مغني راب إيراني قد يواجه الإعدام يحتاج إلى تدخّل طبي عاجل

 توماج صالحي مغني الراب الإيراني المعتقل
توماج صالحي مغني الراب الإيراني المعتقل Copyright TWitter/@OFFICIALTAMOOJ
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

يتّهم القضاء الإيراني مغنّي الراب البالغ 33 عاماً، والذي أيّد بقوة الاحتجاجات المناهضة للنظام من خلال الأغاني التي تركّز على القضايا الاجتماعية، بـ"الفساد في الأرض"، ممّا يجعله عرضة لعقوبة الإعدام. وهو محتجز في الحبس الانفرادي في داستجيرد (وسط)، ولا يمكنه الحصول على دفاع عادل.

اعلان

أعلنت منظمة غير حكومية الخميس أنّ مغنّي الراب الإيراني، الذي اعتُقل في أواخر تشرين الأول/أكتوبر، بعدما أعرب عن دعمه للاحتجاجات المناهضة للحكومة في إيران، يحتاج إلى علاج طبّي "عاجل".

وأفاد مركز حقوق الإنسان في إيران الذي يتخذ من نيويورك مقرّاً له، نقلاً عن مصادر مقرّبة من توماج صالحي في إيران، أنّه "طلب علاجاً طبياً عاجلا لا يمكن توفيره داخل السجن".

ويتّهم القضاء الإيراني مغنّي الراب البالغ 33 عاماً، والذي أيّد بقوة الاحتجاجات المناهضة للنظام من خلال الأغاني التي تركّز على القضايا الاجتماعية، "بالفساد في الأرض"، ممّا يجعله عرضة لعقوبة الإعدام. 

وجاء توقيف صالحي بعيد مقابلة أجرتها معه شبكة "سي.بي.سي" الكندية، قال خلالها: "هناك مافيا مستعدة لقتل الأمة بأسرها... للاحتفاظ بسلطتها ومالها وأسلحتها". 

وصالحي محتجزحالياً في الحبس الانفرادي في داستجيرد (وسط)، ولا يمكنه الحصول على دفاع عادل، وقد مُنع من تعيين محامٍ من اختياره، كما لا يحقّ له إعداد دفاعه الخاص، وفق المنظمة غير الحكومية.

وقال مدير مركز حقوق الإنسان في إيران هادي قائمي: "إنه بحاجة ماسّة إلى ضغط دولي مكثّف ومنسّق لإطلاق سراحه، الأمر الذي يحتاج إليه العديد من المعتقلين والسجناء السياسيين الآخرين في إيران".

فور القبض عليه في تشرين الأول/أكتوبر، نشرت وكالة أنباء إرنا الرسمية مقطع فيديو يظهر فيه رجل موشوم على أنه توماج صالحي، وكان معصوب العينين بينما ظهرت كدمات على وجهه، كما اعتذر عن دعمه للحركة المناهضة للنظام.

وتعرّض مغنّي الراب "لتعذيب شديد" في الأيام القليلة الأولى بعد اعتقاله. وأصيبت عينه اليسرى بجروح خطيرة جراء الضربات على الرأس، كما كُسر كاحله الأيمن، حسبما قال مصدر لمركز حقوق الإنسان في إيران، رافضاً الكشف عن هويته لأسباب أمنية. وأضاف المصدر أنّ عائلته لم تحصل على إذن لنقله إلى المستشفى.

وشهدت إيران حركة احتجاج إثر وفاة الشابة مهسا أميني في 16 أيلول/سبتمبر، وهي شابة كردية إيرانية احتُجزت من قبل شرطة الأخلاق، التي اتهمتها بانتهاك قواعد اللباس الصارمة في إيران.

وأُعدم حتى الآن أربعة رجال لاتهامهم بارتكاب أفعالٍ مرتبطة بهذه التظاهرات. وبحسب منظمة حقوق الإنسان في إيران التي تتخذ من النروج مقراً، فقد قُتل 537 شخصاً على الأقل بأيدي قوات الأمن الإيرانية، خلال حملة قمع الحركة الاحتجاجية.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

أكثر من 100 ألف فلسطيني يؤدون صلاة الجمعة في المسجد الأقصى رغم القيود الإسرائيلية

فيديو: إيران تحيي ذكرى ثورتها بمحاكاة تدمير قاعدة جوية إسرائيلية

إيران تنفذ حكم الإعدام بحق أربعة متهمين بالتجسس لصالح الموساد الإسرائيلي