فرنسا: الشرطة تحظر الاحتجاجات في ساحة الكونكورد الباريسية

خلال الاحتجاجات على إصلاح نظام التقاعد بفرنسا
خلال الاحتجاجات على إصلاح نظام التقاعد بفرنسا Copyright Lewis Joly/Copyright 2023 The AP. All rights reserved.
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

مظاهرات جديدة ومتواصلة في فرنسا في خضم أزمة سياسية

اعلان

حظرت الشرطة الفرنسية السبت تجمعات المحتجين على إصلاح نظام التقاعد بساحة الكونكورد وجادة الشانزليزيه في باريس، بعد ليلتين تخللتهما اضطرابات. وقالت الشرطة: "نظرًا لوجود مخاطر كبيرة لناحية الإخلال بالنظام والأمن العام ... يُحظر أي تجمع في ساحة الكونكورد العامة والمناطق المحيطة بها، وكذلك في منطقة شارع الشانزليزيه". وأكدت أن "الشرطة ستطرد بشكل منهجي الأشخاص الذين سيحاولون التجمع هناك" وقد يتم تغريمهم. وتقع هذه المناطق بالقرب من مقر الجمعية الوطنية وقصر الإليزيه الرئاسي.

حظر الاحتجاجات في ساحة الكونكورد

تجمع آلاف المتظاهرين مساء الجمعة في ساحة الكونكورد في باريس للاحتجاج مثل اليوم السابق. وأشعل متظاهرون النار، وشهدت الأجواء توتراً حين تدخلت الشرطة مع حلول الليل. 

ورمى مئات المتظاهرين زجاجات ومفرقعات على عناصر الأمن الذين ردوا بإطلاق الغاز المسيل للدموع، محاولين إخلاء المكان، مع هطول المطر. وأعلنت الشرطة توقيف 61 شخصًا. وتجمع حوالى 10 آلاف متظاهر مساء الخميس وأوقفت الشرطة 258 شخصًا.

واختار الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الخميس تمرير مشروع إصلاح نظام التقاعد المثير للجدل من دون تصويت في الجمعية الوطنية، ما أدى إلى تفاقم الغضب الاجتماعي.

تجدد الاحتجاجات

يتوقع أن تتجدّد الاحتجاجات خلال عطلة نهاية الأسبوع في فرنسا بعد تمرير السلطة التنفيذية قانون إصلاح نظام التقاعد من دون تصويت في الجمعية الوطنية، ما أدى إلى تفاقم الغضب الاجتماعي وإلى تقديم نواب اقتراحين لحجب الثقة عن الحكومة الغارقة في أزمة سياسية.

أتى الاقتراحان الجمعة بمثابة رد على قرار الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الخميس الاستناد إلى المادة 49.3 من الدستور، والتي تسمح بتبنّي نصّ من دون التصويت عليه في الجمعية الوطنية، ما لم يؤدِّ اقتراحٌ بحجب الثقة إلى الإطاحة بالحكومة.

ودعت النقابات العمالية إلى تظاهرات يومي السبت والأحد، وإلى يوم تاسع من الإضرابات والتظاهرات الخميس 23 آذار/مارس، احتجاجاً على الإصلاح الذي ينص البند الرئيسي فيه على رفع سن التقاعد القانونية من 62 إلى 64 عاما.

ويبرز شبه إجماع على اعتبار اللجوء إلى المادة 49.3 من الدستور نكسة بالنسبة إلى ماكرون، الذي رَهَن رصيده السياسي في سبيل هذا الإصلاح جاعلاً منه أبرز مشاريع ولايته الرئاسية الثانية.

اعتقال العشرات

ورغم الخشية من حدوث أعمال عنف، تجمع آلاف المتظاهرين مساء الجمعة في ساحة الكونكورد في باريس، مثل اليوم السابق، للاحتجاج أمام الجمعية الوطنية وقصر الإليزيه الرئاسي. وأشعل متظاهرون النار وشهدت الأجواء توتراً حين تدخلت الشرطة مع حلول الليل، وفقًا لمراسلي وكالة فرانس برس.

ورمى مئات المتظاهرين زجاجات ومفرقعات على عناصر الشرطة الذين ردوا بإطلاق الغاز المسيل للدموع، محاولين إخلاء المكان، مع هطول المطر.

وأعلنت الشرطة اعتقال 61 شخصًا. وقال جان للحشود وسط التصفيق، وهو طالب لم يكشف عن اسمه الكامل، "نفذنا أياماً من الإضرابات الجيدة، لكننا حالياً نحتاج إلى تحرّك هجومي". وأضاف "بالنسبة لنا، التكتل النقابي مات! إنها بداية أمور أخرى!".

