Eventsالأحداثالبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

مسبار "إقليدس" الأوروبي يُطلق مطلع الشهر المقبل لاستكشاف القطاع المظلم من الكون

علماء يحضرون العرض التقديمي للمركبة الفضائية إقليدس التابعة لوكالة الفضاء الأوروبية في مدينة كان ، جنوب شرق فرنسا، في 21 فبراير 2023.
علماء يحضرون العرض التقديمي للمركبة الفضائية إقليدس التابعة لوكالة الفضاء الأوروبية في مدينة كان ، جنوب شرق فرنسا، في 21 فبراير 2023. Copyright VALERY HACHE/
Copyright VALERY HACHE/
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

سيكون المسبار محمولاً على صاروخ "فالكون 9" من إنتاج شركة "سبايس إكس" التي اضطرت الوكالة الأوروبية إلى الاستعانة بخدماتها بسبب استحالة استخدام صاروخ "سويوز" روسي بفعل العقوبات التي فُرضت على روسيا بعد غزوها أوكرانيا.

اعلان

يُطلَق المسبار الفضائي الأوروبي "إقليدس" (Euclid) في الأول من تموز/يوليو المقبل من قاعدة كاب كانافيرال في ولاية فلوريدا الأميركية، على ما أعلنت وكالة الفضاء الأوروبية الأربعاء عبر تويتر، وستسعى المركبة إلى إلقاء الضوء على لغزين كونيين كبيرين هما المادة المظلمة والطاقة المظلمة.

وسيكون المسبار محمولاً على صاروخ "فالكون 9" من إنتاج شركة "سبايس إكس" التي اضطرت الوكالة الأوروبية إلى الاستعانة بخدماتها بسبب استحالة استخدام صاروخ "سويوز" روسي بفعل العقوبات التي فُرضت على روسيا بعد غزوها أوكرانيا.

وتزن المركبة التي تولت صنعها شركة "تاليس ألينيا سبايس" طنين، ويبلغ ارتفاعها 4,7 أمتار وعرضها 3,5 أمتار، وستتمركز في موقع قريب من تلسكوب "جيمس ويب" الفضائي، على بعد 1,5 مليون كيلومتر من الأرض.

ومن هذا الموقع المسمّى "لاغرانج 2"، سيتولى المسبار الذي أُطلق عليه اسم "إقليدس" تيمناً بعالم الرياضيات الملقّب "أبو الهندسة الوصفية"، رسم خريطة ثلاثية البُعد للكون، تشمل ملياري مجرّة على جزء يشكّل ثلث السماء الظاهرة.

ومن خلال التقاط ضوء المجرات الذي استغرق وصوله إلى كوكب الأرض عشرة مليارات سنة، سيغوص التلسكوب "إقليدس" في الماضي السحيق للكون الذي ولد قبل 13,8 مليار سنة.

وتهدف هذه الخريطة، وهي الأولى من نوعها، إلى إعادة بناء تاريخ الكون "وفق شرائح زمنية"، بحسب ما أوضح أحد مسؤولي المشروع، عالم الفيزياء الفلكية يانيك ميلييه خلال مؤتمر صحافي في 13 حزيران/يونيو.

ويهدف المشروع إلى إماطة اللثام عن لغزي المادة المظلمة والطاقة المظلمة اللتين تشكلان 95 في المئة من الكون، لكنّ أي معطيات تقريباً لا تتوافر عن طبيعتهما الدقيقة، نظراً إلى عدم القدرة على رصدهما.

وهذان المكوّنان المظلمان لا يزالان محض نظريَّين، ولكن لا غنى للعلماء عنهما لفهم الكون.

ويُعتقد أن المادة المظلمة تُشكّل أحد التفسيرات لعدم تَشتُت المجرات إلى أسراب من النجوم. أما الطاقة المظلمة فوجودها ضروري لتفسير تسارع تَمدُد الكون.

ويأمل علماء الفلك في التمكن من تكوين فكرة أفضل عن كيفية عمل هذين المكونين المظلمين وتطورهما مع الوقت، لا عن طبيعتهما فحسب.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

نهاية مأساوية لغواصة "تايتن" المفقودة قرب "تايتانيك"..تعرف على عيوبها في 5 نقاط

بحثا عدة ملفات.. رئيس الوزراء القطري يلتقي بوتين في موسكو

شاهد: العثور على ثلاثة سجناء مشنوقين داخل سجن في الإكوادور