Eventsالأحداثبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

فرنسا إذا اقترعت غداً.. استطلاع يكشف النتائج وتقدم كبير لليمين المتطرف

زعيمة اليمين المتطرف في فرنسا مارين لوبن
زعيمة اليمين المتطرف في فرنسا مارين لوبن Copyright Michel Spingler/AP
Copyright Michel Spingler/AP
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

يبدو أن الأزمة السياسية والاجتماعية الحادة الناجمة عن تعديل نظام التقاعد الذي يقوده الرئيس الحالي إيمانول ماكرون، ويهز فرنسا منذ أسابيع، ستتيح للوبن تحقيق تقدم ملحوظ تمهيداً للانتخابات الرئاسية المقبلة.

اعلان

كشف استطلاع للرأي أن زعيمة اليمين المتطرف في فرنسا مارين لوبن التي وصلت إلى الدورة الثانية في الانتخابات الرئاسية السابقة، سنحقق نتائجَ أفضل بكثير إذا جرى اقتراع جديد. 

ويبدو أن الأزمة السياسية والاجتماعية الحادة الناجمة عن تعديل نظام التقاعد الذي يقوده الرئيس الحالي إيمانول ماكرون، ويهز فرنسا منذ أسابيع، ستتيح للوبن تحقيق تقدم ملحوظ تمهيداً للانتخابات الرئاسية التي ستجرى في 2027.

وستحصل لوبن حسب الاستطلاع الذي نشرت نتائجه الأربعاء، على 31 بالمئة من الأصوات إذا جرت الدورة الأولى من الانتخابات الرئاسية الأحد المقبل، في حال ترشح زعيم اليسار الراديكالي جان لوك ميلينشون (22 بالمئة) وحده عن اليسار، رئيس الوزراء الأسبق إدوار فيليب عن الأغلبية الرئاسية (28 بالمئة).

التحالفات والتصويت الاستراتيجي

في 2022 حصل إيمانويل ماكرون الذي لا يمكنه الترشح للرئاسة مجدداً بعد ولايتين متتاليتين من خمس سنوات على 28 بالمئة من الأصوات في الدورة الأولى ومارين لوبن على 23 بالمئة وجان لوك ميلينشون على 22 بالمئة.

وإذا لم يتحد اليسار، فستأتي مارين لوبن في الطليعة (29 بالمئة) يليها إدوار فيليب (26 بالمئة).

وقال فريديرك دابي رئيس معهد إيفوب الذي أجرى الاستطلاع لصحيفة "لوفيغارو ماغازين" وإذاعة "راديو سود" إن "صورتها تغيرت بالكامل وكذلك بنية ناخبيها"، موضحاً أنه "لم يعد التصويت الذي كان يجري لحزب لتجمع الوطني بل أصبح تصويتاً شاملاً" لكل القضايا.

وخلال أزمة نظام التقاعد، لم تثر مارين لوبن و87 نائباً عن حزبها في الجمعية الوطنية ضجيجاً كتحالف نوبيس، ما قدم صورة أداء منضبط وبعيد عن التظاهرات العنيفة في بعض الأحيان.

وقال مقربون من ماكرون إن احتمال تولي لوبن الرئاسة بعده يؤرقه.

وكشف استطلاع آخر لمعهد إيفوب نشرت نتائجه الأربعاء أن غالبية من الفرنسيين (58 بالمئة) يعتبرون لوبن "قريبة من اهتمامات الفرنسيين"، بزيادة قدرها نقطتين خلال عام واحد و"متمسكة بالقيم الديمقراطية" (57 بالمئة ) و"تتمتع بالأهلية" (52 بالمئة ) و"قادرة على إصلاح البلد" (51 بالمئة). وتلك النسب ارتفعت كلها بدرجات متفاوتة تتراوح بين 4 و8 على عشرة. 

ورأى 47 بالمئة من الذين استطلعت آراؤهم أن مارين لوبن "تتمتع بصفات رئيسة للجمهورية" (+5 نقاط).

وأجري الاستطلاع حول نوايا التصويت عبر الإنترنت في 30 و31 آذار/مارس وشمل 1105 أشخاص، بينما نظم التحقيق حول صورة لوبن في 28 و29 آذار/مارس وشمل ألف شخص وشخصين يمثلون شريحة تمثيلية لسكان فرنسا الذين تجاوزت أعمارهم ال18 عاماً.

المصادر الإضافية • وكالات

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

الحكومة الفرنسية تقدم خطتها للأشهر المقبلة وتدعو إلى "هدنة".. والمعارضة تنتقدها بشدة

شاهد: محتجون يضرمون النار في مطعم ماكرون المفضل بباريس

الحرب الباردة بين ماكرون واليمين المتطرف.. 6 سنوات من المواجهة