Eventsالأحداث
Loader

Find Us

FlipboardNabdLinkedinفايبر
Apple storeGoogle Play store
اعلان

سيُقام قرب موطن للفيلة.. مشروع حقل لطاقة الرياح في جنوب إفريقيا يثير مخاوف بيئية

أحد المتظاهرين يحمل مثالاً لتوربينات الرياح خلال قمة تغير المناخ التي عقدت في مدينة ديربان، جنوب إفريقيا، 2 ديسمبر، 2011
أحد المتظاهرين يحمل مثالاً لتوربينات الرياح خلال قمة تغير المناخ التي عقدت في مدينة ديربان، جنوب إفريقيا، 2 ديسمبر، 2011 Copyright Schalk van Zuydam/AP
Copyright Schalk van Zuydam/AP
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

من ناحية، هناك حديقة أدو الوطنية التي تضم نحو 600 فيل، في جنوب البلاد. ومن ناحية أخرى، هناك مشروع لإنشاء 200 توربينة رياح في بلد يعاني أزمة طاقة ويبحث سكانه عن طرق لتوليد المزيد من الكهرباء.

اعلان

يثير مشروع إقامة يثير مشروع إقامة حقل لتوربينات الرياح قرب محمية طبيعية تشكّل موطناً للفيلة في جنوب إفريقيا، قلقاً لدى ناشطين بيئيين يخشون من الضرر المحتمل على هذه الحيوانات.

فمن ناحية، هناك حديقة أدو الوطنية التي تضم نحو 600 فيل، في جنوب البلاد. ومن ناحية أخرى، هناك مشروع لإنشاء 200 توربينة رياح في بلد يعاني أزمة طاقة ويبحث سكانه عن طرق لتوليد المزيد من الكهرباء.

ووصف وليام فولدز، وهو طبيب بيطري متخصص في الحياة البرية يدير نزلاً في المنطقة، في تصريحات لوكالة فرانس برس هذا المشروع بأنه "كارثي". وأبدى خشيته من أن تقضي توربينات الرياح على "الجانب البري من رحلات السفاري".

وقال: "لسنا ضد توربينات الرياح، ولكن إذا وُضعت في منطقة ذات قيمة عالية على صعيد البيئة والسياحة البيئية، فإنها تدمر هذه البيئة وحياة من يعيشون هناك".

في البلاد التي تعاني من انقطاع التيار الكهربائي بشكل منتظم، تمثل الطاقة الشمسية وطاقة الرياح، التي لا تزال غير مستغلة بشكل كافٍ، بدائل جادة. كما أن القوة الصناعية الرائدة في القارة الإفريقية، والتي لا تزال تستمد 80% من احتياجاتها من الكهرباء من الفحم، غير قادرة على إنتاج ما يكفي من هذه الطاقة، لا سيما بسبب محطات الطاقة المتداعية وسيئة الصيانة.

وأعطت وزارة البيئة موافقتها لشركات عاملة في مجال بناء حقول طاقة الرياح، بما في ذلك شركة "كهرباء فرنسا" (EDF)، بعدما رفضت العام الماضي الدعوات لوقف هذه المشاريع بالكامل. وأكدت الوزارة أنه جرى إجراء دراسة الأثر البيئي لهذه المشاريع.

لكن هذه المواقف لم تقنع منتقدي المشروع الذين قالوا هذا الأسبوع إنهم يبحثون في إجراءات قانونية جديدة.

وثمة مخاوف من أن تلحق هذه المشاريع أذى كبيراً في الاتصال بالموجات دون الصوتية بين الثدييات الأرضية الكبيرة.

وتحذر أنجيلا ستويغر-هوروث، المتخصصة في سلوك الحيوان بجامعة فيينا، من وجود "خطر حقيقي من أن يكون لهذا الأمر تأثير على طريقة اتصال" هذه الحيوانات ومستوى "التوتر" لديها، مشيرة إلى أن "توربينات الرياح تصدر الكثير من الضوضاء".

تقول جيني سميثيز، المرشدة الطبيعية والمتخصصة في تصوير الحياة البرية، إن الأفيال يمكن أن تصبح "عدوانية" في هذه الحالة، فضلا عن تدهور المناظر الطبيعية جراء هذه الحقول.

