عقب سيجارة يساعد في تحديد هوية القاتل بعد 52 عاماً على الجريمة

مسؤول في شرطة بيرلنغتون يروي خلاصات التحقيق
مسؤول في شرطة بيرلنغتون يروي خلاصات التحقيق Copyright AP- BURLINGTON POLICE DEPARTMENT
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

ساعد عقب سيجارة كان ملقى بالقرب من جثة مُدرسة قُتلت منذ نحو من 52 عاماً في شقتها بالولايات المتحدة، في قيادة المحققين إلى الكشف عن هوية المجرم.

اعلان

ساعد عقب سيجارة كان ملقى بالقرب من جثة مُدرسة قُتلت منذ نحو من 52 عاماً في شقتها بالولايات المتحدة، في قيادة المحققين إلى أحد الجيران في الطابق العلوي. 

وقتلت المدرسة ريرا كوران التي كانت تعمل في إحدى مدارس فيرمونت[شمال شرق] عندما كانت تبلغ من العمر 24 عاماً، ويقول المحققون إن أحد جيرانها قتلها خنقاً ذات ليل من تموز-يوليو 1971. 

وقالت الشرطة في بيرليغتون إن أدلة الحمض النووي التي جُمعت من عقب السيجارة بسبب التطور التكنولوجي [لم يكن الأمر ممكناً قبل سنوات] إضافة إلى التحقيق، قادتها إلى دي روس، الجار الذي كان يبلغ 31 عاماً عندما ارتكب الجريمة. 

 وكان دي روس سافر إلى تايلاند حيث ترهّب هناك بعد وقوع الجريمة ولكنه عاد لاحقاً إلى الولايات المتحدة. 

وكان التحقيق في مقتل كوران توقف أكثر من مرة بسبب نقص الأدلة ولكن أعيد فتحه عام 2019 وحققت الشرطة مع زوجة دي روس السابقة. وأقرت الزوجة أن دي روس غادر الشقة حيث يسكنان لفترة وجيزة، عندما كانت كوران وحيدة في شقتها ليلة حدوث الجريمة. 

وكانت كوران تسكن مع آخرين في شقتها ولكن دي روس اختفى من منزله عندما كانت وحيدة. 

وتوفي دي روس بجرعة زائدة من المخدرات عام 1986 في سان فرانسيسكو. وقال المحقق جيمس تريب قائد شرطة بيرليغتون إن الملف سيغلق الآن.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

ناشطون بيئيون في لشبونة يجمعون حوالي 650 ألفا من أعقاب السجائر لزيادة الوعي بخطر التلوث

توجيه تهمة القتل إلى زوج امرأة عثر على جثتها مقطعة في حديقة باريسية

"خيبة أمل" في بروكسل بعد طرد إسرائيل مشرّعة أوروبية كانت في زيارة رسمية لفلسطين