الاختلالات السياسية في الشرق الليبي تُفاقم الغموض والانقسام السياسيين

أشخاص يركبون عربة تجرها الخيول على طول كورنيش الواجهة البحرية في بنغازي شرق ليبيا، 26 مارس 2023 .
أشخاص يركبون عربة تجرها الخيول على طول كورنيش الواجهة البحرية في بنغازي شرق ليبيا، 26 مارس 2023 . Copyright ABDULLAH DOMA/AFP
Copyright ABDULLAH DOMA/AFP
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

عيّن مجلس النواب الذي يتخذ من الشرق مقرا، فتحي باشاغا "رئيسا للوزراء" في آذار/مارس 2022 بهدف إزاحة حكومة عبد الحميد دبيبة المعترف بها دولياً في طرابلس (غرب). وتمّ "إيقاف" فتحي باشاغا في 16 أيار/مايو من دون أن ينجح في الإطاحة بمنافسه.

اعلان

يعكس تعليق عمل رئيس الحكومة التي تتخذ من الشرق الليبي مقراً اضطرابات داخل المعسكر السياسي في الشرق، ما قد يؤدي بشكل غير متوقع إلى تقارب مع الحكومة في طرابلس، وربما يسهل إجراء انتخابات في البلاد، بحسب محللين.

وعيّن مجلس النواب الذي يتخذ من الشرق مقراً، فتحي باشاغا "رئيساً للوزراء" في آذار/مارس 2022 بهدف إزاحة حكومة عبد الحميد دبيبة المعترف بها دوليًا في طرابلس (غرب). وتمّ "إيقاف" فتحي باشاغا في 16 أيار/مايو من دون أن ينجح في الإطاحة بمنافسه.

في العام 2022، حاول باشاغا عبر قوات موالية له دخول طرابلس لفرض واقع جديد، ولكن بعد ساعات من اشتباكات عنيفة بين مجموعات موالية له وأخرى موالية لدبيبة، تم صدّ أنصاره. وخلّفت المعارك أضراراً مادية جسيمة في العاصمة.

ومنذ ذلك الحين، استقرّ مع حكومته في سرت (وسط)، ليتلاشى حضوره تدريجياً، ويبدو أنه فقد الداعم الأساسي له المتمثل بالمشير خليفة حفتر، الرجل القوي في شرق البلاد.

اقترب باشاغا المتحدّر من مدينة مصراتة، المرفق الكبير في غرب ليبيا، من حفتر في كانون الأول/ديسمبر 2021 باسم "المصالحة الوطنية" بعد إرجاء الانتخابات التي كان يفترض أن تنهي الفوضى التي أعقبت سقوط معمر القذافي عام 2011، إلى أجل غير مسمى.

ويرى مدير مركز الدراسات والبحوث حول العالم العربي والمتوسط في جنيف حسني عبيدي أن البرلمان "لم يوقف باشاغا فحسب، بل علّق الحياة السياسية لرجل مصراتة القوي السابق".

ويضيف أن "رحيل باشاغا المهين يعكس الخلافات في المعسكر الشرقي، لا سيما بين حفتر ومحيطه ممثلاً بأبنائه، والبرلمان برئاسة عقيلة صالح" الذي ينتمي إلى قبيلة كبيرة في شرق ليبيا.

ويرى عبيدي أن دبيبة "استغلّ الشلل الذي أصاب الحكومة الشرقية لتعزيز قبضته على الحياة السياسية والاقتصادية في ليبيا".

انقضاء

ويعتقد الباحث عماد الدين بادي من مركز أبحاث المبادرة العالمية، أنه بالنسبة لعشيرة المشير حفتر، "لطالما كان لباشاغا تاريخ انتهاء صلاحية"، و"فائدته انتهت في اليوم الذي فقد فيه إمكانية الاستقرار في طرابلس".

وتقرّر تعليق عمل باشاغا وإحالته للتحقيق الإداري قبل شهر من الموعد النهائي الذي حددته الأمم المتحدة في منتصف حزيران/يونيو لجلب الأطراف الليبية للاتفاق على أساس قانوني يسمح بإجراء الانتخابات التي طال انتظارها في نهاية عام 2023 لتهدئة البلاد.

وخلال جلسة البرلمان المغلقة، علّق مجلس النواب عمل فتحي باشاغا، وكلّف "وزير المالية أسامة حمد بإدارة شؤون رئيس الوزراء"، في انتظار استنتاجات "تحقيق" طلبه مجلس الوزراء.

ويتزامن قرار عزل باشاغا مع تقارير إعلامية عن خطط لحصول تقارب بين حفتر ودبيبة.

فقد افادت التقارير أن ابراهيم دبيبة، ابن شقيق رئيس وزراء طرابلس، وصدام حفتر، نجل خليفة حفتر الأكثر نشاطاً، يجريان محادثات منذ شهور.

ويرى الباحث جلال حرشاوي المتخصص في شؤون ليبيا أن رغبة هذين الشخصين الليبيين في استيعاب بعضهما البعض هو أحد أسباب سقوط باشاغا.

ويضيف "التطورات والمؤامرات الحالية تظهر القوة المذهلة للنخب الموجودة في المشهد الليبي الحالي".

ويتوقّع المحلّل السياسي الليبي عبد الله الريس أن تعكس هذه التحركات السياسية نتائج "اتفاقات جديدة بين حفتر ودبيبة"، تتويجاً لـ"مفاوضات سرية في القاهرة" بين ممثلين عن الرجلين بهدف "تشكيل حكومة ائتلافية جديدة أو تعديل وزاري" ينهي الخلاف المحموم بين الرجلين.

ويضيف الريس "هذه خطوة تسبق أي اتفاق على الانتخابات".

المصادر الإضافية • ا ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

قبر مهسا أميني يتعرض للتخريب

دراسة حديثة: مليارا شخص قد يتعرّضون لموجات حر خطيرة بحلول 2100

ميليشيات مسلحة وصراع للسيطرة على منفذ "رأس جدير".. ماذا يحدث على الحدود التونسية الليبية؟