Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
جدونا
اعلان

أسرار نووية في مرحاض ترامب.. الرئيس السابق متهم بتعريض الولايات المتحدة للخطر لاحتفاظه بوثائق حساسة

وثائق سرية-ترامب
وثائق سرية-ترامب Copyright Jon Elswick/Copyright 2023 The AP. All rights reserved.
Copyright Jon Elswick/Copyright 2023 The AP. All rights reserved.
بقلم:  يورونيوز
نشرت في آخر تحديث
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

أكد ترامب أنه "بريء"، معتبرا أنه ضحية مؤامرة دبرها خصومه الديموقراطيون لعرقلة وصوله إلى البيت الأبيض الذي يأمل بالعودة إليه في 2024.

اعلان

عرّض الرئيس الأميركي الجمهوري السابق دونالد ترامب الولايات المتحدة للخطر باحتفاظه بوثائق سرية بما فيها أسرار عسكرية ونووية بعد مغادرته البيت الأبيض، كما كشفت لائحة اتهام تاريخية نشرت الجمعة.

وقال المدعي الخاص المكلف التحقيق جاك سميث عند إعلانه لائحة الاتهام في خطاب تلفزيوني مقتضب، إن "القوانين في الولايات المتحدة تنطبق على الجميع".

وأضاف أن القوانين التي "تحمي المعلومات المتعلقة بالدفاع الوطني ضرورية (...) وانتهاكها يعرض بلادنا للخطر"، مطالبا بـ"محاكمة سريعة" للملياردير الجمهوري.

وكان ترامب أعلن الخميس أن القضاء الفدرالي وجه إليه لائحة اتهام على خلفية تعامله مع وثائق من أرشيف البيت الأبيض، في سابقة بالنسبة إلى رئيس أميركي سابق، قائلا إنه استُدعي إلى محكمة في ميامي الثلاثاء.

وأكد ترامب أنه "بريء"، معتبرا أنه ضحية مؤامرة دبرها خصومه الديموقراطيون لعرقلة وصوله إلى البيت الأبيض الذي يأمل بالعودة إليه في 2024.

ويفترض أن يمثل ترامب أمام المحكمة في ميامي عند الساعة الثالثة زوالا بالتوقيت المحلي الثلاثاء في الجلسة الأولى في القضية.

وذكرت وسائل إعلام أميركية أنه عهد بالقضية مبدئيا إلى آيلين كانون (42 عامًا) وهي قاضية عينها ترامب وأصدرت أحكامًا لصالحه خلال مراجعة المحكمة للوثائق التي صودرت عند مداهمة منزل الرئيس السابق في مارالاغو في آب/أغسطس 2022.

ومن غير المرجح أن تبدأ المحاكمة قبل أشهر وليس هناك ما يمنع ترامب من ولاية ثانية في البيت الأبيض أثناء مواجهته التهم.

وتتضمن لائحة الاتهام التي نشرت الجمعة 37 تهمة بينها "الاحتفاظ غير القانوني بمعلومات تتعلق بالأمن القومي" و"عرقلة عمل القضاء" وتقديم "شهادة زور".

وعلق ترامب على شبكته "تروث سوشال" "هذه لم تعد أميركا!"، مؤكدا أنه "لم يكن لديه يوما أي شيء يخفيه".

وراء المرحاض

في الولايات المتحدة، يلزم قانون الرؤساء بإرسال جميع الرسائل الإلكترونية والورقية ووثائق العمل الأخرى إلى الأرشيف الوطني. ويحظر قانون آخر يتعلق بالتجسس الاحتفاظ بأسرار الدولة في أماكن غير مصرح بها وغيراي آمنة.

عندما غادر البيت الأبيض في كانون الثاني/يناير 2021 للاستقرار في مقر إقامته الفخم في مارالاغو، أخذ ترامب معه صناديق كاملة من الملفات السرية.

وفقا للائحة الاتهام، ظلت تلك الصناديق مكدسة في إحدى قاعات الحفلات قبل أن تُنقل إلى "غرفة تخزين" يمكن الوصول إليها من حوض السباحة. وهناك شوهدت وثائق تحمل عبارة "سري للغاية" على الأرض.

وتضم لائحة الاتهام صورة تُظهر أكواما من الصناديق وراء مرحاض داخل حمام كبير.

في كانون الثاني/يناير 2022 وبعد طلبات متكررة، وافق ترامب على إعادة 15 صندوقا تحوي أكثر من مئتي مستند سري. وأكد محاموه في رسالة بعد ذلك عدم وجود أي وثيقة أخرى.

لكن بعد فحص الوثائق، رأت الشرطة الفدرالية أنه لم يعد كل شيء وأنه ما زال يحتفظ بعدد كبير من الأوراق في ناديه في بالم بيتش.

ودهم عناصر من مكتب التحقيقات الفدرالي (اف بي آي) في الثاني من آب/أغسطس المنزل وصادروا حوالى ثلاثين صندوقا آخر تحوي 11 ألف وثيقة، بعضها حساس جدا بشأن إيران أو الصين.

وبحسب لائحة الاتهام، تضمنت الوثائق التي أخذها ترامب "معلومات تتعلق بالقدرات الدفاعية للولايات المتحدة ولدول أجنبية، وبالبرامج النووية الأميركية". كما تتعلق تلك المعلومات بـ"نقاط ضعف محتملة للولايات المتحدة وحلفائها في حال تعرضها لهجوم عسكري" وكذلك "خطط رد محتمل على هجوم أجنبي".

اعلان

ووُجّهت ستّ اتّهامات إلى مساعد سابق لترامب هو والت ناوتا المتهم خصوصا بنقل صناديق كرتون بطلب من الرئيس السابق، لإخفاء الوثائق.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

لجنة التحقيق في هجوم الكابيتول: لا ينبغي السماح لدونالد ترامب الترشّح لأيّ منصب عام

دونالد ترامب يقاضي هيلاري كلينتون وآخرين بسبب مزاعم تواطؤ روسي في 2016

دونالد ترامب يطلب من المحكمة العليا منع نقل الوثائق إلى لجنة الاعتداء على مبنى الكابيتول