Eventsالأحداث
Loader

Find Us

FlipboardNabdLinkedinفايبر
Apple storeGoogle Play store
اعلان

دوري الأبطال: مانشستر سيتي يجرّد ريال مدريد من اللقب برباعية نظيفة في مرماه

حارس مرمى ريال مدريد تيبوت كورتوا يتصدى لكرة إيرلينج هالاند من مانشستر سيتي. 2023/05/17
حارس مرمى ريال مدريد تيبوت كورتوا يتصدى لكرة إيرلينج هالاند من مانشستر سيتي. 2023/05/17 Copyright Jon Super/AP
Copyright Jon Super/AP
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

يلتقي سيتي في النهائي المقرر على ملعب أتاتورك في اسطنبول في 10 حزيران/يونيو المقبل، مع إنتر الايطالي الذي بلغ هذا الدور على حساب جاره في المدينة الواحدة ميلان.

اعلان

جرّد مانشستر سيتي الانجليزي ضيفه ريال مدريد الإسباني من لقبه بطلا لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم، بفوزه الساحق عليه برباعية نظيفة في إياب الدور نصف النهائي الاربعاء في مانشستر.

وسجل البرتغالي برناردو سيلفا (23 و37،) ومدافع ريال مدريد البرازيلي إيدر ميليتاو (76)، والبديل الارجنتيني خوليان ألفاريس (90+1) الأهداف. وكان سيتي انتزع التعادل 1-1 الاسبوع الماضي ذهاباً على ملعب سانتياغو برنابيو في العاصمة الإسبانية.

ويلتقي سيتي في النهائي المقرر على ملعب أتاتورك في اسطنبول في 10 حزيران/يونيو المقبل، مع إنتر الايطالي الذي بلغ هذا الدور على حساب جاره في المدينة الواحدة ميلان، بالفوز عليه ذهابا وايابا 2-صفر و1-صفر. وهي المرة الثانية التي يبلغ فيها سيتي المباراة النهائية بعدما خسر أمام مواطنه تشلسي صفر-1 عام 2021.

وخرج مانشستر سيتي على يد ريال مدريد مرتين في نصف النهائي في موسمي 2015-2016 والموسم الماضي، لكن الثالثة كانت ثابتة هذا الموسم.

ويأمل سيتي في إحراز الثلاثية هذا الموسم، إذ بات على بُعد انتصار واحد من التتويج بالدوري الانجليزي الممتاز، كما بلغ نهائي كأس انجلترا حيث يلاقي جاره مانشستر يونايتد في المباراة النهائية على ملعب ويمبلي في لندن، في الثالث من حزيران/يونيو المقبل، علماً أن يونايتد هو الفريق الإنجليزي الوحيد الذي نجح في تحقيق هذا الإنجاز عام 1999.

ولم يذق مانشستر سيتي طعم الخسارة على أرضه في مبارياته الـ 26 الأخيرة في دوري الأبطال (24 فوزاً مقابل تعادلين)، حيث تعود خسارته الأخيرة إلى أيلول/سبتمبر 2018 أمام ليون الفرنسي. وحدهما برشلونة الإسباني (38 مباراة بيتية من دون خسارة بين 2013 و2020) وبايرن ميونيخ الألماني (29 بين 1998 و2002) حققا سلسلة أفضل في المسابقة القارية الأم.

في المقابل، خاض الإيطالي كارلو أنشيلوتي مباراته الـ 191 في دوري الأبطال كمدرب، متجاوزا مدرب مانشستر يونايتد الإنجليزي الأسطوري الاسكتلندي "السير" أليكس فيرغوسون (190). كما خاض أنشيلوني مباراته الـ 50 عى دكة المدربين مع ريال في المسابقة القارية، ليصبح ثاني مدرب يصل إلى هذا الحاجز وأكثر مع فريقين (أشرف على 70 مباراة مع ميلان) بعد الإسباني بيب غوارديولا (73 مع سيتي و50 مع برشلونة).

وأجرى أنشيلوتي تغييراً واحداً على التشكيلة التي خاضت مباراة الذهاب بإشراك المدافع البرازيلي ايدر ميليتاو، الذي كان موقوفا في المباراة الاولى بدلا من الألماني أنتونيو روديغر على الرغم من قيام الأخير بمهمة مراقبة مهاجم مانشستر سيتي، النروجي العملاق إرلينغ هالاند بطريقة رائعة.

