Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
جدونا
اعلان

ما هي المبادئ والتعديلات في الدستور المطروح للاستفتاء في مالي؟

زعيم المجلس العسكري الحاكم في مالي المقدم أسيمي غويتا في الوسط يحضر احتفالات يوم الاستقلال في البلاد 22/09/2022
زعيم المجلس العسكري الحاكم في مالي المقدم أسيمي غويتا في الوسط يحضر احتفالات يوم الاستقلال في البلاد 22/09/2022 Copyright AP Photo, File
Copyright AP Photo, File
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

دُعي الماليون الأحد للإدلاء بأصواتهم في استفتاء على دستور جديد اقترحه المجلس العسكري ... إليكم المبادئ الأساسية والتغييرات التي يجب وضعها في الاعتبار.

اعلان

المبادئ الأساسية

"مالي جمهورية مستقلّة وذات سيادة وموحّدة وغير قابلة للتقسيم وديمقراطية وعلمانية واجتماعية".

"يولد جميع الماليين أحراراً وهم متساوون في الحقوق والواجبات ويبقون كذلك".

يضمن النص احترام حقوق الإنسان، وحرية الفكر والعبادة والتعبير، وحرية تكوين الجمعيات، والحق في الإضراب، وحق الجميع في محاكمة عادلة.

"حق الاقتراع عام ومتساوٍ وسري".

يسلّط الدستور الضوء على الدفاع عن السيادة الوطنية ومحاربة الفساد.

رئيس قوي

يحدّد الرئيس "سياسة الأمة" في حين تقوم الحكومة بذلك في الدستور الحالي، الذي يعود تاريخه إلى العام 1992.

يعيّن الرئيس رئيس الحكومة والوزراء كما يضع حدّاً لمهمّاتهم. "الحكومة مسؤولة أمام الرئيس"، ولم تعد مسؤولة أمام الجمعية الوطنية.

يمكن للبرلمان عزل الرئيس بتهمة "الخيانة العظمى".

ويقول بريما إيلي ديكو الباحث في جامعة باماكو "نحن ننتقل من نظام شبه رئاسي إلى نظام رئاسي".

يتم انتخاب الرئيس لمدة خمس سنوات بالاقتراع العام المباشر. ويحق له إعادة انتخابه مرة واحدة فقط.

نظام آمن؟

كانت مالي مسرحاً لثلاثة انقلابات منذ العام 1991 وخمسة انقلابات منذ الاستقلال. وتنص مسودة الدستور على أنّ "أيّ انقلاب هو جريمة لا تسقط بالتقادم". ولكن وفقاً للمادة 188، "فإنّ الأفعال السابقة لصدور (الدستور الجديد) والتي تشملها قوانين العفو لا يمكن بأيّ حال من الأحوال أن تخضع للمقاضاة".

ويرى منتقدو المجلس العسكري في ذلك تأميناً لمستقبل الجنرالات الذين تولوا السلطة بالقوة في العام 2020.

إصلاح المؤسسات

يتمّ إنشاء مجلس شيوخ، إضافة إلى الجمعية الوطنية القائمة، وديوان محاسبة مسؤول عن مراقبة المالية العامة. يلتزم النواب وأعضاء مجلس الشيوخ تقديم إقرار بالممتلكات يتمّ تحديثه كلّ عام.

ويقول بريما ايلي ديكو "يمكن أن يساعد هذا في تحسين الحكم. لكن كلّ ذلك يتوقّف على من سيصل إلى السلطة والمثال الذي سيعطيه".

اعلان

سلطات تقليدية معترف بها

تؤدي هذه السلطات دوراً بارزاً في المجتمع. وتقول مسودة الدستور إنّها "حارسة القيَم". ويجوز لها المشاركة في تسوية بعض النزاعات، وفقاً للشروط التي يحدّدها القانون.

ويقول الدكتور عبد الصغودوغو نائب عميد كلية العلوم السياسية في باماكو، إنّ "تراجع الدولة أنتج مهمات قضائية جديدة يتولاها رجال دين والسلطات المحلية. عندما تمارس هذه الأمور وتستمر مع الوقت، يجب أن نفكّر في إضفاء الطابع المؤسّسي" عليها.

تدابير السيادة

أصبحت اللغات التقليدية المتعدّدة المستخدمة في مالي لغات رسمية. وشهدت اللغة الفرنسية تراجعاً كما تحوّلت إلى لغة عمل، بعدما كانت لغة القوة الاستعمارية السابقة التي كانت مهيمنة على البلاد وقطع المجلس العسكري علاقاته بها بشكل شبه كامل لصالح التحوّل إلى روسيا.

اعلان

وينصّ الدستور على أنّ استغلال الموارد الطبيعية "يجب ضمانه مع احترام قواعد حماية البيئة ولصالح الأجيال الحالية والمقبلة".

مالي بلد منتج للذهب.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

هيومن رايتس ووتش: الجماعات الجهادية تضاعف جرائم القتل والاغتصاب والنهب في شمال مالي

شاهد: في أوج شهر مسيرات الفخر.. قبارصة يونانيون وأتراك يشاركون بمسيرة تطالب بالوحدة

اتفاق وقف إطلاق نار جديد في السودان لمدة 72 ساعة اعتبارا من الأحد