مسؤول أممي يحذر من ارتفاع حصيلة قتلى الزلزال في سوريا

 الزلزال المدمر الذي ضرب بلدة جنديريس في حلب ، سوريا، 14 فبراير 2023.
الزلزال المدمر الذي ضرب بلدة جنديريس في حلب ، سوريا، 14 فبراير 2023. Copyright Ghaith Alsayed/ AP
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

أفادت تقارير الأمم المتحدة أن عدد القتلى بلغ حوالي 6000 في سوريا بأكملها، بما في ذلك 4400 في الشمال الغربي الذي يسيطر عليه المتمردون. هذا الرقم أعلى من تلك التي أبلغت عنها السلطات الحكومية في دمشق ومسؤولو الدفاع المدني في الشمال الغربي، والتي أبلغت عن 1414 و 2274 حالة وفاة.

اعلان

قال منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في سوريا يوم الخميس إنه من المتوقع ارتفاع عدد القتلى في البلاد جراء الزلزال المميت الذي ضرب البلاد الأسبوع الماضي مع تسارع الفرق لإزالة الأنقاض في المناطق المتضررة بشدة.

وفي مقابلة مع وكالة أسوشيتيد برس، دافع مهند هادي عن استجابة الأمم المتحدة للكارثة، التي انتقدها الكثيرون في سوريا باعتبارها بطيئة وغير كافية.

أفادت تقارير الأمم المتحدة أن عدد القتلى بلغ حوالي 6000 في سوريا بأكملها، بما في ذلك 4400 في الشمال الغربي الذي يسيطر عليه المتمردون. 

"نأمل ألا يرتفع هذا العدد كثيراً"

هذا الرقم أعلى من تلك التي أبلغت عنها السلطات الحكومية في دمشق ومسؤولو الدفاع المدني في الشمال الغربي، والتي أبلغت عن 1414 و 2274 حالة وفاة.

وقال هادي "نأمل ألا يرتفع هذا العدد كثيراً". "ولكن مما نراه... فإن الدمار الذي خلفه هذا الزلزال لا يمنحنا الكثير من الأمل في أن تكون هذه هي نهايته".

وأشار  إلى أنه حتى قبل الزلزال، كان هناك حوالي 4.1 مليون شخص بحاجة إلى المساعدة في شمال غرب سوريا، كثير منهم نزحوا وأصبحوا الآن بلا مأوى أو نزحوا مرة أخرى.

وتضررت الطرق المؤدية إلى المعبر الحدودي الوحيد من تركيا إلى سوريا والذي سمح للأمم المتحدة باستخدامه بسبب الزلزال. 

ودخلت أول قافلة مساعدات شمال غرب سوريا بعد ثلاثة أيام من وقوع الزلزال.

وتوصلت الأمم المتحدة والرئيس السوري بشار الأسد إلى اتفاق يوم الاثنين لفتح معبرين إضافيين، لكن منتقدين يقولون إنه كان ينبغي للأمم المتحدة استخدام معابر إضافية دون انتظار الموافقة أو إيجاد طريقة أخرى للحصول على المساعدة، في ظل الوضع المتردي في البلاد.

"التركيز على العمل الإنساني"

وانتقد عمال الإنقاذ السوريون وأولئك الذين فقدوا منازلهم وأفراد عائلاتهم في الزلزال بطء وصول المساعدات، قائلين إنهم شعروا بأن المجتمع الدولي تخلى عنهم.

وقال هادي إن 120 شاحنة مساعدات عبرت إلى شمال غرب سوريا من تركيا حتى يوم الخميس.

ولغاية الآن، لم تعبر أي قوافل مساعدات من الأراضي الخاضعة لسيطرة دمشق إلى المناطق التي يسيطر عليها المتمردون. 

وقال هادي إن الأمم المتحدة "تعمل مع جميع الأطراف" لفتح الطريق أمام المساعدة، لكنه أقر بأنها " حتى الآن، لم ننجح".

وأطلقت الأمم المتحدة "نداء إنساني" لجمع مبلغ قيمته 397 مليون دولار  لمساعدة المتضررين من الزلزال في سوريا. وسيغطي النداء الاحتياجات الإنسانية للأشهر الثلاثة المقبلة.

لا شك من ظهور مزيد من التعقيدات عند تحول الاستجابة للزلزال من المساعدات الطارئة الفورية إلى إعادة الإعمار، لكن وفقاً لهادي، من السابق لأوانه التفكير في ذلك موضحاً أن "ما نحتاج إليه الآن هو  التركيز على العمل الإنساني".

المصادر الإضافية • أ ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

شاهد: دفن حيتان نافقة على شواطئ قبرص

بسبب تداعيات الحرب بين إسرائيل وحماس.. الأمم المتحدة تحذر: الوضع في سوريا "الأخطر منذ فترة طويلة"

شاهد: قصف هو الأسوأ منذ سنوات.. صواريخ النظام السوري تقتل العشرات في إدلب غداة هجوم الكلية الحربية