كما تخطى الفرنسي إدواردو كامافينغا إصابة طفيفة في ركبته ويشغل مركز الظهير الأيسر. واعتمد المدرب الايطالي على ثلاثي خط المقدمة المتألق والمؤلف من الفرنسي كريم بنزيمة والبرازيليين فينيسيوس جونيور ورودريغو. في المقابل، قرر بيب غوارديولا إشراك التشكيلة ذاتها التي خاضت لقاء الذهاب.

وكان غوارديولا أراح أربعة من هؤلاء في مباراة فريقه الأخيرة ضد إيفرتون في الدوري الإنجليزي، وهم صانع الألعاب كيفن دي بروين، والجناح جاك غريليش والمدافع جون ستونز والبرتغالي برناردو سيلفا.

سيطرة مطلقة

امتلك سيتي زمام المبادرة منذ الدقيقة الأولى بفضل نسبة استحواذ شبه مطلقة، حيث نفذ 196 تمريرة صائبة مقابل 13 فقط لريال مدريد في ربع الساعة الاول. وكانت أولى محاولات سيتي تسديدة طائشة من كايل ووكر من خارج المنطقة بعد مرور 3 دقائق.

ثم كانت الفرصة الأبرز لهالاند الذي تلقى كرة متقنة من غريليش فارتقى لها وضربها برأسه من مسافة قريبة جدا، لكن حارس ريال البلجيكي تيبو كورتوا تصدى لها ببراعة قبل ان يشتت المدافع النمسوي الدولي دافيد ألابا الكرة (12).

ثم تدخل كورتوا بطريقة أروع لإنقاذ مرماه من هدف أكيد عندما أبعد كرة هالاند الرأسية بأطراف أصابعه (20). وأثمر ضغط سيتي عندما مرر دي بروين كرة بينية رائعة باتجاه سيلفا، الذي سيطر عليها قبل أن يسددها قوية بيسراه في الشباك (23). وكاد سيتي يعزز تقدمه عندما استلم هالاند الكرة على مشارف المنطقة، فأطلقها ماكرة مرت إلى جانب القائم (25).

بدأ ريال مدريد يدخل تدريجيا أجواء المباراة، وبعد أن أحبط سيتي محاولتين له من هجمتين مرتدتين، أطلق الألماني توني كروس كرة صاروخية من خارج المنطقة ارتدت من العارضة، في أول تهديد جدي لمرمى سيتي (32).

سرعان ما أضاف سيتي الهدف الثاني، عندما مرر غريليش كرة باتجاه الألماني ايلكاي غوندوغان سددها وارتطمت بقدم ميليتاو وتهيأت أمام سيلفا الذي تابعها برأسه داخل الشباك (36).

تحسن أداء ريال مدريد في مطلع الشوط الثاني واحتسب له الحكم ركلة حرة مباشرة أطلقها ألابا قوية بيسراه، طار لها الحارس البرازيلي إيدرسون وحولها ببراعة بأطراف أصابعه إلى ركلة ركنية (48).

وكاد سيتي يسقط حامل اللقب 14 مرة بالضربة القاضية، بعد أن مرر غوندوغان كرة ماكرة بالكعب داخل المنطقة باتجاه هالاند، لينفرد الأخير بكورتوا الذي تدخل مرة جديدة لانقاذ مرماه من هدف أكيد لتصطدم الكرة بالعارضة (72).

ثم حسم سيتي النتيجة نهائيا في صالحه، عندما رفع دي بروين كرة من ركلة ثابتة داخل المنطقة ارتقى لها المدافع السويسري مانويل اكانجي برأسه، واصطدمت بميليتاو وتحولت خطأ في مرمى فريقه (76).

اعلان

ووجه المهاجم الأرجنتيني ألفاريس بعد دقيقتين من نزوله بديلاً لهالاند الطلقة الأخيرة، عندما استثمر كرة بينية رائعة من فيل فودن ليسددها على يمين كورتوا في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

شاهد: توقيف ثلاثة أشخاص في فالنسيا بسبب إساءات "عنصرية" تجاه فينيسيوس جونيور

رجال الإطفاء الإسبان يستعدون لمجابهة موسم حرائق الغابات بعد ربيع جاف وحرارة مرتفعة

مانشستر يونايتد يحصل على موافقة الاتحاد الإنكليزي لبيع حصة إلى الملياردير البريطاني جيم راتكليف