قبر مهسا أميني يتعرض للتخريب

صورة لمهسا أميني خلال تجمع حاشد في واشنطن. 2022/10/01
صورة لمهسا أميني خلال تجمع حاشد في واشنطن. 2022/10/01 Copyright أ ب
Copyright أ ب
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

تعرّض قبر مهسا أميني، الشابة الكردية الإيرانية التي أدت وفاتها إلى اندلاع حركة احتجاجية هزت القيادة الدينية في إيران، للتخريب، بحسب ناشطين ومحامي العائلة.

اعلان

توفيت مهسا أميني في أيلول/سبتمبر، بعد ثلاثة أيام من توقيفها من قبل شرطة الأخلاق في طهران، على خلفية مخالفة قواعد اللباس الصارمة المفروضة على النساء.

ودُفنت أميني التي كانت تزور طهران مع أسرتها، في مسقط رأسها في سقز في محافظة كردستان الإيرانية، حيث قال ناشطون إن السلطات عازمة على منع أي تجمع عام في محيطها.

وقالت شبكة حقوق الإنسان الكردستانية (KHRN) التي تتخذ في فرنسا مقرا، إن القبر الذي يظهر اسمها الكردي جينا بأحرف فارسية كبيرة، تعرض للتخريب صباح 21 أيار/مايو.

وأظهرت صور نشرت على الشبكات الاجتماعية، قيل إنها من حساب شقيقها أشكان على إنستغرام، تحطم الزجاج الذي يحمي صورة لأميني في أعلى شاهدة القبر.

وقال محامي الأسرة صالح نكباخت في بيان نشرته شبكة حقوق الإنسان الكردستانية: "للأسف، صباح الأحد، هاجم أشخاص معروفون لنا، قاموا بأمور مماثلة في الماضي، قبر جينا مهسا أميني"، ولم يحدد هوية هؤلاء الأفراد، مشيرا إلى أن السلطات تدخلت في السابق لمنع وضع خيمة واقية فوق القبر.

وقال أشكان أميني في منشوره على مواقع التواصل الاجتماعي: "حتى زجاج شاهد قبرك يزعجهم أيضا؟ ليكسروه ألف مرة، سنضعه مجددا لنرى من سيتعب".

وتقول أسرة أميني وأنصارها إنها قتلت، بعد تلقيها ضربة على رأسها أثناء احتجازها لدى الشرطة، رغم أن السلطات أصرت حتى الآن على أن وفاتها سببها نوبة قلبية، ناجمة عن اعتلال صحتها في السابق.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

شاهد: بخموت الأوكرانية قبل الحرب.. المدينة التي أصبحت أثرًا بعد عين

الاختلالات السياسية في الشرق الليبي تُفاقم الغموض والانقسام السياسيين

الحكومة الإيطالية تخصص أكثر من مليارَي يورو للمناطق المتضررة من الفيضانات