توم كروز يسرق الأضواء في حفلة غداء أكاديمية الأوسكار

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع أ ف ب
النجم الأمريكي توم كروز أثناء مأدبة الغداء التي أقامتها أكاديمية أوسكار للمرشحين بالجائزة
النجم الأمريكي توم كروز أثناء مأدبة الغداء التي أقامتها أكاديمية أوسكار للمرشحين بالجائزة   -  حقوق النشر  AP Photo

سجّل توم كروز الذي يُعتبر "آخر نجوم السينما الفعليين"، حضوراً بارزاً الاثنين خلال حفلة غداء نظمتها أكاديمية فنون السينما وعلومها التي تمنح جوائز الأوسكار، وضمّت نحو مئتي مرشّح يتنافسون لنيل هذه المكافآت. وفيما كان هذا الحدث بمثابة فرصة ليروّج النجوم لأنفسهم، شكّل مناسبة لرفع حجم المنافسة بينهم.

ومن بين أبرز النجوم الذين حضروا حفلة الغداء، من أمثال المخرج ستيفن سبيلبرغ والممثلة كيت بلانشيت، استرعى توم كروز اهتمام الجميع، إذ سارع الحاضرون من الفاعلين في هوليوود إلى الحائزة جائزة نوبل للسلام ملالا يوسفزاي، لإلقاء التحية عليه.

AP Photo
الممثلة كيت بلانشت الحائزة على جائزة أوسكار والمرشحة هذا العام أيضا لجائزة أوسكارAP Photo

ورُشّح فيلم "توب غَن: مافريك" الذي تولى كروز إنتاجه وأدّى فيه دور البطولة أيضاً، لنيل جائزة أوسكار عن أفضل فيلم درامي.

وحقق هذا العمل نجاحاً بارزاً في صالات السينما مع إجمالي إيرادات بلغت 1,5 مليار دولار.

وقال كروز لوكالة فرانس برس: "إنّ الفيلم مذهل (...) أودّ أن يرتاد الناس دور السينما لمشاهدته". وعن الأجواء التي كانت سائدة في قاعة بيفرلي هيلز حيث أقيمت حفلة الغداء، والتي كانت تعجّ بالمرشحين وأعضاء الأكاديمية، قال كروز "إنها ساحرة".

AP Photo
توم كروز مع الممثلة جيمي لي كيرتس أثناء مأدبة عشاء أكاديمية الأوسكارAP Photo

وستُقام حفلة توزيع جوائز الأوسكار بدورتها الخامسة والتسعين في 12 آذار/مارس. ورشّح أعضاء الأكاديمية هذه السنة أفلاماً حظيت برواج بينها "توب غَن: مافريك" و"بلاك بانثر: واكاندا فوريفر"، في خطوة ترمي إلى مواجهة نسب المتابعة التلفزيونية للحدث التي تشهد انخفاضاً مطرداً.

وخلال كلمة لها في حفلة الغداء، أعادت رئيسة الأكاديمية جانيت يانغ تأكيد رغبتها في قلب صفحة الواقعة المثيرة للجدل التي سُجلت في حفلة توزيع جوائز الأوسكار العام الفائت، حين وجّه الممثل ويل سميث صفعة للفكاهي كريس روك، وقالت: "إنّ ما حصل على المسرح كان غير مقبول بتاتاً. ولم يكن ردّ الأكاديمية كافياً".

Chris Pizzello/Chris Pizzello/Invision/AP
النجم الأميريكي ويل سميث يصفع كريس روك أثناء حفل توزيع جوائز الأوسكار عام 2022Chris Pizzello/Chris Pizzello/Invision/AP

ورغم صفعه روك، لم يغادر سميث الحفلة حينها، بل وصعد إلى المسرح لاستلام جائزة أوسكار نالها في فئة أفضل ممثل. وحُظر سميث في وقت لاحق من المشاركة في حفلات توزيع المكافآت السينمائية هذه لعشر سنوات. وشددت يانغ التي لاقت كلمتها تصفيقاً حاراً، على أنّ الأكاديمية "ينبغي أن تتحرّك بتعاطف وحزم" في أوقات المحن.

وبعد حفلة الغداء، تمت قراءة أسماء المرشحين الـ182 الحاضرين بالإضافة إلى مخرجين يمثلون بلادهم في فئات الأعمال العالمية. والتقط المرشحون بعد ذلك الصورة التقليدية التي عادة ما يتنهي هذا الحدث بها.

حائزون على جائزة نوبل

واستمتع الحاضرون باللحظات، على غرار الكاتب كازو إشيغورو الذي نال ترشيحاً عن سيناريو الفيلم الدرامي البريطاني "ليفينغ". وكان إشيغورو فاز بجائزة نوبل للآداب قبل خمس سنوات في ستوكهولم، وقال: "إنّ الأجواء مختلفة تماماً (...) وهي بمثابة نسخة من الحلم الأميركي...إن كثيرين يحلمون في الحضور هنا".

AP Photo
صورة للناشطة الباكستانية ملالا يوسفزاري التقطت على هامش مأدبة غداء أكاديمية الأوسكارAP Photo

وأشار إشيغورو إلى أنّ "جوائز الأوسكار أشبه بالعملية الانتخابية، إذ تتطلب القيام بحملات عدة" أكثر مما هو مطلوب لجوائز مرموقة أخرى.

ومن بين الحائزين جوائز نوبل أيضاً، حضرت حفلة الغداء الناشطة الباكستانية ملالا يوسفزاي الفائزة بجائزة نوبل للسلام، كونها المنتجة المنفذة لفيلم "ستراينجر آت ذي غايت"، وهو فيلم وثائقي قصير يتناول جندي أميركي سابق كان يسعى إلى تفجير مسجد في مسقط رأسه. وعن لقائها توم كروز، علّقت ملالا قائلة: "إنّه سريالي. شاهدته على الشاشة والآن أراه شخصياً".