Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
جدونا
اعلان

الاحتفاء بقرنق بطل تحرير جنوب السودان خلال زيارة البابا

البابا في جنوب السودان
البابا في جنوب السودان Copyright رويترز
Copyright رويترز
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

لقي قرنق حتفه في حادث تحطم طائرة هليكوبتر في يوليو-تموز 2005 بعد أقل من شهر من توليه رئاسة منطقة جنوب السودان المتمتعة بالحكم الذاتي، والتي قادها في تمرد ضد الحكومة المركزية في السودان منذ عقدين.

اعلان

يرأس البابا فرنسيس صلاة عند ضريح بطل تحرير جنوب السودان جون قرنق يوم السبت في اعتراف بأهمية ربما الزعيم، الذي كان يمكنه ضمان الوحدة لجنوب السودان.

ولقي قرنق حتفه في حادث تحطم طائرة هليكوبتر في يوليو-تموز 2005 بعد أقل من شهر من توليه رئاسة منطقة جنوب السودان المتمتعة بالحكم الذاتي، والتي قادها في تمرد ضد الحكومة المركزية في السودان منذ عقدين.

وصوت جنوب الذي تقطنه أغلبية مسيحية ووثنية في استفتاء بعد ست سنوات للانفصال عن الشمال الذي تقطنه أغلبية مسلمة.

وعندما حصل جنوب السودان على استقلاله في التاسع من يوليو-تموز 2011 تدفق عشرات الآلاف على ضريح قرنق في العاصمة الجديدة جوبا للاحتفال.

ولكن تم افتقاد جاذبيته وحنكته السياسية بشدة في السنوات التالية مع سقوط البلاد في براثن حرب أهلية.

وقال جون مانغا ذي الـ 33 عاما، وهو سائق دراجة نارية أجرة في جوبا "لم نصوت من أجل الانفصال كي نتقاتل فيما بيننا. لا أعتقد أن هذا ما كان يقاتل من أجله قرنق".

ولقى مئات الآلاف حتفهم نتيجة الحرب التي دارت إلى حد كبير على أسس عرقية وأدت إلى الجوع والمرض في الفترة الممتدة بين 2013 إلى غاية 2018.

وتهدف زيارة البابا إلى حد ما إلى دعم اتفاق سلام أبرم عام 2018 وأدى إلى تقليص العنف لكنه شهد تأجيل بنود مهمة أو تجاهلها تماما مما أثار مخاوف من العودة إلى حرب شاملة.

وفي أحدث مؤشر على حالة السلام المحفوفة بمخاطر، لقي 27 شخصا حتفهم في الولاية الاستوائية الوسطى يوم الخميس قبل يوم من وصول البابا إلى البلاد، في أعمال عنف متبادلة بين رعاة ماشية وأعضاء جماعة مسلحة حسبما قال مسؤول.

المصادر الإضافية • رويترز

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

شاهد: البابا في جوبا في رحلة الحج من أجل السلام

تزايد العنف في جنوب السودان يضع اتفاق السلام على المحكّ

الأمم المتحدة تحتاج إلى 426 مليون دولار بشكل طارئ لتجنّب كارثة غذائية في جنوب السودان