Eventsالأحداث
Loader

Find Us

FlipboardNabdLinkedinفايبر
Apple storeGoogle Play store
اعلان

ناشطون بيئيون في لشبونة يجمعون حوالي 650 ألفا من أعقاب السجائر لزيادة الوعي بخطر التلوث

 أندرياس نوي إلى جانب كومة من أعقاب السجائر
أندرياس نوي إلى جانب كومة من أعقاب السجائر Copyright أ ف ب
Copyright أ ف ب
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

جمعت المنظمات غير الحكومية والأفراد الذين قبلوا التحدي، ما يكفي من أعقاب السجائر في أسبوع واحد لملء حوالى 40 برميل بيرة من البلاستيك أعيد تدويرها لاستخدام جديد. ويتسبب تلوث الهواء بما لا يقل عن 1200 وفاة مبكرة سنويا في صفوف الأطفال والمراهقين في أوروبا.

اعلان

جمع ناشطون بيئيون في البرتغال حوالى 650 ألفا من أعقاب سجائر وكدّسوها الأحد في ساحة في وسط لشبونة، خلال تحرّك لزيادة الوعي بهذا النوع من الملوثات.

وقال أندرياس نوي، وهو ألماني يبلغ 34 عاما يقف وراء إطلاق هذه المبادرة: "طلبنا من الجميع في البرتغال المشاركة في هذا المشروع المجتمعي بهدف لفت الانتباه إلى التلوث البلاستيكي، لأن البلاستيك مخبأ في أعقاب السجائر وكثر لا يعرفون ذلك".

وأضاف نوي قوله: "يشكل عقب سيجارة واحد مثال جيد على الطريقة التي يمكن كل فرد أن يبدأ من خلالها اتخاذ إجراءات، ليس فقط في ما يتعلق بأعقاب السجائر والنفايات، بل أيضا بشأن قضايا المحيطات وأزمة المناخ في نهاية المطاف".

وجمعت المنظمات غير الحكومية والأفراد الذين قبلوا تحدي نوي، ما يكفي من أعقاب السجائر في أسبوع واحد لملء حوالى 40 برميل بيرة من البلاستيك أعيد تدويرها لاستخدام جديد.

ثم ألقوا محتوياتها على غطاء مشمع لتكوين كومة تسلق عليها نوي واضعا قناع تنفس لحماية نفسه من العناصر السامة لأعقاب السجائر هذه غير القابلة للتحلل.

واستقر هذا الناشط وهاوي ركوب الأمواج في البرتغال منذ ست سنوات ثم تخلى عن حياته المهنية كعالم أحياء جزيئية ليكرس نفسه لقضية البيئة. وقبل عامين، جمع حوالى مليون عقب سيجارة في شهرين.

من جهته، قال دافيد فيغويرا وهو أحد المشاركين في هذا المشروع: "نريد إنهاء هذه المشكلة من خلال تشجيع الناس على إلقاء أعقاب السجائر في سلة المهملات أو في منافض السجائر أو في أي مكان ما عدا على الأرض".

مئات الوفيات في أوروبا سنويا

ويستمر تلوث الهواء بالتسبب بما لا يقل عن 1200 وفاة مبكرة سنويا في صفوف الأطفال والمراهقين في أوروبا على ما جاء في تقرير للوكالة الأوروبية للبيئة نشر الاثنين، مع تسجيل تحسن على هذا الصعيد رغم ذلك.

على غرار البالغين، يشكل هذا التلوث الخطر البيئي الرئيسي على صحة القصر ويقلص متوسط العمر المتوقع بحسب هذه الدراسة التي شملت حوالى 30 دولة في القارة بينها دول الاتحاد الأوروبي السبع والعشرون.

وكتبت الوكالة الأوروبية للبيئة التابعة للاتحاد الأوروبي في تقريرها "يتسبب تلوث الهواء بأكثر من 1200 وفاة مبكرة سنويا في صفوف الأشخاص دون سن الثامنة عشرة في أوروبا ويزيد بشكل كبير خطر إصابتهم بأمراض في وقت لاحق من حياتهم".

وأضافت "رغم التقدم المحرز في السنوات الماضية، لا يزال مستوى العديد من الملوثات الرئيسية في الجو أعلى من توصيات منظمة الصحة العالمية لا سيما في وسط أوروبا وشرقها فضلا عن إيطاليا".

