Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

نازحون في شمال غرب سوريا يخشون من عرقلة وصول المساعدات بعد الفيتو الروسي

مخيمات اللاجئين بإدلب شمال سوريا
مخيمات اللاجئين بإدلب شمال سوريا Copyright Francisco Seco/Copyright 2021 The AP. All rights reserved
Copyright Francisco Seco/Copyright 2021 The AP. All rights reserved
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

فشل مجلس الأمن الدولي الثلاثاء في الاتّفاق على تمديد آلية إدخال المساعدات من تركيا إلى سوريا عبر معبر باب الهوى، جراء استخدام موسكو، أبرز داعمي دمشق، حقّ النقض لمنع صدور قرار يمدّد العمل بهذه الآلية لتسعة أشهر.

اعلان

يخشى نازحون يقيمون في مخيّمات بائسة في شمال غرب سوريا من أن يؤدّي حقّ النقض الذي استخدمته روسيا لإحباط تمديد العمل بآلية إدخال المساعدات عبر الحدود لمدة تسعة أشهر إلى إعاقة وصول مواد غذائية وإغاثية يحتاجونها بشدّة.

ويقول النازح غياث الشعار صاحب الـ 43 عاما، بينما يجلس أمام كرفان بات منزله بمخيّم قريب من بلدة بتابو في ريف إدلب الشمالي:"بعدما هجّرتنا روسيا من قرانا، تحاربنا اليوم سياسياً بلقمة العيش، وتحوّل المساعدات الإنسانية إلى قضية سياسية". ويضيف الشعار، وهو أب لخمسة أطفال أنّ المساعدات العابرة للحدود "ضرورية جداً في ظلّ عدم توفّر فرص عمل"، ومن دونها "يستحيل لأيّ شخص أن يستمرّ، خصوصاً إذا كان لديه أطفال".

وفشل مجلس الأمن الدولي الثلاثاء في الاتّفاق على تمديد آلية إدخال المساعدات من تركيا لسوريا عبر معبر باب الهوى، جراء استخدام موسكو، أبرز داعمي دمشق، حقّ النقض لمنع صدور قرار يمدّد العمل بهذه الآلية لتسعة أشهر.

وقدّمت روسيا خلال الجلسة ذاتها مقترحاً بديلاً لتمديد الآلية لمدة ستة أشهر، رفضه المجلس بغالبية عشرة أصوات، في وقت تصرّ فيه الأمم المتحدة وعاملون بالمجال الإنساني وغالبية أعضاء المجلس على تمديد الآلية سنة واحدة على الأقلّ للسماح بتنظيم أفضل للمساعدات وضمان إيصالها الى مستحقّيها، خصوصاً خلال الشتاء المقبل.

ومنذ نزوحه من الغوطة الشرقية لدمشق قبل خمس سنوات، يعتمد الشعار على مساعدات غذائية وطبية ولوجستية تقدّمها المنظمات الدولية، آخرها الكرفان، الذي انتقل إليه من خيمة بعد الزلزال المدمّر الذي ضرب سوريا وتركيا المجاورة في شباط/فبراير وفاقم الاحتياجات الانسانية في المنطقة.

ويوضح "حتى لو كانت المساعدات بسيطة، لكن الحجرة تسند خابية" مضيفاً: "المساعدات الغذائية ومساعدات الطوارئ ضرورية جداً لكل أسرة".

"إيجاد حلّ"

ويشكّل باب الهوى شرياناً حيوياً لدخول المساعدات إلى أكثر من أربعة ملايين شخص، نصفهم تقريباً نازحون، يعيشون في مناطق سيطرة هيئة تحرير الشام (النصرة سابقاً) وفصائل أخرى معارضة في إدلب ومحيطها.

ويحتاج هؤلاء، وفق الأمم المتحدة، إلى مساعدات إنسانية للاستمرار بعد سنوات من النزاع والانهيار الاقتصادي وتفشّي الأمراض وفقر متزايد فاقمه الزلزال. والآلية التي انتهت مفاعيلها الإثنين كانت تسمح بإيصال مساعدات يستفيد منها 2.7 مليون شخص شهرياً.

وعلى إثر فشل تمديد العمل بالآلية، قالت السفيرة السويسرية باسكال بيريسويل، والمكلفة بلادها مع البرازيل بهذا الملف في مجلس الأمن، إنّ الدبلوماسيين "سيعاودون العمل على الفور لإيجاد حلّ".

