فتح تحقيق في ألمانيا للاشتباه بتسميم صحافية وناشطة روسيتين في المنفى

عناصر من الشرطة الألمانية في برلين. 2023/05/08
عناصر من الشرطة الألمانية في برلين. 2023/05/08 Copyright ماركوس شريبر/أ ب
Copyright ماركوس شريبر/أ ب
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

فُتح تحقيق في ألمانيا على خلفية الاشتباه بحدوث تسمّم، بعدما تحدثت صحافية وناشطة روسيتان في المنفى عن مشاكل صحية، بعد مشاركتهما في اجتماع للمعارضين الروس في برلين، بحسب ما أفادت الشرطة الألمانية وكالة فرانس برس الأحد.

اعلان

وقالت الشرطة "تم فتح تحقيق" مؤكدة معلومات نشرتها صحيفة "دي فيلت" اليومية مساء الأحد. ولم ترغب بتقديم مزيد من التفاصيل حول الإجراءات الجارية.

وكانت النشرة الاستقصائية الروسية "اجينتستفو" نشرت خلال الأسبوع الحالي تحقيقًا، بشأن مشاكل صحية واجهتها مشاركتان في اجتماع للمعارضين الروس في 29 و30 نيسان/أبريل، تعلق برجل الأعمال الذي أصبح معارضًا ميخائيل خودوركوفسكي.

وشعرت مشاركة وصفت بأنها صحافية غادرت روسيا مؤخرا، بعوارض غير محددة أثناء الاجتماع وقالت إنها بدأت ربما في وقت سابق. وأضاف المصدر نفسه أن الصحافية توجهت إلى مستشفى "شاريتيه" في برلين، حيث خضع المعارض الروسي أليكسي نافالني لمعالجة بعد تسممه في آب/أغسطس 2020.

أما المشاركة الثانية فهي ناتاليا أرنو مديرة المؤسسة غير الحكومية "روسيا الحرة" في الولايات المتحدة، حيث تعيش منذ عشر سنوات بعد اضطرارها لمغادرة روسيا.

وكانت أرنو في برلين في نهاية نيسان/أبريل ثم سافرت منها إلى براغ. وقالت النشرة نفسها إنها عانت من أعراض واكتشفت أن غرفتها في الفندق قد تم فتحها. وقد توجهت في اليوم التالي إلى الولايات المتحدة واتصلت بمستشفى هناك وكذلك بالسلطات.

ونشرت أرنو رسالة على فيسبوك هذا الأسبوع تتحدث فيها عن مشاكلها من "آلام حادة" إلى "تنميل"، مؤكدة أن "الأعراض الغريبة" ظهرت قبل وصولها إلى براغ، وأضافت أنها ما زالت تعاني من الأعراض لكنها تشعر بتحسن. وردا على استفسارات فرانس برس، قالت السلطات التشيكيكة إنها لا تملك أي معلومات حول هذه القضية.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

ألمانيا تسهل قوانين الهجرة للعمال المهرة

نحالون فلسطينيون يعتنون بخلايا النحل عبر الحدود المضطربة في غزة

شاهد: المئات يحتجون ضد إلغاء المؤتمر الفلسطيني في برلين