حافلات متنقلة لتعليم أطفال دمّر الزلزال مدارسهم في شمال غرب سوريا

حافلة متنقلة في مخيم من منطقة جندريس شمال سوريا تتحول إلى قاعة للتدريس.
حافلة متنقلة في مخيم من منطقة جندريس شمال سوريا تتحول إلى قاعة للتدريس. Copyright أ ف ب
Copyright أ ف ب
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

ألحق الزلزال في سوريا ضرراً كبيراً بالأبنية والمرافق الخدمية والبنى التحتية خصوصاً في المناطق الحدودية مع تركيا، مركز الزلزال. وتحولت مئات المدارس التي نجت من الكارثة الى مراكز إيواء لعائلات دُمرت منازلها أو تضررت، فأضحى البديل للمدارس حافلات متنقلة بين مخيمات النازحين، توفر للأطفال حصصا تعليمية.

اعلان

في شمال غرب سوريا، تشقّ حافلات ملوّنة تحولت إلى قاعات تدريس متنقلة طريقها بين مخيمات للنازحين، موفرة لأطفال دمّر الزلزال مدارسهم قبل أكثر من ثلاثة أشهر، حصصاً تعليمية ودعماً نفسياً.

وتقول جواهر هلال (10 سنوات) وهي طالبة في الصف الخامس الابتدائي لوكالة فرانس برس: "كنا نسكن في جنديرس وحدث الزلزال. انهار المبنى ولم يعد لدينا مأوى".

وتضيف بينما تجلس في خيمة باتت منزل عائلتها: "انتقلنا للسكن هنا وباتت المدرسة بعيدة جداً عنا. لكن الباصات أتت وبدأنا نتعلّم.. نتلقى دروساً كثيرة".

تتوقف الحافلة قرب مخيم للنازحين عند أطراف بلدة جنديرس الواقعة في محافظة حلب والقريبة من الحدود التركية، وهي من المناطق الأكثر تاثراً بالزلزال الذي ضرب سوريا وتركيا المجاورة، في السادس من شباط/فبراير وحصد أرواح قرابة ستة آلاف شخص في سوريا وحدها.

يتجمع الأطفال بفرح وحماس حول الحافلة الملونة والمزينة بصور وشعارات بينها "قطار الحروف"، ثم يصعدون تباعاً إلى حصص تتنوع بين اللغات العربية والانجليزية والعلوم والرياضيات.

أ ف ب
أطفال سوريون يتلقون تعليما داخل حافلة متنقلة في جندريس شمال البلادأ ف ب

خلال إحدى الحصص، يردّد الطلاب بينما يجلسون على مقاعد خشبية داخل الحافلة، أغنية خلف المدرّس يتعلمون من خلالها كلمات باللغة الانجليزية.

ويقول رعد العبد، وهو مسؤول التعليم في منظمة "أورانج"، وهي منظمة محلية غير حكومية تقف خلف المبادرة، لوكالة فرانس برس: "تقدّم الوحدات المتنقلة خدمة تعليمية وأيضاً الدعم النفسي للأطفال المتضررين من الزلزال...الباصات تستهدف 27 مخيما وتتنقل بينها تباعاً" في جنديرس ومحيطها، حيث يستفيد أكثر من ثلاثة آلاف طالب من خدماتها.

أ ف ب
مدرس خلال حصة تعليمية داخل حافلة متنقلة في جندريسأ ف ب

وألحق الزلزال أضراراً كبيراً بالأبنية والمرافق الخدمية والبنى التحتية خصوصاً في المناطق الحدودية مع تركيا، مركز الزلزال. وتحولت مئات المدارس التي نجت من الكارثة إلى مراكز إيواء لعائلات دُمرت منازلها كلياً أو تضررت.

أ ف ب
تلميذة تتابع درسا في حافلة متنقلة في جندريسأ ف ب

في شمال غرب سوريا وحدها، يحتاج أكثر من مليون طفل في سنّ المدرسة إلى دعم تعليمي، وهم معرّضون لخطر التسرّب من المدرسة بسبب الزلازل، وفق مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة (اوتشا).

أ ف ب
أطفال في مخيم يراقبون مرور حافلة قطار الحروفأ ف ب

وتشير التقديرات إلى تضرّر ما لا يقل عن 452 مدرسة ابتدائية وثانوية بدرجات متفاوتة، في وقت يحتاج ما لا يقل عن 25 ألف معلّم متضرّر من الزلازل إلى دعم الصحة العقلية والدعم النفسي والاجتماعي، والتعويض المناسب وبناء القدرات.

وفي عموم سوريا، يحتاج 3,7 ملايين طفل لمساعدة إنسانية مستمرة وفق منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف)، التي أفادت عن تعطيل تعليم 1,9 مليون طفل جراء الزلزال، في وقت لا تزال مدارس عديدة تُستخدم لإيواء الناس الذين شرّدهم الزلازل.

ويجد رمضان هلال، والد جواهر، في تسيير الحافلات التعليمية المتنقلة، حلاً مؤقتاً لأزمة تعطيل التعليم، بعدما وجد نفسه وعائلته يقطنون في مخيم بين أشجار الزيتون.

ويقول لفرانس برس: "بعد حصول الزلزال، لم تبق مدارس أو أي شيء آخر...حتى لو أرادوا تأسيس مدارس، تبقى بعيدة عنا ولا قدرة لنا على توفير المواصلات لنقل أولادنا إليها".

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

العثور على جثث ثلاثة مهاجرين غرق قاربهم قبالة ساحل جزيرة ميكونوس

شاهد: رواج الإقبال على تعلم الرقص الصوفي في إندونيسيا

شاهد: تحديات جمة ومستقبل مبهم داخل مراكز إعادة تأهيل "فتية داعش" في سوريا