أمريكا تدعو الحلفاء لدعم أوكرانيا بكل الموارد مع زيادة الضغط بشأن الدبابات

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
أمريكا تدعو الحلفاء لدعم أوكرانيا بكل الموارد مع زيادة الضغط بشأن الدبابات
أمريكا تدعو الحلفاء لدعم أوكرانيا بكل الموارد مع زيادة الضغط بشأن الدبابات   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2023

من إدريس علي وسابين سيبولد

قاعدة رامشتاين الجوية (ألمانيا) (رويترز) – حث وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن الحلفاء يوم الجمعة على دعم أوكرانيا بكل الموارد، وذلك في بداية اجتماع يضم عشرات من وزراء الدفاع في قاعدة جوية بألمانيا مع زيادة الضغط على برلين لتزويد كييف بدبابات.

ويجتمع وزراء دفاع دول حلف شمال الأطلسي ونظراؤهم من نحو 50 دولة في قاعدة رامشتاين الجوية، في أحدث لقاء ضمن سلسلة من المؤتمرات للتعهد بتقديم أسلحة منذ غزو روسيا لأوكرانيا قبل حوالي 11 شهرا.

وقال أوستن في بداية الاجتماع “روسيا تعيد تجميع صفوفها وتجنيد مقاتلين وتحاول إعادة التسلح”.

وذكر، بدون أن يشير بشكل محدد إلى دبابات، “هذه ليست لحظة للتباطؤ. إنه وقت تقديم الدعم بكل الموارد. الشعب الأوكراني يتطلع إلينا”.

وأعلنت الولايات المتحدة تقديم مساعدات عسكرية إضافية لأوكرانيا بقيمة 2.5 مليار دولار أمس الخميس، وهي حزمة ستشمل المزيد من المركبات المدرعة والذخيرة.

لكن التركيز الأساسي ينصب على ما إذا كانت ألمانيا سترسل دبابات ليوبارد القتالية إلى أوكرانيا أو على الأقل ستوافق على نقلها من دول أخرى.

وباتت ألمانيا واحدة من أكبر الداعمين العسكريين لأوكرانيا بعد الغزو الروسي، لكنها لم توافق بعد على إرسال دبابات أو السماح لدول أخرى بإرسال هذه الدبابات ألمانية الصنع.

وتعد دبابات ليوبارد مناسبة بشكل خاص لأوكرانيا لأنها مستخدمة على نطاق واسع، مما يعني أن العديد من الدول يمكنها أن تساهم ببعض منها لدعم أوكرانيا.

ومن شأن هذا أيضا أن يُسهل على أوكرانيا إدارة عمليات الصيانة وتدريب الأطقم.

* الضغط على برلين

يقول منتقدون إن المستشار الألماني أولاف شولتس والحزب الديمقراطي الاشتراكي الحاكم الذي يتزعمه يتخذان خطوات بطيئة للغاية وينتظران تحرك الحلفاء أولا بدلا من أن تتحمل ألمانيا المسؤولية باعتبارها أقرب قوة غربية لأوكرانيا.

وقالت مصادر من الحكومة الألمانية إنها ستُحرك قضية دبابات ليوبارد إذا وافقت الولايات المتحدة على إرسال دبابات أبرامز لأوكرانيا.

وأوضحت الولايات المتحدة أنها لن ترسل دبابات أبرامز في أي وقت قريب، قائلة إن استخدام الدبابات الأمريكية سيكون بمثابة كابوس لوجستي للقوات الأوكرانية بسبب ما تحتاجه من وقود وصيانة.

وفي واحدة من أولى المقابلات التي أجراها بصفته وزيرا جديدا للدفاع في ألمانيا في وقت متأخر من يوم الخميس، لم يقل بوريس بيستوريوس صراحة إن تسليم دبابات أبرامز شرط لإمداد أوكرانيا بدبابات ليوبارد.

وصرح لقناة (زيد.دي.إف) التلفزيونية “نعلم جيدا أن (ليوبارد) يمكن أن تلعب دورا مهما“، مشددا على أهمية القرارات المشتركة عبر الأطلسي.

وأضاف “لا أحد يستبعد إمكانية تسليم دبابات ليوبارد، أو إمكانية الموافقة على التسليم من شركاء أوروبيين آخرين”.

ويتزايد الضغط الشعبي على برلين.

وكتبت نائبة رئيس الوزراء الأوكراني إيرينا فيريشوك على تيليجرام “الأوكرانيون سيقاتلون! بدبابات أو بدونها. لكن كل دبابة من رامشتاين تعني إنقاذ حياة أوكرانيين”.

وقال وزير دفاع ليتوانيا يوم الخميس إن عدة دول ستعلن إرسال دبابات ليوبارد 2 إلى أوكرانيا يوم الجمعة في اجتماع رامشتاين.

وذكر نائب وزير الخارجية البولندي يوم الجمعة قبل اجتماع بشأن تقديم أسلحة لكييف إن بلاده قد ترسل دبابات ليوبارد 2 إلى أوكرانيا حتى بدون موافقة ألمانيا على إعادة تصديرها.

وقالت بريطانيا إنها سترسل 14 من دباباتها القتالية الرئيسية إلى جانب دعم إضافي بالمدفعية لأوكرانيا، وهي خطوة يأمل مسؤولون أن تحذو ألمانيا حذوها.

وقال المتحدث باسم الكرملين يوم الجمعة إن الدول الغربية التي تزود أوكرانيا بدبابات إضافية لن تغير مسار الصراع بل ستزيد من مشاكل الشعب الأوكراني.