شاهد: محتجون يضرمون النار في مطعم ماكرون المفضل بباريس

واجهة  مطعم "لاروتوند" في منطقة مونبارناس الباريسية
واجهة مطعم "لاروتوند" في منطقة مونبارناس الباريسية Copyright AP Photo/Michel Euler
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

طالما كان مطعم "لاروتوند" بمقاعده المخملية الحمراء وأضوائه الخافتة والذي كان بيكاسو من رواده، مكاناً مفضلاً لماكرون وزوجته بريجيت يقصدانه لتناول الطعام حتى بعد وصوله إلى السلطة.

اعلان

أضرم محتجون النار في أحد المطاعم المفضلة للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في باريس خلال اشتباكات الخميس مع شرطة مكافحة الشغب عند الضفة اليسرى لنهر السين.

وهرع الموظفون في مطعم "لاروتوند" في منطقة مونبارناس الباريسية لإطفاء النيران التي اندلعت في مظلة المطعم حيث احتفل ماكرون بنجاح حملته الانتخابية عام 2017.

وأطلقت مجموعة من الرجال بلباس أسود ألعاباً نارية ورشقوا واجهة المطعم بالحجارة ما دفع بالشرطة إلى التدخل. 

وتسببت ألعاب نارية ألقيت على المظلة القماشية بحريق تطلب حضور إطفائيين لإخماده.

وضربت شرطة مكافحة الشغب طوقا حول المطعم لحمايته في اليوم الـ11 للاحتجاجات والإضرابات الوطنية ضد مشروع ماكرون رفع سن التقاعد من 62 إلى 64 عاماً.

وطالما كان مطعم "لاروتوند" بمقاعده المخملية الحمراء وأضوائه الخافتة والذي كان بيكاسو من رواده، مكاناً مفضلاً لماكرون وزوجته بريجيت يقصدانه لتناول الطعام حتى بعد وصوله إلى السلطة.

في قرار انتقده خصومه معتبرين إياه نخبويا في ذلك الوقت، استخدم ماكرون "لاروتوند" لاستضافة موظفين وحلفاء سياسيين بعد أن تصدّر الجولة الأولى من التصويت عام 2017.

واستُهدف المطعم سابقاً بسبب ارتباطه بالرئيس البالغ 45 عاماً.

وعام 2020، خلال احتجاجات عنيفة مناهضة للحكومة نظمها أصحاب "السترات الصفراء"، تسبب حريق متعمد في تدمير مدخل المبنى الذي يقع فيه المطعم.

وقال جيرار تافانيل صاحب الحانة الصغيرة مع شقيقه سيرج لوكالة فرانس برس في ذلك الوقت "عندما تكون هناك مسيرات وما إلى ذلك، تسمع أشخاصاً يقولون الموت للاروتوند، الموت لماكرون".

أضاف "يحدث ذلك طوال الوقت: مكالمات هاتفية مجهولة، أشخاص يدخلون في منتصف النهار ويقولون الموت لماكرون".

المصادر الإضافية • وكالات

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

شاهد: محتجّون يقاطعون ماكرون لدى إلقائه خطاباً في لاهاي ويصفونه ب "رئيس العنف والنفاق"

شاهد: فلبينيون يحتفلون بيوم الجمعة العظيمة بدق المسامير وحمل الصلبان

فرنسا إذا اقترعت غداً.. استطلاع يكشف النتائج وتقدم كبير لليمين المتطرف