Eventsالأحداث
Loader

Find Us

اعلان

ملك بريطانيا تشارلز الثالث يؤجل زيارته إلى فرنسا على خلفية الاحتجاجات

ملك بريطانيا تشارلز الثالث
ملك بريطانيا تشارلز الثالث Copyright Kirsty Wigglesworth/Copyright 2023 The AP. All rights reserved
Copyright Kirsty Wigglesworth/Copyright 2023 The AP. All rights reserved
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

خرج عشرات آلاف الفرنسيين إلى شوارع المدن الكبرى احتجاجاً على تعديل نظام التقاعد غير الشعبي الذي تمّ تبنّيه من دون تصويت في الجمعية الوطنية، وذلك غداة تصريحات للرئيس إيمانويل ماكرون أثارت حفيظة النقابات والمعارضة.

اعلان

أرجأت زيارة الملك تشارلز الثالث إلى فرنسا والتي كانت مقررة الأحد بسبب الاحتجاجات المتواصلة على إصلاح نظام التقاعد، على ما أعلنت الرئاسة الفرنسية الجمعة.

وجاء في بيان أن "هذا القرار اتخذ من جانب الحكومتين الفرنسية والبريطانية بعد اتصال هاتفي بين الرئيس والملك صباح اليوم (الجمعة)" مضيفا "سيعاد الترتيب لزيارة الدولة هذه في أقرب وقت ممكن".

من جهته، قال القصر الملكي في بيان إن الملك تشالز الثالث يأمل في إعادة جدولة الزيارة "فور إيجاد موعد" لها. 

ومنذ أمس الخميس، ذكرت مصادر فرنسية أن ملك بريطانيا قد يؤجل أو يلغي هذه الزيارة، حيث تمر فرنسا بمرحلة من التوتر بعدما قررت حكومة ماكرون المضي قدماً في تعديل نظام التقاعد الذي تعارضه أغلبية شعبية. 

ولم تتمكن حكومة ماكرون من حشد عدد كافٍ من البرلمانيين في الجمعية الوطنية للتصويت على مشروع قانون لتعديل نظام التقاعد، فلجأت إلى استخدام بند قانوني ولكن إشكالي يتيحه الدستور وهو 49-3 من أجل تمرير المشروع. 

وأثار ذلك سخط المعارضة المنقسمة بين يسار راديكالي ويمين متطرف إضافة إلى النقابات التي تدعو إلى الإضرابات منذ بداية العام. 

وتملأ الشوارع الباريسية آلاف الأطنان من النفايات، مع إضراب عمال النفايات، كما تشهد المواصلات العامة في البلاد إضرابات متكررة، وثمة مخاوف حالياً من انقطاع المحروقات عن السوق للأسباب نفسها.

وشهدت فرنسا يوم أمس احتجاجات كبيرة تخللها أعمال عنف. 

وصباحباً قال وزير الداخلية الفرنسي، جيرالد دارمانين، إنه تم اعتقال 457 شخصاً وإصابة 441 من رجال الشرطة والدرك" الخميس في فرنسا خلال اليوم التاسع من التعبئة ضد إصلاح نظام التقاعد.

كما أكد وزير الداخلية أن "903 حرائق لأثاث الشوارع أو صناديق القمامة" اندلعت الخميس في باريس خلال التظاهرة النقابية.

وأضاف دارمانان "كانت هناك الكثير من التظاهرات وتحول بعضها إلى أعمال عنف خصوصا في باريس" مشيداz بجهود الشرطة لحماية أكثر من مليون شخص ممن تظاهروا في أنحاء فرنسا.

وكانت الشرطة حذّرت من أنه يُتوقّع أن تتسلل جماعات مخرّبة إلى تظاهرة باريس، فيما شوهد شبان يضعون أقنعة يحطمون نوافذ ويضرمون النار في حاويات قمامة في المراحل الأخيرة من التظاهرة.

ورفض دارمانان دعوات من المحتجين إلى التخلي عن إصلاح نظام التقاعد الذي أقرّه البرلمان الأسبوع الماضي في ظروف مثيرة للجدل.

وقال "أعتقد أنه لا ينبغي سحب هذا القانون بسبب العنف. إذا حصل ذلك، فهذا يعني أنه ليس هناك دولة. يجب أن نقبل بمناقشة ديمقراطية واجتماعية لكن ليس بمناقشة عنيفة".

وخرج عشرات آلاف الفرنسيين إلى شوارع المدن الكبرى احتجاجاً على تعديل نظام التقاعد غير الشعبي الذي تمّ تبنّيه من دون تصويت في الجمعية الوطنية، وذلك غداة تصريحات للرئيس إيمانويل ماكرون أثارت حفيظة النقابات والمعارضة.

ودعت النقابات معارضي هذا التعديل للنزول إلى الشارع والإضراب، للمرة التاسعة منذ 19 كانون الثاني/ يناير، وللمرة الأولى على المستوى الوطني منذ إمرار مشروع القانون.

وفي مقابلة تلفزيونية بعد أسابيع من التوترات الاجتماعية، أمل إيمانويل ماكرون بأن يدخل هذا التعديل - الذي يعدّ إجراءً رئيسياً خلال ولايته الثانية - "حيّز التنفيذ بحلول نهاية العام"، مع إقراره بأنّه "غير شعبي".

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

برلين تستقبل الملك تشارلز الثالث بحفاوة الأربعاء

اعتماد إصلاح التقاعد في فرنسا بعد رفض البرلمان مقترحي حجب الثقة عن الحكومة

4000 شخص يستمتعون بنزهة في شارع الشانزليزيه في قلب باريس