Eventsالأحداث
Loader

Find Us

FlipboardNabdLinkedinفايبر
Apple storeGoogle Play store
اعلان

السودان: بدأت الهدنة ومعها المعارك.. مواجهات مسلحة في الضواحي الشمالية للخرطوم

مسلحون في الخرطوم
مسلحون في الخرطوم Copyright -/AFP or licensors
Copyright -/AFP or licensors
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

شهدت الخرطوم معارك ليل الإثنين بحسب ما أفاد شهود في ضواحيها الشمالية الشرقية وكالة فرانس برس، بعيد بدء سريان اتفاق جديد لوقف إطلاق النار بين طرفي النزاع المستمر منذ أسابيع.

اعلان

وعلى الرغم من بدء سريان الهدنة رسميا في الساعة 19,45 بتوقيت غرينتش، لم يتسن التأكد من مدى الالتزام بها لأن وتيرة الاشتباكات عادة ما تتراجع ليلا، وخصوصا في الخرطوم ودارفور (غرب).

وسبق هذا الموعد قتال متواصل لليوم السابع والثلاثين على التوالي، دفع سكان الخرطوم البالغ عددهم خمسة ملايين نسمة تقريبًا لملازمة منازلهم وسط اقتتال وحرّ شديد ومعظمهم محرومون من الماء والكهرباء والاتصالات.

وقال محمود صلاح الدين المقيم في الخرطوم في وقت سابق الإثنين "الطائرات المقاتلة تقصف منطقتنا".

وأكد شهود عيان لوكالة فرانس برس وقوع "اشتباكات في منطقة الكدرو شمال الخرطوم بحري"، وكذلك يدور قتال بين الطرفين في شارع الغابة بوسط الخرطوم.

وأفاد آخرون بوقوع "اشتباكات في منطقة بيت المال قرب مقر الإذاعة والتلفزيون بأم درمان" غرب العاصمة.

منذ 15 نيسان/أبريل، يشهد السودان نزاعًا بين الجيش بقيادة عبد الفتاح البرهان وقوات الدعم السريع بقيادة محمد حمدان دقلو تسبب بمقتل نحو ألف شخص غالبيتهم مدنيون ودفع أكثر من مليون سوداني إلى النزوح أو اللجوء إلى بلدان مجاورة.

والاثنين نشر دقلو تسجيلا صوتيا له على حسابه على موقع تويتر اتهم فيه "النظام البائد مع قادة الانقلاب بالتخطيط لقطع الطريق أمام التحول الديمقراطي".

وأكد قائد قوات الدعم السريع احترام كافة القوانين الدولية وحقوق الانسان، مطالبا السودانيين بـ"عدم الاستجابة لتعبئة المتطرفين والارهابيين".

- هدنة تستمر أسبوعًا -

الأحد، أعلنت الولايات المتحدة والسعوديّة في بيان مشترك أنّ ممثّلي الجيش السوداني وقوّات الدعم السريع وافقوا على وقف جديد لإطلاق النار يمتد أسبوعا ويبدأ منذ ليل الإثنين.

وأعلن كلّ من الطرفَين في بيان أنه يريد احترام هذه الهدنة التي رحّبت بها الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي والهيئة الحكومية الدولية المعنية بالتنمية (إيغاد).

لكن خلال أكثر من خمسة أسابيع من الحرب، تعهّد الطرفان وقف النار أكثر من عشر مرات لكن سرعان ما تم انتهاكه.

وخلّفت الحرب الدائرة خسائر فادحة في البنية التحتيّة، إذ خرجت معظم المستشفيات عن الخدمة، سواء في الخرطوم أو إقليم دارفور غربيّ البلاد حيث يشتدّ القتال أيضًا وخصوصا مع ظهور بعض الصراعات القبلية.

وخاطب دقلو في التسجيل الصوتي الذي نشره الاثنين أهالي مدينة الجنينة عاصمة ولاية غرب دارفور قائلا "أوقفوا القتال فورا بينكم".

رغم الظروف الصعبة، أمل خالد صالح المقيم في أم درمان أن يلتزم الطرفان بالهدنة.

وقال لوكالة فرانس برس "في حال وقف إطلاق النار، يمكن استعادة المياه الجارية ويمكنني أخيرًا زيارة طبيب لأنه من المفترض أن أرى طبيبًا بانتظام لعلاج السكري وارتفاع ضغط الدم لدي".

