Eventsالأحداث
Loader

Find Us

اعلان

شاهد: مشروب "الحلو المُر".. ضيف تراثي يتربع على المائدة الرمضانية في السودان

اعتادت السودانيات في شهر رمضان، أن يجتمعن سويّة لتجهيز مشروب "الحلو المر" وتوزيعه في ما بينهن على أسرهن.
اعتادت السودانيات في شهر رمضان، أن يجتمعن سويّة لتجهيز مشروب "الحلو المر" وتوزيعه في ما بينهن على أسرهن. Copyright AFP
Copyright AFP
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

على الرغم من الحيرة التي يوحي بها اسمه، إلا أن السودانيين يعتبرون هذا المشروب المكافأة المنعشة التي يستحقونها بعد نهار طويل من الصيام.

اعلان

أمام إناء معدني كبير وُضع على موقد يعمل بالحطب المشتعل في احدى ضواحي الخرطوم، جلست وصال عبد الغني تعد المشروب الأشهر الذي يتناوله السودانيون في شهر رمضان.. إنه "الحلو المر".

وفي قرية أم عُشر جنوب العاصمة، تمسك هذه المرأة السودانية بلوح خشبي مسطّح صغير وتبسط عجينة الذرة التي يُصنع منها هذا المشروب المحلي، فوق سطح الإناء الساخن.

وتقول عبد الغني لوكالة فرانس برس وهي ترتدي ثوباً سودانياً تقليدياً برتقالي اللون "لقد ورثنا (مشروب) الحلو المر من أمهاتنا وجداتنا".

وتضيف المرأة البالغة 43 عاماً أنه "مشروب أساسي تُعتبر المائدة فارغة من دونه".

على الرغم من الحيرة التي يوحي بها اسمه، إلا أن السودانيين يعتبرون هذا المشروب المكافأة المنعشة التي يستحقونها بعد نهار طويل من الصيام.

واعتادت السودانيات في شهر صوم المسلمين، بحسب ما تؤكد عبد الغني، أن يجتمعن سويّة لتجهيز المشروب وتوزيعه في ما بينهن على أسرهن.

وتشير عبد الغني التي كانت جالسة مع بعض النساء للمساعدة في تحضير المشروب، فيما أطفالهن يلعبون حولهن، إلى أن النسوة في المدن لا يحضّرن بأنفسهنّ هذا المشروع، لكن "لا يزال يتعين عليهنّ تقديم "الحلو المر" على المائدة .. فيشترينه جاهزاً".

وتوضح الشابة السودانية أن تحضير هذا المشروب يبدأ قبل انطلاق شهر رمضان بأسابيع عدة، إذ يتعين حصد الذرة النابتة وتجفيفها في الشمس، ثم طحنها قبل مزجها مع توابل معينة مثل الحلبة أو الكمون.

ثم يُنقع الخليط لأيام مع السكر والماء، قبل الانتقال إلى مرحلة التقليب على النار.

بمجرد أن تبرد العجينة، تُغمر في الماء البارد وتُنقع مجدداً حتى ينتج عنها مشروب أحمر داكن اللون يشبه الشاي لكنّه يُقدم بارداً حتى يساعد في تخفيف حدة المناخ الحار الجاف.

ولا يتباهى السودانيون وحدهم بصناعة "الحلو المر" وتحضيره، فقد وصل الاهتمام به إلى السفارة الأميركية بالخرطوم التي نشرت على حسابها على تويتر صورا عن فعاليات يوم خصصته لهذا المشروب الوطني.

ويتوقع خبراء المناخ أن يكون السودان من بين أكثر خمسة بلدان في القارة الافريقية تضرراً جراء تبعات الاحترار المناخي بحلول نهاية القرن الحالي.

وتقول عبد الغني "يمكن أن نعلم بحلول رمضان هنا عند شم رائحة "الحلو المر" تفوح من المنازل".

المصادر الإضافية • ا ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

وسط دعوات للتظاهر.. إرجاء جديد للتوقيع على "الاتفاق الإطاري" في السودان

الاتحاد الأوروبي يريد تفسيرات بعد اتهام خفر السواحل الليبية بمنع إنقاذ مهاجرين

منع المتحولين جنسياً من المشاركة في مسابقات ألعاب القوى النسوية في العالم