Eventsالأحداث
Loader

Find Us

FlipboardNabdLinkedinفايبر
Apple storeGoogle Play store
اعلان

توقيف أربعة عناصر شرطة بعد إصابة صربي بالرصاص في كوسوفو

ضابط شرطة يوقف المركبات عند نقطة تفتيش في بريشتينا، كوسوفو، السبت 7 نوفمبر 2020.
ضابط شرطة يوقف المركبات عند نقطة تفتيش في بريشتينا، كوسوفو، السبت 7 نوفمبر 2020. Copyright Visar Kryeziu/AP. .
Copyright Visar Kryeziu/AP. .
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

كانت شرطة كوسوفو أكدت أولا أن عناصرها ليسوا ضالعين في الحادث قبل أن تنشر بيانا مساء الثلاثاء تعلن فيه تعليق عملهم.

اعلان

أوقف أربعة من عناصر الشرطة في كوسوفو، مساء الثلاثاء، للاشتباه بضلوعهم في حادث جرح فيه صربي بالقرب من نقطة تفتيش بينما تتفاوض بلغراد وبريشتينا على خطة جديدة لتطبيع العلاقات، كما أعلن مصدر رسمي.

وكتب وزير الداخلية الكوسوفي هلال سفيكلا على فيسبوك "اعتقل أربعة من عناصر الشرطة ويخضعون للتوقيف الاحترازي لمدة 48 ساعة".

وأضاف المصدر نفسه أنه يشتبه في ضلوع أحد هؤلاء بشكل مباشر في الحادث لكن يشتبه بأن عناصر الشرطة الأربعة لم يبلغوا مسؤوليهم عن الحادث.

وقال الرجل الصربي (38 عاما) الذي أصيب بالرصاص، للتلفزيون الصربي العام إنه جرح أثناء قيادته سيارته مساء الاثنين بعد عبوره نقطة تفتيش تابعة للقوات الخاصة لشرطة كوسوفو المتمركزة على طريق في شمال كوسوفو حيث تعيش أقلية صربية كبيرة.

وقد أصيب في الكتف وخضع لعلمية جراحية في مستشفى في الجزء ذي الغالبية الصربية من مدينة ميتروفيتسا المقسومة، كما قال مدير المركز الطبي زلاتان إليك.

وأكد وزير الداخلية الكوسوفي أن السائق تجاهل أوامر الشرطة بالتوقف. وأضاف أن "الشرطي فتح النار بعد ذلك على السيارة مما أدى إلى جرح المواطن م. ي.".

وكانت شرطة كوسوفو أكدت أولا أن عناصرها ليسوا ضالعين في الحادث قبل أن تنشر بيانا مساء الثلاثاء تعلن فيه تعليق عملهم.

ووقع حادث مماثل على الطريق نفسه في كانون الثاني/يناير.

ودان بيتار بيتكوفيتش المسؤول المكلف كوسوفو في الحكومة الصربية، الحادث. وقال إن "نقطة التفتيش غير قانونية إطلاقا".

ويسود توتر منذ تشرين الثاني/نوفمبر في شمال كوسوفو حيث يرفض عدد كبير من الصرب أي ولاء لكوسوفو بتشجيع من صربيا التي لا تعترف بالاستقلال الذي أعلنه إقليمها السابق في 2008.

وكان مئات من الصرب بينهم مسؤولون منتخبون وشرطة وقضاة ومدعون عامون يعملون في مؤسسات كوسوفو في الشمال، استقالوا في تشرين الثاني/نوفمبر احتجاجا على القرار - الذي تم تعليقه منذ ذلك الحين - بمنع صرب كوسوفو من استخدام لوحات سيارات صادرة عن صربيا.

ويندرج هذا القرار في إطار محاولات بريشتينا فرض سيادتها على كل أراضي كوسوفو التي يبلغ عدد سكانها 1,8 مليون نسمة معظمهم من أصل ألباني. ويبلغ عدد أفراد الجالية الصربية نحو 120 ألف شخص.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

الولايات المتحدة تتعهد الدفاع عن الفيليبين في بحر الصين الجنوبي

المجلس العسكري في ميانمار يؤكد شن غارة جوية على قرية في وسط البلاد أودت بالعشرات

ترامب يتعهد بأنه لن ينسحب "مطلقا" من السباق الرئاسي