في بلد مصارفه مغلقة وقوافل الإمدادات فيه تتعطّل بسبب الغارات الجوية ونيران المدفعية والمعارك بين المباني في الأحياء السكنية، يتفاقم شح الغذاء فيما دُمّرت معظم مصانع الأغذية الزراعية أو نُهبت.

وتطالب الطواقم الإنسانية منذ أسابيع بتأمين ممرات آمنة لنقل الأدوية والوقود والمواد الغذائية في محاولة لتوفير بعض الخدمات التي تشهد تدهورا منذ عقود.

اعلان

والأحد، جدّد مسؤول الشؤون الإنسانيّة في الأمم المتحدة مارتن غريفيث دعوته إلى "إيصال المساعدة الإنسانيّة في شكل آمن"، فيما يحتاج أكثر من 25 مليون من سكان السودان - أي أكثر من نصف السكان البالغ عددهم 45 مليون نسمة تقريبًا - إلى مساعدات.

وفي حال استمرار الحرب، قد يلجأ مليون سوداني إضافي إلى الدول المجاورة، وفق الأمم المتحدة. وتخشى هذه الدول انتقال عدوى الاقتتال.

- كلمة أمام مجلس الأمن -

وكان البيان الأميركي السعودي المشترك أكّد أنّه "خلافا لوقف إطلاق النار السابق، تمّ التوقيع من قِبَل الطرفين على الاتّفاقيّة التي تمّ التوصّل إليها في جدّة، وستدعمُها آليّة لمراقبة وقف إطلاق النار مدعومة دوليًّا" من السعودية والولايات المتحدة والمجتمع الدولي.

وفي هذا الصدد رحب المبعوث الأممي إلى السودان فولكر بيرتس في كلمة أمام مجلس الأمن الدولي الاثنين باتفاق الطرفين وقال "هذا تطور مرحب به في ظل استمرار القتال وتحركات القوات حتى اليوم على الرغم من التزام الجانبين بعدم السعي لتحقيق أي تقدم عسكري قبل سريان وقف إطلاق النار".

اعلان

الا أنه حذّر من أن "العرقنة المتنامية للنزاع تهدد بإطالة أمده مع (ما يعنيه ذلك من) تبعات على المنطقة".

وأوضح أنه "في بعض أنحاء البلاد، أعادت المعارك... إحياء التوترات المجتمعية أو تسببت بنزاعات بين المجموعات" العرقية، متحدثا عن "مؤشرات مقلقة لتعبئة قبلية تم رصّدها في أنحاء أخرى من البلاد خصوصا في جنوب كردفان".

وكان الحليفان السابقان البرهان ودقلو سيطرا على السلطة في انقلاب العام 2021 أطاحا خلاله بالمدنيين الذين كانوا يتقاسمون السلطة معهم منذ سقوط الرئيس السابق عمر البشير في العام 2019. لكن الخلافات ما لبثت أن بدأت بينهما حول مسألة دمج قوات الدعم السريع في الجيش.

والجمعة، أقال البرهان دقلو من منصب نائب رئيس مجلس السيادة (أعلى سلطة سياسية حاليا في البلاد) وقرر تعيين مالك عقار في المنصب. كذلك، عيّن ثلاثة من حلفائه في مناصب عسكرية رفيعة.

ووقّع مالك عقار عام 2020 ومعه قادة حركات تمرّد، اتفاق سلام مع الخرطوم، وهو عضو في مجلس السيادة منذ شباط/فبراير 2021.

اعلان

وفي أولى خطواته كنائب لمجلس السيادة، التقى عقار رئيس جنوب السودان سلفا كير لاطلاعه على الأوضاع في السودان، بحسب بيان نشره على صفحته على موقع فيسبوك.

وكتب عقار أن من "أولويات عملي في المرحلة القادمة .. التوصل الى وقف إطلاق نار دائم ومن ثم إيقاف الحرب بشكل جذري".

وأضاف "وكذلك تسهيل وصول المساعدات الانسانية والعمل على .. استعادة الحياة بشكل طبيعي قدر الامكان للمواطنين السودانيين".

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

سنان أوغان يعلن تاييد إردوغان في الجولة الثانية للانتخابات الرئاسية التركية

المكسيك ترفع مستوى الإنذار جراء انبعاث بركان بوبوكاتيبيل

دراسة: الحرائق تُستخدم كسلاح في نزاع السودان وتدمر المزيد من القرى غرب البلاد