السجن المؤبد لأردني حاول إدخال كوكايين داخل ثلاجات إلى المملكة

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
أرشيف
أرشيف   -   حقوق النشر  Raad Adayleh/Copyright 2019 The AP. All rights reserved.

قضت محكمة أمن الدولة الأردنية بالسجن المؤبد بحق أردني دين بمحاولة إدخال أكثر من أربعة كيلوغرامات من الكوكايين إلى الأردن داخل ثلاجات صغيرة، وفق مراسلة لوكالة فرانس برس داخل قاعة المحكمة.

وحكمت المحكمة في جلسة علنية على "تاجر المخدرات، وهو من أصحاب السوابق العدلية، بالأشغال المؤبدة وغرامة مالية 20 ألف دينار (حوالى 28 ألف دولار)". كما قرّرت المحكمة "وضع متهم ثان، شريك التاجر، بالأشغال المؤقته عشر سنوات ودفع غرامة 20 ألف دينار".

وبحسب لائحة الإتهام، فإن "المتهمين من تجّار المواد المخدرة"، وقد ألقي القبض عليهما خلال العام 2021 "أثناء قيامهما باستيراد ثلاجات صغيرة من إحدى الدول المجاورة من خلال إحدى شركات الشحن". وأضافت المحكمة "بعد قيام رجال مكافحة المخدرات بتفتيش شحنة الثلاجات، تمكنوا من ضبط 4100 كلغ من الكوكايين كانت مخبأة داخل هذه الثلاجات". 

وقالت المحكمة إنها "شدّدت العقوبة بحق المتهم الرئيسي كونه من أصحاب السوابق في الاتجار بالمواد المخدرة حيث سبق أن تمّت محاكمته في قضية سابقة وسجن لمدة خمسة أعوام". وأشارت إلى أن الحكم يرمي الى "تحقيق الردع العام ومنع من تسوّل له نفسه الاتجار بهذه المواد المخدرة".

وتتراوح عقوبة الاتجار بالمخدرات في المملكة بين السجن لفترة ثلاثة أعوام وصولا الى مدى الحياة، تبعا للكميات المضبوطة. أما الحيازة والتعاطي فتصل عقوبتهما إلى السجن لمدة خمس سنوات.

وتؤكد المملكة أن 85 في المائة من المخدرات التي تضبط، معدّة للتهريب إلى خارج الأردن، وخصوصا جنوبا إلى السعودية ودول الخليج. وفي الغالب تأتي المخدرات من سوريا.

وأعلن الجيش الأردني في 27 كانون الثاني/يناير من العام الماضي أنه أحبط عددا من محاولات تهريب كميات كبيرة من المواد المخدرة وقتل 27 مهربا لدى محاولتهم اجتياز الحدود من سوريا إلى المملكة بإسناد من مجموعات مسلحة.

وأعلن الجيش الأردني في شباط/فبراير من العام نفسه أن محاولات تهريب المخدرات عبر الحدود السورية الأردنية الممتدة على حوالى 375 كيلومترا باتت "منظمة" تستعين بطائرات مسيّرة وتحظى بحماية مجموعات مسلحة.

وصناعة الكبتاغون ليست جديدة في المنطقة، وتُعد سوريا المصدر الأبرز لتلك المادة منذ ما قبل اندلاع الحرب العام 2011، إلا أن النزاع جعل تصنيعها أكثر رواجاً واستخداماً وتصديراً. كذلك تنشط مصانع حبوب الكبتاغون في مناطق عدة في لبنان المجاور. وتشكل دول الخليج وخصوصاً السعودية الوجهة الأساسية لحبوب الكبتاغون التي تعد من المخدرات السهلة التصنيع.

المصادر الإضافية • أ ف ب