Eventsالأحداث
Loader

Find Us

FlipboardNabdLinkedinفايبر
Apple storeGoogle Play store
اعلان

شاهد: بالهراوات والغاز المسيل للدموع.. الأمن التونسي يفرق مهاجرين أفارقة

مهاجرون أمام مقر مفوضية شؤون اللاجئين في تونس العاصمة - أرشيف
مهاجرون أمام مقر مفوضية شؤون اللاجئين في تونس العاصمة - أرشيف Copyright ِAP
Copyright ِAP
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

أحدث موضوع المهاجرين في تونس غضبًا دوليًا، بعد دعوة الرئيس التونسي قيس سعيّد وقف تدفق المهاجرين غير الشرعيين من إفريقيا.

اعلان

استخدمت قوات الأمن التونسي الثلاثاء الغاز المسيل للدموع لتفريق نحو مئة مهاجر وطالب لجوء يتحدّرون من دول في أفريقيا جنوب الصحراء من أمام مقرّ المفوضية الأممية لشؤون اللاجئين، بحسب صحافيين في وكالة فرانس برس.

كما فرّقت قوات الأمن مجموعة أخرى من المهاجرين كانوا يغلقون مدخل المفوضية الواقعة في منطقة البحيرة الراقية.

وقالت الشرطة إنّها أوقفت حوالى 80 مهاجراً ما لبثت أن أطلقت سراح 50 منهم.

ودارت مناوشات بين المهاجرين وسكان المنطقة الذين يقولون إنّهم ضاقوا ذرعاً بهؤلاء المهاجرين الذين ينامون داخل خيم بلاستيكية أمام مقرّ المفوضية من دون أن تتوفر لهم أدنى شروط النظافة الشخصية من ماء ودورات مياه.

وقال إلياس بن زكور وهو أحد سكّان الحيّ لفرانس برس أنّ طالبي اللجوء "يغلقون الممرّ" وسكّان الحيّ والتجّار "لم يعودوا قادرين على مغادرة منازلهم"، مؤكّداً أنّ هذا الوضع متواصل منذ "أكثر من 25 يومًا".

وأضاف "إنها مشكلة كبيرة لأنهم عندما يتجمعون معًا بهذه الطريقة، فإنهم يشعرون بالقوة. هم لا يخافون من الشرطة أو الناس، لا يحترمون كبار السن ولا الشباب".

وأفاد الناطق الرسمي بإسم وزارة الداخلية فاكر بوزغاية وكالة فرانس برس أنّ "تدخّل قوات الأمن كان بطلب من المفوضية".

وأضاف "تمّ توقيف ثمانين شخصاً، قرّرت النيابة الإبقاء على ثلاثين منهم موقوفين وإطلاق سراح البقية".

وكان طالبو اللجوء منزعجين وغاضبين بعدما أعلنت المفوضية قبل أيام تعليق قبول وفحص ملفاتهم.

وأعلنت المفوضية على صفحتها على موقع فيسبوك قبل أسبوع أنّها أوقفت "جميع خدمات التسجيل والتسجيل الأولي من 31 آذار/مارس إلى 17 أبريل/نيسان بسبب أشغال لتحديث نظام التسجيل والهوية".

وأوضحت الهيئة الأممية أنّ هذا التعليق ينسحب على "جميع عمليات المفوضية حول العالم وهو مؤقت فقط".

وبعد تفريقهم من قبل الشرطة، قامت فرق من الخدمات البلدية بتفكيك الخيام التي نصبها المهاجرون والتخلّص من جزء كبير من متعلّقاتهم، فيما حاولت نساء مع أطفال جمع بعض الأغطية.

ونشرت مجموعة تضمّ طالبي لجوء ومهاجرين من 15 دولة من دول أفريقيا جنوب الصحراء رسالة مفتوحة، يؤكدون فيها أنهم "لجأوا" بالقرب من المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين والمنظمة الدولية للهجرة في منطقة البحيرة بعد طردهم من عدة مدن في تونس إثر انتقادات شديدة أطلقها بحقّهم الرئيس قيس سعيّد وندّد فيها بالهجرة غير القانونية.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

تأجيل عملية تبادل الأسرى بين الحكومة اليمنية والحوثيين إلى الجمعة

شاهد: خفر السواحل الإيطالي ينقذ المئات من المهاجرين في عرض البحر

شاهد: محتجّون يقاطعون ماكرون لدى إلقائه خطاباً في لاهاي ويصفونه ب "رئيس العنف والنفاق"