خلال حفل عيد ميلاد.. مقتل 4 أشخاص بإطلاق نار في ولاية آلاباما الأمريكية

عناصر من الشرطة الأمريكية - أرشيف
عناصر من الشرطة الأمريكية - أرشيف Copyright BRENDAN SMIALOWSKI/2012 Brendan Smialowski
Copyright BRENDAN SMIALOWSKI/2012 Brendan Smialowski
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

تحدثت تقارير محلية عن أن عملية إطلاق النار حصلت في حفل عيد ميلاد بمناسبة بلوغ مراهقة سنّ 16 عامًا في مرقص في بلدة ديدفيل شمال شرق مونتغوميري.

اعلان

قُتل أربعة أشخاص على الأقلّ وأُصيب آخرون مساء السبت في عملية إطلاق نار في ولاية آلاباما الأمريكية، حسبما أفادت الشرطة، فيما ذكرت تقارير أن الضحايا كانوا في حفل عيد ميلاد حينها.

وتحدثت تقارير محلية عن أن عملية إطلاق النار حصلت في حفل عيد ميلاد بمناسبة بلوغ مراهقة سنّ 16 عامًا في مرقص في بلدة ديدفيل شمال شرق مونتغوميري عاصمة ولاية آلاباما، وأصيب خلالها 20 شخصًا على الأقلّ.

وقالت وكالة إنفاذ القانون في آلاباما في بيان الأحد: "حاليًا هناك أربع وفيات مؤكدة وعدة إصابات".

ولم توضح ما إذا كانت حددت هوية مشتبه به أو تم توقيفه.

ضحايا مراهقون

وقالت وسائل إعلام محلية إن العديد من الجرحى، ومعظمهم من المراهقين، نقلوا إلى مستشفيات محلية.

وقالت أنيت آلان إن حفيدها فيل داودل هو أحد الضحايا. وفيل كان طالبًا في السنة الأخيرة في المدرسة الثانوية وشارك في حفل عيد ميلاد شقيقته أليكسيس السبت.

وأضافت آلان في مقابلة مع صحيفة محلية: "كان طفلًا متواضعًا للغاية. لم يُزعج أحدًا. كانت الابتسامة لا تفارق وجهه"، مشيرة إلى أن والدة داودل أُصيبت أيضًا.

ولم تعط شرطة آلاباما أي تفاصيل إضافية، لكنها قالت إنها فتحت تحقيقًا بالشراكة مع شرطة ديدفيل ووكالات فدرالية منها مكتب التحقيقات الفدرالي.

وتحدّثت محطة "دبليو آر بي ايل" الأحد عن حركة كثيفة للشرطة ليل السبت وتطويق مبنى في ديدفيل بشريط مسرح جريمة، مشيرة إلى انتشار ملاءات بيضاء تغطي أجزاء من الموقع.

وكتبت حاكمة ولاية آلاباما كاي أيفي على تويتر: "أنا حزينة اليوم مثل سكان ديدفيل وسكان آلاباما".

وأضافت: "لا مكانًا للجريمة العنيفة في ولايتنا وسنبقى على اطّلاع دائم بشأن توفّر تفاصيل من قبل سلطات إنفاذ القانون".

ووصف السناتور عن ولاية آلاباما تومي توبرفيلا إطلاق النار بأنه "مفجع".

أزمة السلاح في الولايات المتحدة

يمتلك ثلث الأمريكيين قطعة سلاح واحدة على الأقل، ويعيش حوالي نصف البالغين في منزل فيه سلاح.

والولايات المتّحدة التي يبلغ عدد سكّانها 330 مليون نسمة، فيها 400 مليون قطعة سلاح ناري، وتشهد عمليات إطلاق نار جماعية دامية على نحو متكرر.

وتواجه الجهود الرامية إلى تشديد الضوابط على الأسلحة معارضة من الجمهوريين المدافعين الأقوياء عن الحقّ الدستوري بحمل السلاح.

وأكدت الشرطة في وقت متأخر السبت مقتل شخصين واصابة اربعة آخرين في اطلاق نار في لويفيل في ولاية كنتاكي التي شهدت الأسبوع الماضي عملية إطلاق نار في مصرف أودت بحياة خمسة أشخاص.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

شاهد: حاكم ولاية فلوريدا يتعرض إلى صيحات استهجان في وقفة لتكريم ضحايا عملية إطلاق نار مميتة

سبع جثث في أوكلاهوما.. مدان بالاغتصاب يقتل زوجته وأطفالها الثلاثة ومراهقتين وينتحر

تاركًا خلفه القصور الملكية .. الأمير هاري أصبح الآن رسميًا مقيمًا في أمريكا