نحو 50 جريحا في مظاهرة نظمت تكريما لمدنيين قتلوا في الاحتجاجات في البيرو

متظاهرة مناهضة للحكومة تقف أمام عناصر الشرطة في ليما
متظاهرة مناهضة للحكومة تقف أمام عناصر الشرطة في ليما Copyright AP Photo
Copyright AP Photo
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

تشهد البيرو أزمة سياسية واجتماعية منذ أكثر من شهرين تتمثل بمظاهرات يومية تطالب باستقالة الرئيسة دينا بولوارتي، في تعبئة تقمعها الحكومة بعنف من دون أن تتمكن من إعادة الاستقرار والسلم الاجتماعي.

اعلان

جرح نحو خمسين متظاهر في مسيرة جرت في مدينة خولياكا بجنوب البيرو، إحياء لذكرى 18 مدنيا قتلوا قبل شهر في الاحتجاجات التي تطالب باستقالة الرئيسة دينا بولوارتي، حسب تقرير للسلطات الصحية في المنطقة.

وأفضى هذا التجمع إلى صدامات عندما حاول متظاهرون دخول مطار إنكا مانكو كاباك في خولياكا، التي تبعد نحو 1300 كلم جنوب العاصمة البيروفية ليما، حيث قتل متظاهرون قبل شهر.

وقالت إدارة الصحة في مقاطعة سان رومان في منطقة بونو في تقرير، إن الصدامات وقعت عندما تسببت الشرطة خلال محاولتها "تفريق المتظاهرين بقنابل الغاز المسيل للدموع"، بإصابة 23 شخصا بجروح وكسور وفشل في الجهاز التنفسي. وأشار التقرير إلى أن ثلاثة من الجرحى قاصرون تبلغ أعمارهم 17 و15 و11 عاما. وأصيب الأخير بعيار ناري في الساق اليسرى.

من جهتها، قالت الشرطة الوطنية البيروفية في تغريدة على تويتر، إن 25 شرطيا جرحوا في هذه المواجهات في المطار. وقبل ذلك، خرج أقرباء وأصدقاء المدنيين الذين قتلوا قبل شهر في خولياكا، في مسيرة ردووا خلالها هتافات "إراقة الدماء لن تُنسى أبدًا" و"ما هو عدد الوفيات الذي يجعلك تستقيلين؟".

وقالت إيديت التي رفضت الكشف اسمها الكامل لكنها أكدت أنها قريبة أحد القتلى، لوكالة فرانس برس "ليعرف العالم بأسره أنه في يوم مثل هذا اليوم (...) سقط إخوتنا في هذا المكان".

في ليما، سار حوالى ألفي عامل ينتمون إلى أكبر نقابة بيروفية بهدوء في وسط المدينة التاريخي باتجاه البرلمان. وقد ارتدوا قمصانا حمراء ولوحوا بأعلام نقابتهم.

ووصلت المجموعة إلى منطقة تبعد مئة متر عن مبنى البرلمان لكن لم تحدث اشتباكات أو حوادث كبيرة. ونظمت تظاهرات في مدن في منطقة الأنديس التي يأتي منها معظم المتظاهرين، وفي منطقة الأدغال بالقرب من الأمازون.

وتشهد البيرو أزمة سياسية واجتماعية منذ أكثر من شهرين تتمثل بمظاهرات يومية تطالب باستقالة الرئيسة دينا بولوارتي، في تعبئة تقمعها الحكومة بعنف من دون أن تتمكن من إعادة الاستقرار والسلم الاجتماعي.

واندلعت الاحتجاجات التي سقط فيها 48 قتيلا، في السابع من كانون الأول/ديسمبر مع إطاحة الرئيس اليساري السابق بيدرو كاستيو، الذي حلت محله نائبته دينا بولوارتي.

المصادر الإضافية • وكالات

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

إحراق إطارات ونفايات.. مظاهرات مستمرة ضد رئيسة بيرو

شاهد: اشتباكات بين الشرطة ومتظاهرين وإعلان حالة الطوارئ في البيرو

شاهد | إعلان حالة الطوارئ العامة في البيرو ومواجهات بين الشرطة ومحتجين