تجدد الاضرابات والتظاهرات احتجاجاً على مشروع تعديل نظام التقاعد في فرنسا

  التمثال الذي يمثل القانون مزخرف بملصق يطالب بالتقاعد في سن الستين بعد مظاهرة من قبل نشطاء خارج الجمعية الوطنية، باريس، فرنسا- 7 فبراير 2023 .
التمثال الذي يمثل القانون مزخرف بملصق يطالب بالتقاعد في سن الستين بعد مظاهرة من قبل نشطاء خارج الجمعية الوطنية، باريس، فرنسا- 7 فبراير 2023 . Copyright Christophe Ena/ AP.
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

كان يومان من التظاهرات في 19 كانون الثاني/يناير و31 منه جمعا في كل مرة أكثر من مليون محتج بحسب الشرطة وأكثر من مليونين على ما أكد المنظمون، احتجاجاً على مشروع لا يحظى بشعبية ينص في أبرز نقاطه على رفع سن التقاعد القانونية من 62 إلى 64 عاماً.

اعلان

تشهد فرنسا الثلاثاء يوماً جديداً من التعبئة الواسعة مع إضرابات وتظاهرات احتجاجاً على مشروع تعديل نظام التقاعد بدفع من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الذي يناقش في الجمعية الوطنية خلال الأسبوع الحالي.

وكان يومان من التظاهرات في 19 كانون الثاني/يناير و31 منه جمعا في كل مرة أكثر من مليون محتج بحسب الشرطة وأكثر من مليونين على ما أكد المنظمون، احتجاجاً على مشروع لا يحظى بشعبية ينص في أبرز نقاطه على رفع سن التقاعد القانونية من 62 إلى 64 عاماً.

وتؤثر الحركة الاحتجاجية على وسائل النقل. وقالت الشركة الوطنية للسكك الحديد أن نصف القطارات السريعة تسير في حين تشهد حركة قطارات الأنفاق والضواحي تراجعاً على ما أفادت إدارة النقل في العاصمة الفرنسية.

Christophe Ena/AP.
ركاب ينتظرون القطار، باريس، فرنسا، 7 فبراير 2023Christophe Ena/AP.

وقالت سيدسا ديالو البالغة 36 عاماً وسط الحشود في إحدى المحطات في ضاحية باريس "يحصل الأمر للمرة الثالثة في غضون أيام قليلة وبدأنا نعرف ما علينا القيام به" موضحة أنها خصصت ساعة ونصف الساعة إضافية للوصول إلى العمل.

على صعيد حركة الملاحة الجوية، حذرت الهيئة المشرفة على النقل الجوي في فرنسا من احتمال حصول تأخير في الرحلات. أما المضربون في قطاع الكهرباء فقد تسببوا بتراجع في الانتاج قدره 4500 ميغاواط تقريباً أي ما يوازي قدرة أكثر من أربعة مفاعلات نووية من دون أن يؤدي ذلك إلى انقطاعات في التيار على ما أكد الاتحاد العمالي العام (CGT) وشركة "كهرباء فرنسا".

أما التعبئة في قطاع التعليم والتربية فستتأثر بعطل مدرسية في أجزاء من فرنسا.

وقال رئيس نقابة CGT فيليب مارتينيز "نعول على التعبئة لكي يأخذ نواب الجمهورية رأي المواطنين في الاعتبار".

وتنظم النقابات تظاهرات السبت في اختبار لقوتها ولدعم الرأي العام لها في كل مرة.

وحتى لا ينقلب الرأي العام عليها، ستتجنب النقابات التأثير على حركة وسائل النقل للسماح للناس بالتظاهر خلال عطلة نهاية الأسبوع وعدم عرقلة الذاهبين في عطلة أو العائدين منها.

"أنا مضخمة"

في الجمعية الوطنية، حيث لا تملك الحكومة الغالبية المطلقة، بدأت مناقشة مشروع تعديل نظام التقاعد الاثنين في ظل فوضى إذ أن معارضي المشروع ينوون اعتماد نهج التعطيل البرلماني.

وقال وزير العمل أوليفييه دوسوب الاشتراكي السابق الذي انضم إلى غالبية الرئيس ماكرون "هذا إصلاح من أجل المساواة والتقدم، يوزع الجهد بطريقة عادلة".

وقال الوزير غابريال أتال "الاصلاح أو إفلاس" نظام التقاعد داعياً معارضي المشروع إلى الاختيار بين "المصلحة العامة" و"المصلحة الانتخابية".

ويبدو الأسبوعان المخصصان لمناقشة المشروع محفوفين بالمخاطر لماكرون وصدقيته السياسية إذ أنه المشروع الرئيسي في ولايته الرئاسية الثانية.

وندد فيليب مارتينيز عبر إذاعة "ار تي ال" ب "الأنا المضخمة" لإيمانويل ماكرون الذي اتهمه المسؤول النقابي بالسعي إلى تمرير مشروع إصلاح التقاعد بأي ثمن مع خطر أن "يستولي اليمين المتطرف على الإليزيه" في الانتخابات الرئاسية المقبلة في 2027.

لاقرار المشروع، تعول حكومة رئيسة الوزراء اليزابيت بورن على نواب حزب الجمهوريين اليميني.

في تنازل أتى في اللحظة الأخيرة، أعلنت بورن الأحد أن الأشخاص الذين بدأوا العمل بين سن 20 و21 عاماً يمكنهم التقاعد اعتباراً من سن 63 عاماً.

لكن رئيس "الكونفدرالية الفرنسية الديمقراطية للعمل" (سي إف دي تي) لوران بيرجيه ندد بهذا "الترقيع" معتبراً أنه ليس "الحل للتعبئة الحاشدة".

اعلان

وسن التقاعد في فرنسا هو من الأدنى بين الدول ألأوروبية مع أنه لا يمكن المقارنة فعلاً بين أنظمة التقاعد في البلدان المختلفة.

واختارت الحكومة الفرنسية تمديد سنوات العمل لمعالجة التراجع المالي في صناديق التقاعد وتشيّخ السكان. وتدافع عن مشروعها معتبرة أنه "يحدث تقدماً اجتماعياً" من خلال تحسين معاشات التقاعد المتدنية.

المصادر الإضافية • ا ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

دراسة: ارتفاع مطرد في معدلات البدانة لدى الفئة الشابة في فرنسا

شاهد: حجم الدمار الهائل في محافظة هاتاي التركية إثر الزلزال

من يساعد من وبِمَ؟ قائمة بأسماء الدول المساهمة في مواجهة تداعيات كارثة زلزال تركيا وسوريا