"ذروة إنكار الديمقراطية"

في ليون في شرق وسط البلاد، اقتحم متظاهرون مقر بلدية و"حاولوا إضرام النار"، ولكن تمكنت الشرطة من إخماد الحريق على الفور، وأوقفت 36 شخصًا، بحسب ما ذكرت.

ونُظمت تجمعات في مدن عديدة، من ليل في الشمال، إلى بوردو في الغرب، مروراً بستراسبورغ في الشرق حيث "تدهور" الوضع، بحسب ما أكدت الشرطة.

وقال فيليب ميلان، وهو أستاذ في مدرسة ثانوية في رين (غرب) حيث تظاهر أكثر من ألفي شخص، إن استخدام المادة 49.3 "بمثابة إهانة. لم يستمعوا إلينا منذ أسابيع، ما أثار غضباً كبيراً".

ومن المقرر أن تنظر الجمعية الوطنية الفرنسية الاثنين ابتداءً من الساعة 16:00 بالتوقيت المحلي باقتراحي حجب الثقة عن الحكومة، بحسب ما قالت مصادر برلمانية.

وقدّم أحد الاقتراحين الجمعة نواب مجموعة "ليوت" المستقلة و"تشارك فيه أحزاب عدة". وشارك نواب من ائتلاف "نوبس" اليساري في التوقيع على هذا الاقتراح الذي يندد بـ"ذروة الإنكار غير المقبول للديمقراطية".

كذلك قدّم نواب من حزب "التجمع الوطني" اليميني المتطرف بزعامة مارين لوبن، بدورهم اقتراحًا آخر لحجب الثقة، مؤكدين أنهم سيصوتون "لصالح كل اقتراحات حجب الثقة المقدمة".

وكرر الأمين العام لنقابة "سي إف دي تي" لوران بيرجيه الجمعة تحذيره من تفاقم الغضب في البلاد، ودعا الرئيس الفرنسي إلى "سحب الإصلاح".

اعلان

"خطؤه"

ولإسقاط الحكومة يجب أن تصوّت الأكثرية المطلقة في الجمعية الوطنية على اقتراح لحجب الثقة، أي 287 صوتًا. ويتطلب ذلك أن يصوت حوالى ثلاثين نائبًا يمينيًا من حزب الجمهوريين (من أصل 61) على الاقتراح. ويتوقع أن يجمع اقتراح "ليوت" أصوات أطراف مختلفة بخلاف اقتراح "التجمع الوطني".

واختارت الحكومة الفرنسية رفع سنّ التقاعد القانوني استجابة للتدهور المالي الذي تشهده صناديق التقاعد، ولشيخوخة السكان. وفرنسا من الدول الأوروبية التي تعتمد أدنى سن للتقاعد، مع العلم أن أنظمة التقاعد في مختلف الدول غير قابلة للمقارنة بشكل كامل.

وتُظهر مختلف استطلاعات الرأي أنّ غالبية الفرنسيين تعارض هذا الإصلاح، رغم أنّ عدد المتظاهرين في الشوارع والمضربين عن العمل انخفض مع مرور الوقت.

وقال الأمين العام لنقابة عمال القطارات "سي جي تي شومينو" في بوردو، ريمي فينيه لفرانس برس، "تسبب الاستناد إلى المادة 49.3 بتوتير الجميع"، متوقعاً أن إضراب قطاع السك الحديد "سيمتد إلى قطاعات أخرى". وأعلنت الكونفدرالية العامة للعمل "سي جي تي" إغلاق مصفاة "توتال إنرجي" بنورماندي شمال غرب البلاد ابتداءً من نهاية هذا الأسبوع.

ويبرز الغضب في باريس أيضاً عبر تراكُم النفايات، إذ تسبّب إضراب عمال جمع القمامة إلى بلوغ كمية النفايات في شوارع العاصمة 10 آلاف طن الجمعة، بحسب البلدية.

اعلان

إلى ذلك، طلبت المديرية العامة للطيران المدني من شركات الطيران أن تلغي الإثنين 30 في المائة من رحلاتها في باريس-أورلي و20 بالمائة في مرسيليا-بروفانس في جنوب شرق البلاد، بسبب إضراب مراقبي الحركة الجوية احتجاجًا على رفع سن التقاعد.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

اضطرابات حركة النقل الجوي في فرنسا مستمرة

احتجاجاً على تعديل نظام التقاعد.. الفرنسيون يتظاهرون في الشارع لليوم التاسع

شاهد: المتظاهرون في نانت يخرجون بالمشاعل احتجاجاً على تعديل نظام التقاعد