وسط دعوات للتظاهر.. إرجاء جديد للتوقيع على "الاتفاق الإطاري" في السودان

دعا تحالف قوى الحرية والتغيير للتظاهر في العاصمة السودانية
دعا تحالف قوى الحرية والتغيير للتظاهر في العاصمة السودانية Copyright Marwan Ali/Copyright 2022 The AP.
Copyright Marwan Ali/Copyright 2022 The AP.
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

هذه هي المرة الثانية التي يتم فيها إرجاء التوقيع على الاتفاق النهائي للعملية السياسية في السودان، إذ كان مقررًا التوقيع في الأول من الشهر الجاري ولكن تم التأجيل إلى الخميس.

اعلان

أعلن تحالف قوى الحرية والتغيير، فصيل المعارضة الرئيسي في السودان، عن إرجاء التوقيع على الاتفاق النهائي "الإطاري" لتسوية الأزمة السياسية في البلاد والذي كان مقررًا الخميس، لاستكمال الاتفاق على الإصلاح الأمني والعسكري، فيما دعا من جهة أخرى لخروج تظاهرات في العاصمة والولايات.

وأفاد بيان الحرية والتغيير ليل الاربعاء عن "إرجاء التوقيع على الاتفاق السياسي النهائي في ميقاته في الأول والسادس من نيسان/ أبريل"، مرجعًا السبب إلى "استئناف المباحثات المشتركة بين الأطراف العسكرية الموقعة على الاتفاق السياسي الإطاري فيما يتصل بالجوانب الفنية الخاصة بإجراءات الإصلاح الأمني والعسكري".

وأكدت القوى السياسية، بحسب البيان أنه "بمجرد الوصول لاتفاقٍ عليها فإن الطريق سيكون سالكًا أمام توقيع الاتفاق السياسي النهائي وخروج المؤسسة العسكرية من الحياة السياسية وتشكيل مؤسسات حكم مدنية كاملة".

Marwan Ali/Copyright 2022 The AP
الإعلان عن الاتفاق السياسي في السودان في كانون الأول/ ديسمبر الماضيMarwan Ali/Copyright 2022 The AP

وهذه هي المرة الثانية التي يتم فيها إرجاء التوقيع على الاتفاق النهائي للعملية السياسية في السودان، إذ كان مقررًا التوقيع في الأول من الشهر الجاري ولكن تم التأجيل إلى الخميس.

وفي كانون الأول/ ديسمبر، اتفق قادة عسكريون سودانيون وفصائل مدنية على المكون الأول لعملية سياسية من مرحلتين لإنهاء الاضطرابات السياسية التي تعم البلاد منذ أن قاد قائد الجيش السوداني عبد الفتاح البرهان انقلابًا عسكريًا في تشرين الأول/ أكتوبر 2021.

وركزت المحادثات بين الموقعين على الاتفاق، بشكل أساسي، على تفكيك نظام الرئيس السابق عمر البشير.

أزمة في المؤسسة العسكرية

ويقول محللون إن دمج قوات الدعم السريع في الجيش هي نقطة الخلاف الرئيسية بين البرهان ونائبه محمد حمدان دقلو المعروف باسم "حميدتي" والذي يقود هذه القوات شبه العسكرية التي تشكلت في العام 2013 للقضاء على التمرّد في إقليم دارفور غربي البلاد.

ودعا تحالف قوى الحرية والتغيير القوى المدنية والسياسية، على ما أفاد البيان، إلى "المشاركة الفاعلة في مواكب السادس من أبريل في العاصمة والولايات والتمسك بالسلمية تأكيدًا على رغبة وإصرار شعبنا على المضي قدمًا حتى النهاية في مشواره الطويل من أجل الحرية والسلام والعدالة".

وطالب التحالف الأجهزة الأمنية "بحماية المواكب الشعبية المقرر انطلاقها"، محذرًا في الوقت نفسه "من أي تعامل عنيف بأي درجة من الدرجات".

وتتزامن الدعوات إلى التظاهر الخميس مع ذكرى الانتفاضة الشعبية في السادس من نيسان/ أبريل عام 1985 التي أطاحت بالرئيس العسكري جعفر نميري، وهو يوم أعلنه مجلس الوزراء عطلة رسمية في جميع أنحاء البلاد.

وبحسب لجنة أطباء السودان المركزية الداعمة للديمقراطية، سقط 125 قتيلًا بين المتظاهرين نتيجة قمع الاحتجاجات التي خرجت ضد الانقلاب العسكري منذ تشرين الأول/ أكتوبر 2021.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

شاهد: مشروب "الحلو المُر".. ضيف تراثي يتربع على المائدة الرمضانية في السودان

قتل 3 أسود في السودان بعد محاولتها الهروب من مزرعة تابعة لقوات الدعم السريع

مخاوف على حياة 800 ألف سوداني.. تحذيرات من ظهور جبهة جديدة بدارفور