Eventsالأحداثالبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

شاهد: إضراب في قطاع السكك الحديد في ألمانيا يشلّ حركة النقل

 موظفو السكك الحديدية في محطة القطار الرئيسية في شتوتغارت، ألمانيا، الجمعة 21 أبريل/نيسان 2023.
موظفو السكك الحديدية في محطة القطار الرئيسية في شتوتغارت، ألمانيا، الجمعة 21 أبريل/نيسان 2023. Copyright AP Photo
Copyright AP Photo
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

وتطالب النقابات بزيادة في الأجور قدرها 12 بالمئة على مدى اثني عشر شهرًا أو زيادة الراتب بحد أدنى قدره 650 يورو.

اعلان

تسبّب إضراب موظفي قطاع السكك الحديد عن العمل في ألمانيا بتوقف حركة جميع القطارات تقريبًا في البلد صباح الجمعة، وسط مطالبات برفع الأجور.

وقالت نقابة "إي في جي" (EVG) في بيان إنّ هذا الإضراب الثاني في السكك الحديد في أقلّ من شهر يُظهر أن "إرادة القتال (...) لا تزال عالية".

وتطالب النقابات بزيادة في الأجور قدرها 12 بالمئة على مدى اثني عشر شهرًا أو زيادة الراتب بحد أدنى قدره 650 يورو، وترفض مكافأة التضخم لمرة واحدة التي اقترحها أصحاب العمل.

وأضافت نقابة "إي في جي" التي تمثّل موظفي شركة "دوتشيه بان" العامة المشغّلة للقطارات وموظفي نحو 50 شركة نقل في ألمانيا "أكثر من 25 ألف موظف في أكثر من 1800 موقع" شاركوا في الإضراب.

وكان من المقرر أن يستمر إضراب الجمعة من الساعة 03:00 حتى 11:00 بالتوقيت المحلي (09:00 بتوقيت غرينتش) في جميع أنحاء البلاد.

لكن من المتوقع أن تشهد حركة القطارات اضطرابات على الخطوط الرئيسية حتى المساء، بحسب شركة "دوتشيه بان".

وقال الناطق باسم "دوتشيه بان" أشيم ستاوس الجمعة إنّ هذا الإضراب "غير ضروري" في ظلّ استمرار المفاوضات حول الأجور وبدء طرح اقتراحات على طاولة المفاوضات.  ولفت إلى أنّ "القطارات والمحطّات شبه مقفرة" بسبب حركة الإضراب.

وشلّت حركة إضراب واسعة في 27 آذار/مارس قطاع النقل في ألمانيا، بما في ذلك المطارات، لمدة 24 ساعة، تلبية لدعوة EVG ونقابة Ver.di (فيردي) لموظفي الخدمات العامة.

وتجري نقابة فيردي، التي تدافع عن 2,5 مليون موظف في القطاع العام، مفاوضات صعبة مع الحكومة والبلديات منذ عدة أسابيع. ومن المقرر أن تُستأنف هذه المحادثات السبت بهدف التوصل إلى اتفاق بشأن الرواتب.

وازدادت الإضرابات من أجل رفع الأجور في ألمانيا في الأشهر الأخيرة، خصوصًا في قطاعات التعليم والاستشفاء وخدمات البريد.

وبلغ التضخم في ألمانيا 7,4% في آذار/مارس على أساس سنوي وارتفعت أسعار المواد الغذائية بنسبة 22,3%.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

الاشتباه بسوري في تنفيذ هجوم متطرف مزدوج في ألمانيا

غضب إسرائيلي غير مسبوق من ألمانيا بسبب موقفها تجاه مذكرة اعتقال نتنياهو

برلين: الشرطة الألمانية تفض اعتصاماً طلابياً في جامعة هومبولت ضد الحرب الإسرائيلية على غزة