Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

شاهد: العثور على خنزيرين في أحد سجون الإكوادور

الشرطة تعثر عل خنزيرين في سجن إكوادوري
الشرطة تعثر عل خنزيرين في سجن إكوادوري Copyright AFP
Copyright AFP
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

عثر أفراد الشرطة والجيش على خنزيرين في أقفاص أثناء تفتيش في سجن بيلافيستا في غرب الإكوادور، حيث أدت أعمال الشغب إلى مقتل 420 سجيناً منذ عام 2021.

اعلان

أوضحت هيئة إدارة السجون الإكوادورية أنه تم العثور على  "26 قطعة سلاح ذات نصل و 16 جهاز إلكتروني و 8 مواقد (مطابخ) و 12 قضيب قتال وخنازير" داخل الجناح شديد الحراسة بسجن بيلافيستا في بلدة سانتو دومينغو دي لوس تساشيلاس (غرب).

ونشرت على تويتر صوراً مصاحبة للتغريدة،  تُظهر ضُباطاً يرتدون الزي العسكري ينقلون اثنين من الخنازير الوردية الكبيرة إلى قفص. وفي صورة أخرى، تظهر ثلاثة ديوك، أرجلهم مقيدة بزجاجات الصودا وسياج.

كما نشرت هيئة إدارة السجون (SNAI) صوراً للعملية، حيث يجلس النزلاء في فناء، بعضهم يضع أيديهم على رؤوسهم والبعض الآخر مقيّد.

وكان سجن سانتو دومينغ، على بعد 80 كيلومترا من كيتو، قد شهد أعمال عنف ومذابح حتى العام الماضي.

بين آيار/مايو وتموز/ يوليو 2022، توفي 56 سجيناً من هذا السجن في اشتباكات خلفت جثثاً مقطعة الأوصال.

أصبحت السجون الإكوادورية مسرحاً للرعب منذ شباط/ فبراير 2021.

لقي ما لا يقل عن 420 سجيناً مصرعهم في مشاجرات تعزوها الحكومة إلى الاشتباكات بين العصابات الإجرامية التي تقاتل للسيطرة على السوق والسيطرة على طرق تهريب المخدرات.

واعتبرت لجنة التهدئة التي شكلها الرئيس غييرمو لاسو أن السجون الإكوادورية هي "مستودعات للبشر ومراكز تعذيب".

وتشهد الإكوادور، التي يغمرها العنف المرتبط بالمخدرات، ارتفاعاً في جرائم القتل. تضاعف المعدل السنوي تقريباً إلى 25 لكل 100 ألف نسمة في عام 2022.

في النصف الأول من العام، ضبطت الشرطة نحو 100 طن من المخدرات، نصف ما تم ضبطه في عام 2022.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

بلينكن يجري مباحثات صريحة وبناءة بالصين ونظيره يعتبر العلاقات بين البلدين في أدنى مستوياتها منذ 1979

بتهم القتل.. إدانة منفذ أكبر هجوم على يهود في الولايات المتحدة

شاهد: تكريم كلاب مدربة تساعد على مكافحة الجريمة في الإكوادور