كأس إنجلترا: يونايتد يلحق بجاره سيتي الى النهائي بفوزه على برايتون بركلات الترجيح

لاعبو مانشستر يونايتد بعد الفوز
لاعبو مانشستر يونايتد بعد الفوز Copyright Kirsty Wigglesworth/Copyright 2023 The AP. All rights reserved
Copyright Kirsty Wigglesworth/Copyright 2023 The AP. All rights reserved
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

وهذا النهائي الثاني ليونايتد هذا الموسم بعد أن توج بلقب كأس الرابطة منهيًا جفافًا عن الالقاب دام ستة أعوام في الموسم الاول للمدرب الهولندي إريك تن هاغ.

اعلان

ضرب مانشستر يونايتد موعدًا مع جاره سيتي في نهائي مسابقة كأس إنجلترا لكرة القدم بفوزه على برايتون 7-6 بركلات الترجيح، بعد نهاية الوقتين الاصلي والاضافي بالتعادل السلبي الاحد على ملعب ويمبلي في لندن في نصف النهائي.

وهذا النهائي الثاني ليونايتد هذا الموسم بعد أن توج بلقب كأس الرابطة منهيًا جفافًا عن الالقاب دام ستة أعوام في الموسم الاول للمدرب الهولندي إريك تن هاغ.

ويلتقي الشياطين الحمر في النهائي على ملعب ويمبلي في الثالث من حزيران/يونيو المقبل مع الجار مانشستر سيتي الذي تفوق على شيفيلد يونايتد 3-0 السبت والذي لا يزال يقاتل على جبهتي الدوري ودوري أبطال أوروبا.

ودخل مانشستر يونايتد الى المباراة بعد خيبة الخروج من مسابقة الدوري الاوروبي "يوروبا ليغ" على يد اشبيلية في إسبانيا بخسارة مذلة 0-3 الخميس في اياب ربع النهائي.

وعلّق تن هاغ مقارنًا بمباراة إشبيلية "يوم الخميس رأيت فريقًا لم أعرفه، لكن اليوم عدنا إلى طبيعتنا. استطعت أن أرى التصميم والمرونة. قاتلنا من أجل كل كرة وتنافسنا في كل معركة. كانت لدينا فرص جيدة".

وأضاف عن مواجهة سيتي، قال "مفتاح الفوز عليهم؟ لن أقوله لكم، احتفظ به لنفسي ولكن الأمر يحتاج الى تقديمنا المباراة المثالية لتحقيق ذلك".

وهذه المرة الـ21 التي يبلغ يونانتد نهائي كأس إنكلترا، معادلا الرقم القياسي لأرسنال، والاولى منذ 2018 عندما خسر امام تشلسي، علمًا ان لقبه الاخير يعود الى 2016 على حساب كريستال بالاس.

أما برايتون فكان يأمل العودة الى النهائي للمرة الثانية فقط في تاريخه والاولى منذ 1983 عندما سقط امام مانشستر يونايتد 0-4 بعد انتهاء المباراة الاولى بالتعادل 2-2 (النظام السابق).

"مباراة كبيرة"

وسيشهد نهائي الكأس دربي مانشستر للمرة الاولى في التاريخ.

وعلّق حارس مرمى يونايتد الاسباني دافيد دي خيا على هذه المواجهة "ستكون مباراة كبيرة ضد أحد أفضل الفرق في أوروبا والعالم. لكننا أظهرنا عندما لعبنا ضدهم على أرضنا أنه يمكننا التغلب عليهم".

وتابع "نحن على المسار الصحيح: لقب ونهائي آخر ونقاتل من أجل المركزين الثالث او الرابع (في الدوري). هذا ليس كافيًا لكنها خطوة كبيرة من الموسم الماضي".

وغاب عن يونايتد مدافعه هاري ماغواير الذي تسبب بالهدف الاول في إشبيلية بسبب تراكم الانذارات، مع استمرار غياب قلب الدفاع الارجنتيني ليساندرو مارتينيس حتى نهاية الموسم بسبب الاصابة والفرنسي رافايل فاران المبتعد لفترة للسبب ذاته.

ودفع تن هاغ بلوك شو الى جانب السويدي فيكتور لينديلوف في قلب الدفاع، فيما لعب البرتغالي ديوغو دالوت في مركز الظهير الايسر.

وعاد البرتغالي برونو فرنانديش الى التشكيلة بعد أن غاب ضد إشبيلية بسبب الايقاف.

ويقدم برايتون موسمًا مميزًا بقيادة المدرب الايطالي روبرتو دي زيربي وسيكون قادرًا على الارتقاء الى المركز الخامس في الدوري في حال فوزه بمباراتيه المؤجلتين، فيما يحتل يونايتد المركز الرابع.

وهدد برايتون أولا بركلة حرة للارجنتيني ألكسيس ماك أليستر تصدى لها دي خيا الذي أهدى أيضًا هدفين لإشبيلية، ببراعة مبعدًا الكرة الى ركنية (7).

وجاءت أولى المحاولات على المرمى ليونايتد عبر فرنانديش بتسديدة قوية من مشارف المنطقة تصدى لها الاسباني روبرت سانشيس (15).

ومع نهاية الشوط الاول، أتيحت فرصتان للشياطين الحمر عبر البرتغالي مجددًا الذي سدد كرة زاحفة مرت قريبة من القائم (44)، قبل أن يبعد الحارس برجله تسديدة قوية من الدنماركي كريستيان إريكسن (45+2).

اعلان

وبدأ برايتون الشوط الثاني بطريقة أفضل وكاد البارغوياني خوليو إنسيسو يفتتح النتيجة لولا تصد رائع من دي خيا لتسديدته القوية (57) ومن ثم لأخرى عن الجهة اليمنى لسولي مارش (60).

وزج بعدها تن هاغ بالبرازيلي فريد بدلا من اريكسن بعد مرور نصف ساعة لكن الخطورة بقيت لبرايتون، وتحتم على دي خيا التصدي لمحاولة أخرى من مارش من مشارف المنطقة في أسفل الزاوية اليمنى (83).

قبل الشوطين الاضافيين، دفع تن هاغ بجايدون سانشو بدلا من الفرنسي أنتوني مارسيال.

وأتيحت أخطر فرصة ليونايتد بتسديدة قوية من راشفورد على مشارف المنطقة أبعدها سانشيس بطريقة رائعة (105)، قبل أن يبعد دي خيا محاولة أخرر لمارش (107).

وفي ركلات الترجيح، سجل البرازيلي كازيميرو، البرتغالي ديوغو دالوت، سانشو، راشفورد، النمسوي مارسيل سابيتزر، الهولندي فاوت فيغهورست ولينديلوف ليونايتد، فيما أهدر مارش الركلة الاخيرة بعد أن سجل كل من ماك أليستر، الالمانيان باسكال غروب ودينيز أونداف، الاكوادوري بيرفيس إستوبينيان، لويس دانك وآدم ويبستر لبرايتون.

اعلان

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

الخارجية الأردنية: إسرائيل أوقفت نائبا أردنيا بشبهة "تهريب سلاح" للضفة الغربية

فيديو: إلقاء القبض على سوري متهم بحادث طعن أصاب أربعة أشخاص في ألمانيا

الدوري الإنجليزي: إيمري يرفض وضع أستون فيلا في خانة المرشحين للقب