هآرتس: أحداث الضفة الغربية الأخيرة تدفع بالأوضاع نحو الانفجار الشامل

عناصر من الجيش الإسرائيلي في الضفة الغربية المحتلة
عناصر من الجيش الإسرائيلي في الضفة الغربية المحتلة Copyright Majdi Mohammed/AP
Copyright Majdi Mohammed/AP
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

أحداث الأحد جاءت فيما عقد الطرفان الإسرائيلي والفلسطيني اجتماعاً نادراً في العقبة الأردنية، تمّ بوساطة وسعي واشنطن المشغولة بأحداث أوكرانيا وروسيا والصين، والتي ترغب بشدة في تهدئة الأوضاع، قبل حلول شهر رمضان.

اعلان

تدفع أحداث الأحد في الضفة الغربية، من مقتل شقيقين إسرائيليين بهجوم فلسطيني بحسب ما تقوله السلطات الإسرائيلية، والهجوم الشرس والعنيف الذي شنه مئات المستوطنين الإسرائيليين على بلدة حوارة الفلسطينية وإحراقهم عشرات المنازل والسيارات، بالوضع في الضفة الغربية المحتلة إلى شفير الانفجار الشامل.

وتقول صحيفة هآرتس العبرية إن الجيش الإسرائيلي بدا وكأنه فقد السيطرة على الأمور مساء الأحد مشيرة إلى أنه لم "يكن قادراً على وضع حدّ لأعمال الشغب"، ولكن الجانب الفلسطيني قال إن قوات الجيش شاركت في تغطية الهجمات التي أدت إلى مقتل فلسطيني وجرح العشرات.

ويرى المحرر آموس هاريل أن ما حدث أمس بالقرب من نابلس يهدد بانفجار الأوضاع بشكل شامل، مذكراً بأن وزارة الدفاع الإسرائيلية حذرت من هذا الأمر مراراً في الفترة الأخيرة.

أحداث الأحد جاءت فيما عقد الطرفان الإسرائيلي والفلسطيني اجتماعاً أمنياً نادراً في العقبة الأردنية، تمّ بوساطة وسعي واشنطن المشغولة بأحداث أوكرانيا وروسيا والصين، والتي ترغب بشدة في تهدئة الأوضاع، قبل حلول شهر رمضان. 

أمنياً، ساءت الأوضاع كثيراً في السنتين الأخيرتين، حيث قتل الإسرائيليون بشكل شبه يومي فلسطينياً واحداً على الأقل في الضفة الغربية، فيما نفذ فلسطينيون هجمات عديدة رداً على ذلك.

ويقول هاريل إن ما جرى يظهر ضعف رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، في السيطرة على مفاتيح الحل السياسي والدبلوماسي.

وكان مكتب نتنياهو حاول التقليل من قيمة الاتفاق الذي تم التوصل إليه في العقبة، حيث تعهد المسؤولون الإسرائيليون المشاركون فيه بوقف عمليات الاستيطان، الأمر الذي تحفظ عليه مباشرة المتطرفون في حكومة نتنياهو، أبرزهم وزير الأمن القومي إيتمار بن غفير ووزير المالية بتسلئيل سموتريتش.

وقال الاثنان بعد الاجتماع فوراً إن الاتفاق الذي تم التوصل إليه في العقبة غير ملزم بالنسبة لهما.

ومنذ الأسبوع الماضي، نفذت القوات الإسرائيلية عملية كبيرة في نابلس في محاولة منها لتوقيف عناصر من مجموعة عرين الأسود المسلحة ما أدى إلى مقتل 11 فلسطينياً. 

ومنذ ذلك اليوم، حذرت الاستخبارات الإسرائيلية مراراً من أن الجانب الفلسطيني سيرد على العملية.

في الجانب الفلسطيني، نددت مجموعات عدة بسياسة التفاوض مع الإسرائيليين، ماضية في خطّ مجموعة عرين الأسود التي نشرت بياناً دانت في السلطة الفلسطينية قبل الإسرائيلية. 

والمجموعة التي اعتقد الجيش الإسرائيلي أنه "قضى عليها نهائياً" بحسب هآرتس، نجحت في تغيير قادتها والاستمرار في عملياتها. وتقول هآرتس إنها صارت تمتلك مكانة حقيقية في نابلس اليوم وإنها ليست بعيدة من تقديم نفسها كمجموعة "ذات خط حزبي".  

ويختم هاريل مقالته بالقول إنه على الرغم من الاتفاق الذي تم التوصل إليه بمشاركة أردنية ومصرية، سيكون من الصعب جداً "خفض التصعيد" في الأيام المقبلة، خصوصاً وأن رئيس السلطة الفلطسينية محمود عباس لا يؤثر كثيراً على الكثير من الفلسطينيين.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

عبد المجيد تبون يمنح الجنسية الجزائرية لرئيس الكنيسة الكاثوليكية في البلاد

هيومن رايتس ووتش: الجيش الإسرائيلي فشل في منع هجمات المستوطنين على الفلسطينيين في الضفة الغربية

مكتب أممي يدعو القوات الإسرائيلية إلى وقف هجمات المستوطنين على الفلسطينيين