شاهد: وقفة أمام المحكمة الدستورية العراقية تنديداً بقتل طيبة العلي "يوتيوبر" على يد والدها

طيبة العلي
طيبة العلي Copyright حقوق النشر ايمان الهام @lawyer_eman98
Copyright حقوق النشر ايمان الهام @lawyer_eman98
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

حمل الناشطات لافتات كتبن عليها "نطالب بمحاسبة قاتل طيبة" وطالبن بتفعيل قانون العنف ضد المرأة خلال الوقفة التي نظمتها مؤسسة "ساندها" لحقوق المرأة العراقية.

اعلان

نظم عدد من النشطاء وقفة أمام مجلس القضاء الأعلى العراقي في العاصمة بغداد اليوم الأحد للتنديد بمقتل الناشطة على يوتيوب طيبة العلي على يد والدها.

وحمل المحتجون لافتات كتب عليها "نطالب بمحاسبة قاتل طيبة" وطالبوا بتفعيل قانون العنف ضد المرأة خلال الوقفة التي نظمتها مؤسسة "ساندها" لحقوق المرأة العراقية.

ونادى المشاركون بإلغاء المادة 409 من القانون العراقي والتي تقر بحبس مرتكبي جرائم الشرف بالسجن لمدة لا تزيد عن ثلاث سنوات، بالإضافة إلى المادة 41 التي تبيح ضرب النساء في حالات خاصة.

وقالت روزا حامد، وهي ناشطة حقوقية عراقية شاركت بالوقفة: "هذا العرف العشائري يسيطر على القانون. الشخص الذي يقتل ابنته أو شقيقته يتم سجنه ستة أشهر ثم يخرج من السجن".

وقتلت ناشطة عراقية على موقع يوتيوب خنقاً على يد والدها في محافظة الديوانية، جنوب العراق إثر "خلافات عائلية"، وفق ما أفادت وزارة الداخلية الجمعة.

وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية اللواء سعد معن في تغريدة على تويتر إن طيبة العلي (22 عاماً) قتلت على يد والدها ليلة 31 كانون الثاني/يناير في محافظة الديوانية، جنوب العراق.

عاشت طيبة العلي في تركيا بعيداً عن عائلتها واشتهرت بتقديم محتوى على موقع يوتيوب وهو ما أثار استياء عائلتها. وعادت طيبة مؤخراً إلى العراق بناء على طلب من والدتها قبل أن تٌقتل على يد أبيها.

وألقت الشرطة العراقية القبض على والد طيبة وشقيقها ووالدتها.

وتناقلت مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع حوار بين الضحية ووالدها الذي كان يقول إنه غير راض عن عيشها بمفردها في تركيا بينما ردت الضحية باتهام شقيقها بالتحرش بها جنسياً.

واتهم العديد من النشطاء العراقيين الشرطة بالتقصير في حماية طيبة العلي على الرغم من إبلاغها قوات الأمن أن حياتها تواجه خطراً.

وطبقاً لأسماء الأوسي، الصحفية والناشطة العراقية بمحافظة الديوانية، تتكرر مثل تلك الجرائم حتى أنها أصبحت غير مفاجئة.

وقالت "هذا حدث عدة مرات من قبل لهذه الأنواع من الفتيات. مدوِنة تنشر (محتوى) من عائلة محافظة". وأضافت الأوسي "هذه الجريمة لن تكون الجريمة الأخيرة طالما يحافظ المجتمع العراقي على هذه الأعراف والتقاليد".

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

شاهد: الآلاف من فراشات البحر الأحمر تغزو خليج إيلات جنوب إسرائيل.. مشاهد خلابة

بدء العام الدراسي في أفغانستان وسط حظر طالبان التعليم على أكثر من مليون فتاة

أيرلندا تصوت في يوم المرأة العالمي على الإشارة إلى "واجبات المرأة المنزلية" في الدستور