تدير شركة "كهرباء فرنسا" حقل رياح على بعد حوالى عشرة كيلومترات من الحديقة. وأكدت المجموعة الفرنسية لوكالة فرانس برس أنها "تعمل منذ عام 2015 ولم يتم رفع أي شكوى أو مشكلة أو تظلم"، قائلة إنها تراقب التنوع البيولوجي في الموقع. قرب محمية طبيعية تشكّل موطناً للفيلة في جنوب إفريقيا، قلقاً لدى ناشطين بيئيين يخشون من الضرر المحتمل على هذه الحيوانات.

فمن ناحية، هناك حديقة أدو الوطنية التي تضم نحو 600 فيل، في جنوب البلاد. ومن ناحية أخرى، هناك مشروع لإنشاء 200 توربينة رياح في بلد يعاني أزمة طاقة ويبحث سكانه عن طرق لتوليد المزيد من الكهرباء.

"مشروع كارثي"

ووصف وليام فولدز، وهو طبيب بيطري متخصص في الحياة البرية يدير نزلاً في المنطقة، في تصريحات لوكالة فرانس برس هذا المشروع بأنه "كارثي". وأبدى خشيته من أن تقضي توربينات الرياح على "الجانب البري من رحلات السفاري".

وقال "لسنا ضد توربينات الرياح، ولكن إذا وُضعت في منطقة ذات قيمة عالية على صعيد البيئة والسياحة البيئية، فإنها تدمر هذه البيئة وحياة من يعيشون هناك".

في البلاد التي تعاني من انقطاع التيار الكهربائي بشكل منتظم، تمثل الطاقة الشمسية وطاقة الرياح، التي لا تزال غير مستغلة بشكل كافٍ، بدائل جادة. كما أن القوة الصناعية الرائدة في القارة الإفريقية، والتي لا تزال تستمد 80% من احتياجاتها من الكهرباء من الفحم، غير قادرة على إنتاج ما يكفي من هذه الطاقة، لا سيما بسبب محطات الطاقة المتداعية وسيئة الصيانة.

وأعطت وزارة البيئة موافقتها لشركات عاملة في مجال بناء حقول طاقة الرياح، بما في ذلك شركة "كهرباء فرنسا" (EDF)، بعدما رفضت العام الماضي الدعوات لوقف هذه المشاريع بالكامل. وأكدت الوزارة أنه جرى إجراء دراسة الأثر البيئي لهذه المشاريع.

لكن هذه المواقف لم تقنع منتقدي المشروع الذين قالوا هذا الأسبوع إنهم يبحثون في إجراءات قانونية جديدة.

اعلان

وثمة مخاوف من أن تلحق هذه المشاريع أذى كبيراً في الاتصال بالموجات دون الصوتية بين الثدييات الأرضية الكبيرة.

وتحذر أنجيلا ستويغر-هوروث، المتخصصة في سلوك الحيوان بجامعة فيينا، من وجود "خطر حقيقي من أن يكون لهذا الأمر تأثير على طريقة اتصال" هذه الحيوانات ومستوى "التوتر" لديها، مشيرة إلى أن "توربينات الرياح تصدر الكثير من الضوضاء".

تقول جيني سميثيز، المرشدة الطبيعية والمتخصصة في تصوير الحياة البرية، إن الأفيال يمكن أن تصبح "عدوانية" في هذه الحالة، فضلاً عن تدهور المناظر الطبيعية جراء هذه الحقول.

تدير شركة "كهرباء فرنسا" حقل رياح على بعد حوالى عشرة كيلومترات من الحديقة. وأكدت المجموعة الفرنسية لوكالة فرانس برس أنها "تعمل منذ عام 2015 ولم يتم رفع أي شكوى أو مشكلة أو تظلم"، قائلة إنها تراقب التنوع البيولوجي في الموقع.

المصادر الإضافية • ا ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

مقتل فلسطيني برصاص الشرطة الإسرائيلية عند أحد أبواب المسجد الأقصى

شاهد: بعد اختفائه على مدى 87 عاما.. رصد خلد ذهبي في جنوب أفريقيا

النقابات العمالية في نيجيريا تنظم تظاهرات احتجاجاً على ارتفاع أسعار الكهرباء