فرنسا.. يوم ثامن من المظاهرات والحراك النقابي ضد تعديل نظام التقاعد

متظاهر أثناء مواجهات مع رجال الأمن في مدينة نانت الفرتسية
متظاهر أثناء مواجهات مع رجال الأمن في مدينة نانت الفرتسية Copyright AP Photo
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

تستمر في فرنسا موجة الإضرابات والاحتجاجات النقابية ضد محاولات الحكومة إثرار قانون تعديل نظام التقاعد. ويأتي هذا اليوم الثامن من الحراك الواسع في جميع أنحاء البلاد فيما تحاول الحكومة في باريس تمرير القانون.

اعلان

للمرة الثامنة منذ كانون الثاني/ يناير، يتظاهر معارضو إصلاح نظام التقاعد الذي طرحه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الأربعاء في فرنسا، في حين يحاول البرلمانيون إيجاد تسوية بشأن هذا النصّ الذي يثير جدلاً وتبدو الحكومة مصممة على تمريره مع أو بدون تصويت.

ويعقد سبعة نواب وسبعة من أعضاء مجلس الشيوخ منذ الساعة التاسعة بالتوقيت المحلي اجتماعاً مغلقاً في محاولة للتوصل إلى اتفاق حول مشروع الإصلاح وهو أمر لا مفر منه قبل تصويت نهائي متوقع في الجمعية الوطنية الخميس.

بعد تظاهرات بمشاركة قياسية في السابع من آذار/ مارس ويوم تعبئة شهد أعداداً أقل السبت الماضي، تريد الجبهة النقابية مع يوم التحرك الجديد هذا التأثير مرة أخيرة على تصويت النواب في حين لا تملك الحكومة الغالبية المطلوبة وتحتاج تالياً لدعم اليمين.

وتنتظر مشاركة 650 إلى 850 ألف متظاهر في الشوارع على ما أفاد مصدر في الشرطة في تراجع عن عددهم في السابع من آذار/ مارس الذي شكل ذروة التعبئة مع 1,28 مليون شخص. وتبدأ مسيرة المحتجين في باريس عند الثانية بعد الظهر.

هل تلجأ الحكومة إلى بند 49.3؟

وقد يدفع انعدام اليقين هذا، الحكومة إلى اللجوء إلى سلاح دستوري معروف بالبند 49.3 الذي يسمح بإقرار المشروع من دون تصويت في البرلمان. لكنها تأمل ألا تضطر إلى استخدام هذا التدبير الذي قد يفاقم رفض هذا الإصلاح الذي تعارضه غالبية من الفرنسيين.

AP Photo
رئيسة الوزراء الفرنسية إليزابيت بورن أثناء جلسة في البرلمان الفرنسيAP Photo

وقالت رئيسة الوزراء الفرنسية إليزابيت بورن لنواب اليمين إن تأييد النص خلال التصويت لا يعني دعم الحكومة. وأضافت: "سيُطلب منكم التصويت على إصلاح النظام التقاعدي. ولا يطلب منكم التصويت على دعم الحكومة بل على هذا المشروع وهذا المشروع فقط".

وبموازاة ذلك، تستمر الاضرابات القابلة للتمديد في قطاعات رئيسية عدة من النقل إلى الطاقة مرورا برفع النفايات مع نجاح متفاوت بحسب مسؤول نقابي. وقال هذا المصدر الذي طلب عدم الكشف عن هويته: "الوضع معقد على صعيد الإضرابات، فالمشاركة في الجمعيات العمومية ليست كبيرة".

"مشكلة ديموقراطية خطرة"

منذ 19 كانون الثاني/يناير، تظاهر ملايين الفرنسيين سبع مرات للتعبير عن رفضهم لهذا الإصلاح الذي ينص البند الرئيسي فيه على رفع سن التقاعد القانونية من 62 إلى 64 عاماً. ويثير هذا البند الغضب الأكبر.

إلا أن موقف الحكومة لم يتزحزح، إذ اتبعت استراتيجية للتوصل إلى إقرار المشروع بوتيرة سريعة مستخدمة تدابير واردة في الدستور لتسريع النقاش البرلماني.

والأسبوع الماضي، نقلت الجبهة النقابية النقاش إلى المشروعية الدستورية لما يحصل، معتبرة أن غياب أي رد للسلطة التنفيذية على التحرك الاحتجاجي الحاصل يعد "مشكلة ديموقراطية خطرة" من شأنها أن تؤدي إلى وضع "متفجر".

AP Photo
مظاهرة حاشدة في نانت ضد مشروع قانون تعديل نظام التقاعد في فرنساAP Photo

وطلبت أن يستقبلها الرئيس الفرنسي إيمانيول ماكرون. وأمام رفضه، دعته إلى تنظيم "استطلاع رأي للمواطنين".

وقال الخبير السياسي دومينيك أندولفاتو لوكالة فرانس برس: "يحاولون استغلال أي شيء" معتبراً أن فكرة الاستطلاع الشعبي تعكس ربما "تشكيكاً في الاستراتيجية المعتمدة (في الاحتجاج) والشعور بأن التظاهرات في نهاية المطاف لا تؤثر بشكل كاف".

هل تغير النقابات استراتيجيتها؟

وتراقب الجبهة النقابية عن كثب تعبئة الأربعاء ومجريات التصويت الخميس لكنها بدأت أيضا تدرس تحركها للمرحلة التالية مع الخشية من أن يؤدي إقرار القانون إلى تشرذم الوحدة النقابية من خلال دفع الاصلاحيين إلى الانسحاب من الاحتجاجات.

وردا على سؤال لمحطة "بي اف ام تي في" التلفزيونية مساء الإثنين، قال الأمين العام لنقابة Unsa الإصلاحية لوران لوسكور أن الاحتجاجات ستتواصل حتى بعد الخميس، مشيرا إلى أن المجلس الدستوري المكلف النظر في دستورية القوانين ستكون له كلمته على الأرجح.

AP Photo
أكياس القمامة تتكدس في شوارع باريس بسبب إضراب عمال جمع النفاياتAP Photo

ودعا لوران بيرجيه الأمين العام لنقابة CFDT الأربعاء البرلمانيين إلى "تحكيم الضمير خلال عملية التصويت"، منددا بمشروع "إصلاح ظالم".

على صعيد الإضرابات، صوتت أربع مراكز لتوزيع الغاز تأييدا لتمديد الإضراب حتى مطلع الأسبوع المقبل.

وتتراكم في شوارع باريس حوالى سبعة آلاف طن من النفايات فيما تتكدس النفايات أيضا في مدن عدة في غرب البلاد مثل رين ونانت.

ولا تزال حركة قطارات الشركة الوطنية للسكك الحديد SNCF متأثرة بالاحتجاجات وتبقى حركة السير معطلة على بعض الطرقات في شمال البلاد.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

مواقع سياحية باريسية بينها برج إيفل وقصر فرساي أغلقت بسبب الاحتجاجات

شاهد: متظاهرون ضد الحكومة الفرنسية في مواجهة مباشرة مع الشرطة بالقرب من الجمعية الوطنية

فيديو: بسبب تحذير من هجوم "إرهابي".. شرطة فيينا تعزز تواجدها حول دور العبادة