Eventsالأحداثبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

شاهد: فلبينيون يحتفلون بعيد مسيحي بضرب أجسادهم بالسلاسل والسياط

يضرب المؤمنون أجسادهم بالسياط
يضرب المؤمنون أجسادهم بالسياط Copyright AP Photo
Copyright AP Photo
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

يعتقد المؤمنون الفلبينيون أن الطقوس المؤلمة والدموية ستساعدهم على التكفير عن الذنوب وتسمح لهم بطلب النعم من الله.

اعلان

أحيا المئات من الكاثوليك في الفلبين مناسبة "خميس الأسرار"، وهو يوم مقدس للمسيحيين، بطقوس تتضمن جلد الذات تكريمًا لمعاناة المسيح على الصليب، بحسب عقيدتهم.

وسار المصلون، الذين كانت وجوههم مغطاة بقطعة قماش حمراء أو سوداء، على طول الشوارع المزدحمة في مدينة ماندالويونغ بينما كانوا يضربون أجسادهم بالسلاسل والسياط.

ويعتقد المؤمنون الفلبينيون أن الطقوس المؤلمة والدموية ستساعدهم على التكفير عن الذنوب وتسمح لهم بطلب النعم من الله.

AP Photo
جانب من الاحتفالات في الفلبينAP Photo

لكن الأساقفة الكاثوليك في الفلبين عملوا في السنوات الماضية على مكافحة هذه الشعائر، داعين لممارسات أكثر اعتدالًا.

وخميس الأسرار، والذي يُعرف أيضًا بخميس العهد، هو يوم مقدس يسبق عيد الفصح؛ وهو ذكرى العشاء الأخير للمسيح مع تلاميذه، واليوم الذي غسل فيه أرجل تلاميذه ووعظ فيهم بأن يحبوا بعضهم البعض كما أحبهم هو، وفق الإنجيل الكنسي.

ويقوم الكاهن في كثير من الكنائس الكاثوليكية والبروتستانتية والأرثوذكسية بغسل أرجل المصليين ورشهم بالزيت في هذا اليوم.

وفي يوم خميس العهد أيضًا، تم القبض على المسيح ليلًا بعد خيانة يهوذا له وتسليمه لليهود ومحاكمته بتهمة التجديف، وفقًا للرواية المسيحية.

المصادر الإضافية • أ ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

"الناصري الأسود".. مسيرة بالفلبين خلال فعاليات الموكب السنوي لتمثال المسيح

شاهد: احتفالات بعيد الفصح وقيامة المسيح في الفلبين وأستراليا وباكستان

شاهد: مسيرة في الفلبين لتكريم تمثال "يسوع الأسود" التاريخي