرين على التأثير على الموسيقى الإلكترونية الدولية بما أن الجمهور، من نيويورك الى طوكيو مرورا بدبي وباريس، يتمايل على وقع نغمات الموسيقى المصرية والعربية، إلا أنهم يجدون صعوبة في الوصول المباشر إلى 20 مليون شخص يقيمون في القاهرة.

ويعود ذلك إلى أن "التحدي الأكبر"، وفق ياسمين سلكتريس، يكمن في العثور على قاعات، إذ هناك عدد قليل جداً من الأماكن المخصصة للحفلات الموسيقية و"بالتالي فإننا لا نستطيع أن نمارس عملنا" في تنسيق الأسطوانات.

وتؤكد برييه أن "صناعة الموسيقى وخصوصا الالكترونية منها تعتمد بدرجة كبيرة على المبادرات الخاصة والالتزام الفردي للفنانين"، في بلد يضع قيودا على الفنانين الذين يمتهنون هذا النوع من الموسيقى.

وتضيف "الفنانون يجدون صعوبات أكثر فأكثر في العثور على أماكن يلعبون فيها" الموسيقى.

المصادر الإضافية • أ ف ب