Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
جدونا
اعلان

منتخب المغرب يواصل كتابة التاريخ بفوز على البرازيل 2-1

Mosa'ab Elshamy
Mosa'ab Elshamy Copyright /Copyright 2023 The AP. All rights reserved
Copyright /Copyright 2023 The AP. All rights reserved
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

منتخب المغرب يواصل كتابة التاريخ بفوز على البرازيل 2-1

اعلان

واصل المنتخب المغربي لكرة القدم كتابة التاريخ وعروضه الرائعة التي أبهر بها الجميع في مونديال قطر أواخر العام الماضي بحلوله رابعا، وذلك عندما حقق فوزا تاريخيا على ضيفه البرازيلي 2-1 السبت على ملعب ابن بطوطة في طنجة وأمام 65 ألف متفرج في مباراة دولية ودية.

وسجل سفيان بوفال (29) وعبد الحميد الصابيري (79) هدفي المغرب، وكازيميرو (67) هدف البرازيل.

وهو الفوز الأول للمغرب على البرازيل في ثلاث مواجهات جمعت بينهما حتى الآن بعدما خسر أمامها مرتين الاولى ودية عام 1997 في بيليم حيث قدّم عرضا جيداً قبل أن يسقط بهدفين نظيفين في الدقائق العشر الأخيرة سجلهما دنيلسون (80 و88)، والثانية بعدها بسنة واحدة، في دور المجموعات في مونديال فرنسا 1998 في نانت بثلاثية نظيفة تناوب على تسجيلها رونالدو وريفالدو وبيبيتو.

وقدم "أسود الأطلس" مباراة رائعة ووقفوا ندا أمام نجوم السيليساو خصوصا جناحا ريال مدريد الإسباني فينيسيوس جونيور ورودريغو، وتمكنوا من تحقيق فوز مستحق على المصنف أول عالميا هو الأول لمنتخب عربي على بطل العالم خمس مرات.

كما بات المغرب ثاني منتخب من القارة السمراء ينجح في التغلب على البرازيل بعد الكاميرون التي هزمتها 1-صفر في الجولة الاخيرة من دور المجموعات للمونديال القطري.

وكانت المباراة الأولى للمنتخب المغربي بعد مشواره التاريخي في مونديال قطر عندما حقق انتصارات لافتة على بلجيكا وكندا واسبانيا والبرتغال وأصبح أول منتخب إفريقي وعربي يبلغ نصف النهائي قبل أن يخرج على يد فرنسا بطلة نسخة 2018 والتي خسرت نهائي الدوحة أمام الأرجنتين.

وعلق مدرب المغرب وليد الركراكي عقب المباراة قائلا "حققنا ما كنا نصبو إليه وهو إسعاد الجماهير الغفيرة التي جاءت لمساندتنا وأعتقد أننا كنا في الموعد بهذا الفوز التاريخي على منتخب كبير يملك الكثير من النجوم والمواهب".

وأضاف "رسالتنا اليوم هو أننا سنحرص على تحضير منتخب يقاتل على ارضية الملعب سواء فزنا او انهزمنا، سنلعب دائما بهذه الروح القتالية لتحقيق أفضل النتائج".

ودفع المدرب الركراكي بتشكيلته الاساسية التي ابلت البلاء الحسن في قطر وشهدت تعديلا واحدا بدفعه بالواعد لاعب وسط غنك البلجيكي بلال الخنوس أساسيا على حساب لاعب بلد الوليد الاسباني سليم أملاح الغائب بسبب الإصابة.

وشارك مدافع باريس سان جرمان الفرنسي أشرف حكيمي أساسيا بعدما كان الشك يحوم حوله بسبب اصابة ابعدته عن الملاعب في الاسبوعين الاخيرين.

كما كانت المباراة الاولى للمنتخب البرازيلي منذ خروجه المخيب من ربع النهائي بركلات الترجيح أمام كرواتيا.

