Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

الأحياء والموتى لم يسلموا أيضا من دوامة حركة إعمار كثيفة في مصر

القاهرة
القاهرة Copyright Simon Berger de Pixabay
Copyright Simon Berger de Pixabay
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

وفيما يتحول وسط المدينة الى منطقة استثمارية، بنت الدولة آلاف المساكن في الأطراف. ولم ينتقل سوى قسم من الأسر إلى هذه المساكن بعد إخطارها وتعويضها عن طردها من منازلها في الأحياء القديمة.

اعلان

منذ وصول عبد الفتاح السيسي إلى السلطة قبل عشر سنوات، أعادت الجسور والطرق الجديدة رسم معالم القاهرة التي شهدت حركة بناء لا تتوقف تزيل ما يعترضها من أحياء سكنية أو مساحات خضراء أو حتى مقابر تاريخية.

وبصدد ما يسميه بعض الخبراء "سياسة البلدوزر"، توضح الاستاذة بالجامعة الأميركية في القاهرة داليا وهدان لفرانس برس، أن السلطات "أسست شرعيتها" على المشروعات الكبرى "لإبهار الناس بحركة بناء كثيفة وسريعة".

تطلب ذلك إخلاء مساحات في القاهرة، وهي ثاني أكبر عاصمة في افريقيا ويقطنها 20 مليون نسمة. 

ومن ثم، منذ 2020، أزيلت آلاف القبور في جبانة القاهرة التاريخية، وتعد الأقدم في العالم الإسلامي، حتى أن اليونسكو أدرجتها على قائمتها للتراث العالمي.

مخافة بعثرة رفات والدها، قررت سلمى نقل الكفن الذي يحوي عظامه من تلك المقبرة في وسط القاهرة، إلى مكان آخر، مثل المئات غيرها، قبل تشييد طريق سريع ضخم يخترقها.

هذه الشابة ذات الثلاثين عاما، التي فضلت التعريف عنها باسم مستعار وتعمل مديرة تسويق، تزور اليوم ضريح والدها في مقبرة تقع على بعد عشرات الكيلومترات من هناك.

لكن المقبرة شكلت أيضًا موئلًا لمئات من الأسر الفقيرة التي لجأت للعيش داخل أضرحتها المبنية بالطوب، ولكن مصيرها هي الأخرى كان الرحيل بعد أن امتهن أبناؤها على مدى أجيال مهنة دفن الموتى والاعتناء بالقبور.

علامة باللون الأحمر

يقول الباحث والمصمم العمراني أحمد زعزع، إن أكثر من 200 ألف شخص دُمرت منازلهم خلال السنوات الماضية لافساح المجال لمشروعات استثمارية، أو طرق تربط القاهرة بالعاصمة الإدارية الجديدة، وهي مشاريع عمرانية ضخمة بكلفة يقدرها مركز أبحاث بوميد بنحو 58 مليار دولار.

وفيما يتحول وسط المدينة إلى منطقة استثمارية، بنت الدولة آلاف المساكن في الأطراف. ولم ينتقل سوى قسم من الأسر إلى هذه المساكن بعد إخطارها وتعويضها عن طردها من منازلها في الأحياء القديمة.

وفي المقبرة التي تشبه المتاهة، تلقت بعض الأسر إخطارًا وإشعارًا بأنها ستحصل على تعويض. ولكن كثيرين علموا بأن الضريح الذي يقطنونه وبنته العائلة التي تملكه ودُفن فيه أبناؤها على مدى أجيال سيهدم، عندما رأوا علامة X مرسومة باللون الأحمر على واجهته.

اعترى داليا وهدان الذعر عندما رأت علامة الهدم على الضريح المواجه لضريح زوجها المتوفى حديثا، وقالت "لست واثقة من أنني سأتحمل فكرة نقل جثمانه".

خالد، البالغ من العمر 26 عاما، وفضل كذلك استخدام اسم مستعار، قال إنه يخشى منذ ثلاث سنوات أن يؤدي شق طريق جديد إلى اختفاء ضريح الأسرة المبني في العام 1899، وهو كما يقول مثل كثير من الأضرحة الأخرى التي "لها قيمة معمارية كبيرة".

أشار خالد إلى "حالة تخبط"، وقال إن التخطيط الذي رآه إذا نُفذ سيجعل الضريح على حافة الطريق ولكن "حتى المسؤولين غير متأكدين" مما سيحدث.

عدا عن ذلك، يقول بعض سكان الأحياء الفقيرة والشعبية، إنهم قد يرون على نحو مفاجئ موظفًا من المجلس البلدي يقوم بإحصاء عدد السكان ورفع مقاسات البيوت وهو ما ينذرهم بأن الجرافات قادمة، لكنهم لا يحصلون على أي معلومات مؤكدة بشأن موعد الهدم.

وتقول وهدان إن بعض سكان هذه الأحياء "حصلوا على تعويضات ويشعرون بالرضى" ولكن العديدين يشكون من وعود لم تنفذ.

اعلان

تقول السلطات إنها تريد "القضاء على العشوائيات" لأنها تفتقر إلى التنظيم المدني والمرافق الصحية، وكذلك "المباني الآيلة للسقوط".

ولكن داليا وهدان تصف هذه الاستراتيجية بأنها "حصان طروادة لإزالة العشوائيات وطرد سكانها بالقوة وهو ما يؤدي إلى تدمير النسيج المجتمعي".

وعدت السلطات بتوفير "سكن آدمي"، لكن خبراء يقولون إن الأسر تشكو من أن انتقالها إلى مناطق جديدة بعيدة عن الخدمات العامة التي اعتادت الحصول عليها في وسط المدينة يزيد الأعباء المالية التي لا تستطيع تحملها.

قسوة

ومن ثم، يقول زعزع: "في الوقت الراهن، تتسع أحياء عشوائية أخرى لاستيعاب هؤلاء الذين طردوا من منازلهم".

اعلان

في الوقت نفسه، تقرر تحويل أحياء بكاملها لمشروعات عقارية وقطعت آلاف الأشجار لتوسيع الطرق وأزيلت عوامات تاريخية على النيل لتوفير مساحات للتنزه.

ولا يكف الرئيس السيسي عن الإشادة بسرعة البناء وتنفيذ هذه المشروعات الكبرى، ويقول إن 20% إلى 25% فقط من هذه المشروعات كانت ستُنفذ لو أن المسؤولين انتظروا "دراسات الجدوى".

في العام 1995، كتب الروائي المصري خيري شلبي: "قُدر لي أن أشهد تجربة لا أنساها ما حييت؛ تلك هي عملية إنشاء طريق الأوتوستراد، فكانت البلدوزرات تشق قلب المقابر في قسوة جهنمية بشعة، بمحاريث تغوص في قلب التربة فترمي بعظام الموتى على الجانبين". (الاوتوستراد هو أحد أكبر طرق القاهرة).

ولكن داليا وهدان تؤكد أن ما حدث في العام 1995 اقتصر على ازالة "جزء صغير ولم يكن بالقسوة التي نراها اليوم"، وتضيف أن الطريقة التي يعاد بها رسم المدينة "أعنف من أي وقت في تاريخها".

اعلان

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

حاول أن يهرب من الموت فلقي نحبه.. نهاية مأساوية لثور حاول الفرار عشية عيد الأضحى في مصر

انهيار مبنى مكون من 13 طابقاً في مدينة الإسكندرية في مصر

مقتل 16 سيدة وفتاة على الأقل بعد سقوط حافلة كانت تقلهم للعمل في نهر النيل