Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

وفاة مخترع بطارية الليثيوم القابلة لإعادة الشحن الأميركي جون غودِناف عن 100 عام

العالم الأميركي جون غودِناف
العالم الأميركي جون غودِناف Copyright HENRIK MONTGOMERY/AFP
Copyright HENRIK MONTGOMERY/AFP
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

لا يزال جون غودِناف إلى اليوم الأكبر سناً بين الفائزين بجائزة نوبل في تاريخها، إذ نالها عندما كان في السابعة والتسعين مع عالِمَي الكيمياء البريطاني ستانلي ويتينغهام المولود عام 1941 والياباني أكيرا يوشينو المولود عام 1948.

اعلان

توفي عن عمر مئة عام الفيزيائي الأمريكي جون غودِناف الذي كان أحد مبتكري بطارية الليثيوم أيون القابلة لإعادة الشحن ونال مع شريكيه البريطاني والياباني في هذا الاختراع جائزة نوبل للكيمياء عام 2019، على ما أعلنت الثلاثاء جامعته في أوستن بولاية تكساس.

وأوضحت جامعة تكساس التي زاول غودِناف التدريس فيها منذ عام 1986 في كلية "كوكريل" للهندسة التابعة لها أنه توفي الأحد.

ولاحظ رئيس الجامعة جاي هارتزل في بيان، أن الفيزيائي المولود عام 1922 في ألمانيا والذي نشأ وتلقى علومه في الولايات المتحدة "ترك إرثاً واسعاً كعالم، إذ أدت اكتشافاته إلى تحسين حياة مليارات البشر في مختلف أنحاء العالم".

ولا يزال جون غودِناف إلى اليوم الأكبر سناً بين الفائزين بجائزة نوبل في تاريخها، إذ نالها عندما كان في السابعة والتسعين مع عالِمَي الكيمياء البريطاني ستانلي ويتينغهام المولود عام 1941 والياباني أكيرا يوشينو المولود عام 1948.

فبعد الأزمات النفطية في سبعينات القرن العشرين، شرع الأستاذ في جامعة بينغهامتون الأمريكية راهناً ستانلي ويتينغهام الذي كان يعمل حينها في شركة "إكسون" النفطية، في البحث عن مصادر غير أحفورية للطاقة.

وأسفرت أبحاثه عن اكتشاف طريقة لإنتاج الطاقة من الليثيوم، وهو معدن خفيف جداً لدرجة أنه يطفو على الماء.

ثم عمل الأستاذ بجامعة تكساس في أوستن جون غودِناف على زيادة خصائص الابتكار من خلال إنتاج الطاقة من أكسيد المعدن بدلاً من ثاني الكبريتيد.

 وفي عام 1980، أثبت أن الجمع بين أكسيد الكوبالت وأيونات الليثيوم يمكن أن ينتج ما يصل إلى أربعة فولتات.

وانطلاقاً من هذه الاكتشافات، ابتكر أكيرا يوشينو البالغ 71 عاماً أول بطارية تجارية عام 1985.

واعتبرت الأكاديمية الملكية السويدية عند منحهم جائزة نوبل أنهم ابتكروا "عالماً قابلاً لإعادة الشحن".

واضافت أن "بطاريات الليثيوم أحدثت ثورة في حياتنا منذ أن طُرحت عام 1991"، و"عادت بمنافع كبيرة على البشرية"، من بينها تطوير القدرة على استخدام الأجهزة النقّالة وولوج ملايين الناس إلى المعلومات والإنترنت بواسطة الهواتف الجوّالة.

وقال غودِناف عندما حصل على جائزة نوبل "أنا سعيد جداً لأن اكتشافي ساعد على التواصل في مختلف أنحاء العالم. نحن بحاجة إلى بناء علاقات وليس إلى الحروب".

وأضاف "أكون سعيداً إذا استخدمه الناس للخير لا للشر".

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

بطارية بديلة لليثيوم أكثر كفاءة وصداقة للبيئة..تعرّف عليها

إصابة العشرات في نيويورك جراء حريق ناجم عن بطارية أيون الليثيوم

بلينكن: إيران تقترب من تطوير إنتاج مواد انشطارية للأسلحة النووية