Eventsالأحداثبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

الصحافي الفرنسي أوليفييه دوبوا يصل إلى باريس غداة الإفراج عنه في مالي

الصحفي الفرنسي أوليفييه دوبوا عقب الإفراج عنه، وفي استقباله الرئيس إيمانويل ماكرون.
الصحفي الفرنسي أوليفييه دوبوا عقب الإفراج عنه، وفي استقباله الرئيس إيمانويل ماكرون. Copyright SOULEYMANE AG ANARA/AFP
Copyright SOULEYMANE AG ANARA/AFP
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

اختطف دوبوا، الصحافي المستقل، في الثامن من نيسان/ابريل 2021 في غاو بشمال مالي على أيدي جماعة نصرة الإسلام والمسلمين، أكبر تحالف جهادي في منطقة الساحل مرتبط بتنظيم القاعدة.

اعلان

وصل الصحافي الفرنسي أوليفييه دوبوا النيجر إلى باريس الثلاثاء، بعد الإفراج عنه بالتزامن مع إطلاق سراح مختطف آخر أمريكي منذ أكثر من ست سنوات. وكان في استقباله الرئيس إيمانويل ماكرون في مطار 

بدا الصحافي البالغ 48 عاماً مبتسمًا ومتأثراً عند نزوله من الطائرة في مطار قاعدة فيلاكوبلاي العسكرية، حيث كان بانتظاره أفراد عائلته وعدة صحافيين، وإلى جانبه العامل في المجال الإنساني الأمريكي جيفري وودكي الذي اختُطف في 14 تشرين الأول/أكتوبر 2016 في النيجر، وقال أمام عدد من الصحافيين: "أشعر بالتعب لكنني بخير".

وأضاف: "إنه لأمر عظيم بالنسبة لي أن أكون هنا، وأن أكون طليقاً، أريد أن أشيد بالنيجر على كفاءتها في هذه المهمة الدقيقة وأن أشكر فرنسا وجميع من ساهموا في أن أتواجد هنا اليوم".

وكان دوبوا قد اُختطف في الثامن من نيسان/ أبريل 2021 في غاو بشمال مالي على أيدي "جماعة نصرة الإسلام والمسلمين"، وهو أكبر تحالف جهادي في منطقة الساحل مرتبط بتنظيم القاعدة.

وهو صحافي مستقل، تعاون بشكل خاص  مع صحيفة "ليبراسيون" ومجلة "لوبوان"، وكان عند اختطافه يعيش ويعمل في مالي منذ عام 2015.

ترحيب دولي

دوبوا الذي لا يُعرف ما إذا كان بقي في مالي طوال مدة خطفه، هو الرهينة الفرنسي الوحيد في الخارج منذ الإفراج في تشرين الأول/ أكتوبر 2020 عن صوفي بترونان، السبعينية التي اختطفت في كانون الأول/ديسمبر 2016 في غاو أيضاً.

وأعرب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عن "ارتياحه الكبير" لإطلاق سراح الصحافي، وقال في تغريدة بعد اتصال هاتفي معه إنه "بغاية الامتنان للنيجر على هذا الإفراج".

أما الأمريكي فكان قد اختطف بينما كان يعمل على مساعدة السكان منذ ثلاثين عاماً مع منظمة غير حكومية في وسط النيجر، ظهر متكئًا على عصا إلى جانب دوبوا الإثنين وعبر عن "امتنانه إلى الحكومات النيجرية والأمريكية والفرنسية".

وقال وزير الداخلية النيجيري حمادو سولي الاثنين في المطار: "استعادت السلطات النيجيرية الرهينتين سالمين قبل تسليمهما للسلطات الفرنسية والأميركية".

كما شكر وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن الذي كان في نيامي الأسبوع الماضي، حكومة النيجر على "مساعدتها الكبيرة" في إطلاق سراح وودكي.

نهاية الكابوس

خلال فترة اختطافه التي امتدت 711 يوماً، تم نشر مقطعي فيديو فقط لدوبوا على مواقع التواصل الاجتماعي. الأول في 5 أيار/ مايو 2021 أعلن فيه أنه تعرض للخطف، والثاني في 13 آذار/ مارس 2022، أي بعد نحو عام من انقطاع أنبائه، من دون الإشارة إلى تاريخ تصويره.

وقالت شقيقته كانيل برنار لوكالة فرانس برس "إنه أمر لا يصدق، كنا ننتظر ذلك منذ عامين. انتهى الكابوس بالنسبة له ولأسرته أيضاً. سيتمكن من استئناف حياته، وإن كان من الصعب عليه نسيان ذلك". 

كما رحبت هيئة تحرير صحيفة ليبراسيون التي تعاون معها دوبوا بالإفراج عنه.

تشهد مالي، مثل جارتيها النيجر وبوركينا فاسو، أزمة أمنية خطيرة مع هجمات جهادية متكررة، وتُعد عمليات الخطف من أكبر الأخطار التي يواجهها الصحافيون المحليون والأجانب.

كما أُفرِج مساء الأحد عن اثنين من موظّفي اللجنة الدوليّة للصليب الأحمر اختُطِفا قبل أسبوعين بين مدينتَي غاو وكيدال في شمال مالي.

ما زال ثلاثة رهائن غربيين على الأقل محتجزين في منطقة الساحل، هم الجراح الأسترالي آرثر كينيث إليوت المختطف في بوركينا فاسو منذ 15 كانون الثاني/ يناير 2016 ، وضابط الأمن الروماني يوليان غيرغوت الذي اختُطف في 4 نيسان/ أبريل 2015 في بوركينا فاسو.

اعلان

ويعتقد أن ألمانياً آخر هو الأب هانز يواكيم لوره الذي انقطعت أخباره منذ أواخر تشرين الثاني/ نوفمبر مخطوف أيضاً.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

في ظل تصاعد الغضب بعد قرار تعديل قانون التقاعد.. ماكرون يخاطب الفرنسيين الأربعاء

جو بايدن يقلّد المغني بروس سبرينغستين والممثلة جوليا لويس دريفوس وسامين

مهرجان كان السينمائي يندد بقرار القضاء الإيراني حبس المخرج سعيد روستايي