Eventsالأحداث
Loader

Find Us

FlipboardNabdLinkedinفايبر
Apple storeGoogle Play store
اعلان

بعد لقاء جمع وزير خارجيتها مع نظيرته الفرنسية.. تونس: لم تُبحث مسألة الحريات في الاجتماع

وزير الخارجية التونسي نبيل عمار
وزير الخارجية التونسي نبيل عمار Copyright Andrew Medichini/Copyright 2023 The AP
Copyright Andrew Medichini/Copyright 2023 The AP
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

ينتقد مدافعون عن حقوق الإنسان موقف فرنسا الخجول تجاه ما يحصل في تونس من "انجراف استبدادي"، وهي دبلوماسية يقولون إنها جزء من تقليد طويل من التساهل من باريس تجاه تونس.

اعلان

أكدّت تونس أن الاجتماع بين وزير خارجيتها ونظيرته الفرنسية "لم يتناول" مسألة "الحقوق والحريات"، نافية بياناً صحافياً صادراً عن الخارجية الفرنسية في هذا الشأن.

وقالت الخارجية الفرنسية في بيان الثلاثاء إثر اجتماع جمع وزير الخارجية التونسي نبيل عمّار ونظيرته الفرنسية كاترين كولونا الثلاثاء في باريس: "الاجتماع فرصة للتذكير بتعلّق فرنسا بالحقوق والحريات العامة في جميع أنحاء العالم".

لكن مصدراً في وزارة الخارجية التونسية أكدّ لفرانس برس الأربعاء أن "مسألة الحقوق والحريّات لم تثر خلال الاجتماع".

ونقلت الخارجية التونسية في بيان عن عمّار قوله: "يظلّ التحدّي الرئيسي الذي تواجهه تونس هو النهوض بالاقتصاد"، و"من شأن الرسائل والمواقف السلبية زيادة تعقيد الظروف الاجتماعية والاقتصادية في البلاد".

"انجراف استبدادي"

واستنكرت منظمات غير حكومية محلية ودولية "التراجع الحاد" في موضوع الحقوق والحريات في تونس منذ أن قرّر الرئيس قيس سعيّد احتكار السلطات الكاملة في البلاد في 25 تموز/ يوليو 2021.

كما ينتقد مدافعون عن حقوق الإنسان موقف فرنسا الخجول تجاه ما يحصل في تونس من "انجراف استبدادي"، وهي دبلوماسية يقولون إنها جزء من تقليد طويل من التساهل من باريس تجاه تونس.

وتوصلت تونس المثقلة بالديون، إلى اتفاق مبدئي مع صندوق النقد الدولي منتصف تشرين الأول/ أكتوبر الماضي للحصول على قرض يقارب ملياري دولار لمساعدتها على تجاوز أزمة مالية خطيرة ونقص في السيولة.

لكن المحادثات وصلت إلى طريق مسدود، بسبب عدم وجود التزام واضح من تونس بإعادة هيكلة عشرات الشركات العامة المثقلة بالديون ورفع الدعم عن بعض المنتجات الأساسية.

وتعبّر أوروبا عن قلقها إزاء عدم إحراز تقدّم وانهيار محتمل للاقتصاد التونسي يمكن أن يزيد من تدفق المهاجرينن نحو الشواطئ الأوروبية.

وتسجّل تونس التي تبعد بعض أجزاء من سواحلها أقل من 150 كيلومتراً عن جزيرة لامبيدوزا الإيطالية، بانتظام محاولات المهاجرين، وغالبيتهم من دول إفريقيا جنوب الصحراء، للوصول إلى السواحل الإيطالية.

المصادر الإضافية • ا ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

"نكسة" للرئيس البرازيلي.. النواب يقرون مشروع قانون حول أراضي السكان الأصليين

شاهد: الألغام والذخائر غير المتفجرة تهدد حياة المواطنين في جنوب السودان

المخرج الأمريكي كوبولا على البساط الأحمر في مهرجان كان