مؤرخ بريطاني يوثق: ابن مزارع أسترالي أحق بالعرش من الملك تشارلز.. مفاجأة ثقيلة قبل أيام من التتويج

سايمن أبني هاستينغ
سايمن أبني هاستينغ Copyright @AbneyHastings تويتر
Copyright @AbneyHastings تويتر
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

بدأ كل شيء بأبحاث، تثير جدلا، لمؤرخ بريطاني متخصص بالقرون الوسطى يدعى مايكل جونز.

اعلان

قد يبدو سايمن أبني هاستينغ (48 عاما) وهو ابن مزارع أسترالي، مدعوا غير متوقع إلى حفل تتويج تشارلز الثالث، لكنه سيكون الوحيد بين الحضور في كنيسة ويستمينستر الذي يملك حججا لينازع الملك على لقبه.

بدأ كل شيء بأبحاث، تثير جدلا، لمؤرخ بريطاني متخصص بالقرون الوسطى يدعى مايكل جونز.

فقبل عشرين عاما اكتشف جونز في كاتدرائية روان بفرنسا وثيقة تثبت في نظره أن الملك إدوارد الرابع (الذي حكم من 1461 إلى 1483) كان ابنا غير شرعي. وأثارت هذه الفرضية جدلا.

ويقول المؤرخ أنه في الأسابيع الخمسة التي سبقت حمل سيسيلي نيفيل دوقة يورك، والدة ادوارد السابع، به، كان والده يقيم على بعد مئة ميل عنها.

لذلك يؤكد الخبير في تاريخ القرون الوسطى، أن إدوارد لم يكن الوريث الحقيقي للعرش وكان يجب أن يكون خط الخلافة من جورج الأخ الأصغر لإدوارد دوق كلارنس، الجد المباشر لسايمن أبني هاستينغز.

- "يشعر بالسرور" -

لا تملك الأسرة أي أرض أو منزل فخم في المملكة المتحدة، لكنها ورثت بسبب نسبها اللقب الأسكتلندي إيرل اوف لودون أو كونت لودون.

وغادر مايكل والد سايمن أبني هاستينغز المملكة المتحدة متوجهاً إلى أستراليا في 1960.

وورث مايكل اللقب من والدته كونتيسة لودون الثالثة عشرة في 2002 ونقله عند وفاتها في 2012 إلى سايمن الكونت الخامس عشر.

واعترافا بإرث العائلة، يحضر سايمن أبني هاستينغز الحفل مع 12 مدعوا آخرين أثبتوا أن أجدادا لهم لعبوا دورا محددا في مراسم التتويج السابقة.

وكتب الكونت في تغريدة على تويتر انه "يشعر بالسرور ويشرفه" الحضور لأنه طُلب منه أداء الدور نفسه الذي قام به أسلافه في السادس من أيار/مايو.

وحسب التقاليد، كان كونتات لودون منذ القرن الثاني عشر، مكلفين حمل قطع من الذهب والجلد والمخمل كانت تربط برجلي الملك في رمز إلى دوره كقائد للقوات المسلحة. لكن حاليا يتم ملامستها فقط بحذاء الملك قبل وضعها على المذبح.

- الملك مايكل الأول -

صدم ما اكتشفه المؤرخ في كاتدرائية روان عائلة أبني-هاستينغز قبل عشرين عاما.

وزار فريق لبرنامج وثائقي بريطاني مايكل أبني-هاستينغز الذي لم يكن يتوقع ذلك، في منزله في أستراليا لتسجيل برنامج بعنوان "ملك بريطانيا الحقيقي" (بريتنز ريل مونارك).

وفوجئت العائلة بما ابلغت به بأن أبحاثا جديدة كشفت أن ادوارد السابع كان ابنا غير شرعي و"هذا يعني أنك الملك الحقيقي لإنجلترا".

ورد أبني-هاستينغز أنه كان على علم بوجود صلة "بعيدة" له بعائلة بلانتاجينيت - عائلة ملوك يتحدرون من منطقتي انجو ومين - لكنه اعترف بأن المعلومات المتعلقة بالملك مايكل الأول "صدمته قليلا".

يعيش الأسترالي سايمن في وانغاراتا في ولاية فيكتوريا (جنوب شرق أستراليا) ويبدو أن ليس لديه أي خطط للمطالبة بأي شيء.

وقال محاميه وسكرتيره الخاص تيرينس غوثريدج لوكالة فرانس برس إن المؤرخين يعتقدون أنه يملك وراثة العرش، لكن الإيرل الخامس عشر "لم يتبن يوما هذا الرأي".

وأضاف أنه في الواقع كان دائمًا "مؤيدًا مخلصًا قويًا" لكل من الملكة إليزابيث الثانية وابنها، مؤكدا "في الواقع يتبادلون بطاقات أعياد ميلاهم أو عيد الميلاد كل عام".

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

تعرف على تفاصيل فعاليات مراسم تتويج الملك تشارلز الثالث

الأول في عهد الملك تشارلز.. الأسرة المالكة البريطانية تحتفل بعيد الفصح

شائعات ونظريات مؤامرة حول اختفاء كيت ميدلتون