وخاضت البرازيل المباراة في غياب قطبي دفاعها ماركينيوس (سان جرمان) والمخضرم تياغو سيلفا (تشلسي الانكليزي) ومهاجمها ريشارليسون (توتنهام الانكليزي) ونجمها نيمار (سان جرمان) بسبب الإصابة، وبقيادة مدربها المؤقت رامون مينيزيس بانتظار التعاقد مع خليفة لتيتي الذي استقال من منصبه عقب المونديال القطري.

واستدعى مينيزيس 10 لاعبين كانوا حاضرين في العرس العالمي.

ووقفت الجماهير المغربية التي ملأت مدرجات ملعب ابن بطوطة بكاملها دقيقة صمت تكريما للأسطورة بيليه الذي وافته المنية في 29 كانون الأول/ديسمبر الماضي. وارتدى لاعبو السيليساو قمصانا كتب عليها اسم "الجوهرة السوداء".

وكان الركراكي عند وعده الذي أطلقه قبل المباراة عندما لعب بمجازفة هجومية منذ بداية المباراة خلافا لحذره الدفاعي الذي تميَّز به في المونديال، لكن أول فرصة خطيرة في المباراة كانت برازيلية عندما انفرد مهاجم بالميراس روني داخل المنطقة اثر تلقيه كرة بينية من رودريغو سددها فوق العارضة (14).

ورد المغرب عندما مرر جناح تشلسي حكيم زياش كرة عرضية الى مدافع بايرن ميونيخ الألماني نصير مزراوي داخل المنطقة فهيأها على صدره وتلاعب بمدافعي توتنهام ايمرسون وريال مدريد إيدر ميليتاو قبل أن يسددها قوية بجوار القائم الايسر (23).

وكاد رودريغو يفعلها اثر خطأ لمزراوي عند حافة المنطقة فسدد الكرة برعونة تصدى لها حارس مرمى اشبيلية الاسباني ياسين بونو على دفعتين (24).

ونجح المغرب في افتتاح التسجيل بعد هجمة منسقة ولعبة مشتركة بين الخنوس وبوفال داخل المنطقة فأنهاها مهاجم الريان القطري بتسديدة زاحفة من مسافة قريبة على يمين حارس مرمى بالميراس فيفرتون (29).

اعلان

واهدر رودريغو فرصة ادراك التعادل عندما تلقى كرة داخل المنطقة سددها بعيدا عن الخشبات الثلاث (36).

وحذا حذوه زياش اثر تلقيه كرة على طبق من ذهب من بوفال داخل المنطقة سددها بجوار القائم الايمن البعيد (37).

وكاد لاعب وسط مرسيليا الفرنسي عز الدين اوناحي يفعلها بتسديدة ذكية من مسافة قريبة ارتطمت بقدم ميليتاو ومرت بجوار القائم لايسر البعيد (37).

ورد فينيسيوس بتسديدة خادعة مرت فوق العارضة بسنتمترات قليلة (41).

وانقذ بونو مرماه من هدف التعادل مطلع الشوط الثاني بابعاده ببراعة تسديدة قوية "على الطاير" لرودريغو من خارج المنطقة الى ركنية لم تثمر (47). وسدد اوناحي كرة قوية من خارج المنطقة ابعدها الحارس بصعوبة قبل أن يشتتها الدفاع (54).

اعلان

ونجح القائد لاعب وسط مانشستر يونايتد الانكليزي كاسيميرو في ادراك التعادل بتسديدة من خارج المنطقة افلتت من يدي بونو وعانقت الشباك (67).

ونجح البديل لاعب وسط سمبدوريا الإيطالي الصابيري في منح الفوز للمغرب عندما استغل كرة مرتدة من زميله البديل الاخر مهاجم باري الايطالي وليد شديرة اثر تمريرة عرضية للبديل الثالث مدافع الوداد البيضاوي يحيى عطية الله سددها قوية بيمناه من مسافة قريبة ارتطمت بسقف العارضة وعانقت الشباك (79).

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

الشرطة الإسبانية توقف عامل فندق بسبب عنصريته تجاه منتخب المغرب

منتخب المغرب لكرة القدم يأمل في كتابة التاريخ بالفوز على البرازيل

المغرب: غضب إثر إفراج القضاء الفرنسي عن رئيس شركة متهم بارتكاب اعتداءات جنسية