يطال الانتقاد بانتظام سهل بو في إيطاليا والمناطق القريبة من محطات توليد الطاقة العاملة بالفحم الحجري فضلا عن المدن الكبرى في وسط أوروبا وشرقها، بسبب رداءة نوعية الهواء فيها. ولم تشمل الدراسة دولا أوروبية عدة من بينها المملكة المتحدة وأوكرانيا، ما يؤشر إلى أن الوضع قد يكون أكثر سوءا في القارة الأوروبية.

وجاء في تقرير آخر للوكالة صدر في تشرين الثاني/نوفمبر أن ما لا يقل عن 238 ألف شخص من كل الفئات العمرية، توفوا بشكل مبكر العام 2020 في أوروبا بسبب تلوث الأجواء في دول أعضاء في الوكالة مثل بلدان الاتحاد الأوروبي وتركيا والنروج وسويسرا فضلا عن ايسلندا وليشتنشتاين.

وفي الدراسة المنشورة الاثنين تركز الوكالة الأوروبية للبيئة للمرة الأولى على الأشخاص دون سن الثامنة عشرة. وأوصت الوكالة بالتركيز على نوعية الهواء قرب المدارس ورياض الأطفال فضلا عن المنشآت الرياضية ووسائل النقل المشترك.

سبعة ملايين ضحية سنويا

وتبدأ مفاعيل التلوث الظهور قبل الولادة حتى، مع تعرض المرأة الحامل لتلوث الأجواء وتتجلى "بوزن منخفض عند الولادة وولادات مبكرة" على ما أوضحت الوكالة البيئية.

وبعد الولادة، يزيد التلوث احتمال الإصابة بمشكلات صحية من بينها الربو الذي يطال 9 % من الأطفال والمراهقين في أوروبا وقصور عمل الرئتين والتهابات في الجهاز التنفسي.

وتتفاقم هذه المفاعيل نظرا إلى أن الأطفال أكثر نشاطا من البالغين على الصعيد البدني فيما قامتهم الصغيرة تعرضهم أكثر إلى مصادر التلوث مثل عوادم السيارات.

وتعرّض 97 % من سكان المدن من كل الفئات العمرية في 2021 لأجواء لا تستوفي توصيات منظمة الصحة العالمية على ما أظهرت البيانات المنشورة الاثنين.

اعلان

وفي تقريرها الصادر في تشرين الثاني/نوفمبر، أشارت الوكالة الأوروبية للبيئة إلى أن الاتحاد الأوروبي على الطريق الصحيح لتحقيق هدفه المتمثل في خفض الوفيات المبكرة بأكثر من 50 % بحلول 2030 مقارنة بمستوياتها في 2005.

ومطلع التسعينات، كانت الجزئيات الدقيقة تتسبب بأكثر من مليون وفاة مبكرة في دول الاتحاد الأوروبي السبع والعشرين. في 2005، كان 431 ألفا لا يزالون يقضون بشكل مبكر وفق بيانات الوكالة.

إلا أن الوضع في أوروبا يبقى أفضل عموما مقارنة بمناطق أخرى في العالم. وتفيد منظمة الصحة العالمية أن التلوث يقف وراء سبعة ملايين وفاة مبكرة سنويا في العالم، وهي حصيلة تقترب من تلك الناجمة عن التدخين أو التغذية غير الصحية.

وتفيد منظمة الصحة أن مئات آلاف الوفيات تسجل في صفوف أشخاص دون سن الخامسة عشرة. وقد دفعت هذه الحصيلة المرتفعة المنظمة في أيلول/سبتمبر 2021 إلى تحديد مستويات مقيدة أكثر لكبار ملوثي الهواء للمرة الأولى منذ العام 2005. وينجم تلوث الهواء الأخطر خصوصا من الجزئيات الدقيقة التي تتوغل عميقا في الرئتين يليها ثاني أكسيد النيتروجين والأوزون على ما تفيد وكالات الصحة.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

بلجيكا.. قمة أوروبية لرفع إنتاجية توليد الطاقة من الرياح

عقب سيجارة يساعد في تحديد هوية القاتل بعد 52 عاماً على الجريمة

لحظة إلقاء طلاء أخضر على زعيم حزب برتغالي في لشبونة