وقد سمح مجلس الأمن عام 2014 بعبور المساعدات عبر أربع نقاط حدودية، لكنّه ما لبث أن قلّصها تباعاً، بضغوط من موسكو وبكين، حليفتي دمشق، لتقتصر على باب الهوى الذي شهد الأربعاء، حركة اعتيادية مع عبور شاحنات تجارية.

واتّهم السفير الروسي بالأمم المتّحدة فاسيلي نيبينزيا الغرب بـ"الاستفزاز لدفع روسيا إلى استخدام حقّ النقض". وقال "إذا لم يلق نصّنا الدعم، يمكننا بكلّ بساطة إيقاف الآلية"، معتبراً أنّ المساعدات التي تدخل عبرها يستفيد منها "إرهابيو إدلب" وليس الشعب السوري.

وفي نفس المخيم القريب من بلدة بتابو في إدلب، تعرب جازية المحمد الحميد التي تبلغ من العمر 55 عاما، والتي فقدت زوجها وابنتها في الزلزال المدمّر عن امتعاضها من الموقف الروسي. وتتساءل بحرقة "تريدون أن تحاربوننا على لقمتنا وتلحقوننا إلى صندوق المساعدات؟".

وتشكو السيدة التي تعيش مع خمسة من أولادها من ظروف صعبة في ظل ارتفاع الأسعار. وتقول إن المساعدات، التي تحصل عليها، على قلّتها، تمكّنها من تدبير شؤون أسرتها بالحدّ الأدنى.

وتضيف "ذبحنا الجوع والعطش. نريد مساعدات إضافية.. ولا يجوز أن تغلق روسيا المعبر".

"مركز الثقل"

ويهدّد عدم تجديد الآلية مصير المساعدات إلى مناطق في إدلب ومحيطها من دون أن يعني توقفها على المدى القريب، مع تخزين الأمم المتحدة مساعدات في المنطقة من جهة، واستمرار العمل بمعبرين آخرين سمحت دمشق بفتحهما إثر الزلزال ويستمر العمل بهما حتى منتصف آب/أغسطس.

اعلان

لكنّ ستيفان دوجاريك، المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، أكّد الثلاثاء أن معبر باب الهوى يبقى "مركز الثقل لاستجابتنا عبر الحدود"، مشيراً إلى أنّ 85 في المائة من المساعدات تمرّ عبره.

ومنذ الزلزال، عبرت أكثر من 3700 شاحنة محمّلة بمساعدات تابعة للأمم المتحدة عبر المعابر الثلاثة، غالبيتها من باب الهوى، وكان آخرها 79 شاحنة الإثنين.

ويثير الفيتو الروسي قلق منظمات إغاثية وطبية وحقوقية.

وطالب رئيس منظمة الإنقاذ الدولية ديفيد مليباند "أعضاء مجلس الأمن بأن يسترشدوا بالضرورات الإنسانية بدلاً من السياسة"، داعياً المجلس إلى "الانعقاد بشكل عاجل لإعادة تفويض العمل بآلية إيصال المساعدات عبر باب الهوى لمدة 12 شهراً إضافياً".

اعلان

ونبّهت منظمة "سايف ذي تشيلدرن" (أنقذوا الأطفال)، إلى أن حياة ملايين الأطفال في شمال غرب سوريا "تعتمد بشكل كلّي على المساعدات"، داعية مجلس الأمن لأن "ينعقد على وجه السرعة ويعمل على عكس هذا القرار القاتل".

وبعد 12 سنة من اندلاع نزاع مدمّر أودى بحياة أكثر من نصف مليون شخص، تتضاءل قدرة المنظمات الدولية على الاستجابة للاحتياجات الانسانية المتنامية، في وقت يعيش فيه ما لا يقلّ عن تسعين في المئة من السوريين تحت خط الفقر.

وقالت المسؤولة في منظمة هيومن رايتس ووتش فلوريان بوريل، عقب فشل تمديد الآلية، إنهّ يتعيّن على الأمم المتحدة أن "تستكشف على الفور وسائل بديلة لضمان حصول السوريين على ما يكفي من الغذاء والدواء والمساعدات الأخرى التي يحتاجونها بشدة دون استجداء روسيا أو الرئيس السوري" بشار الأسد.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

المرصد: مقتل زوجين وابنهما وإصابة آخرين في غارات جوية روسية على إدلب

لأول مرة في سوريا منذ الزلزال: دخول مساعدات أممية إلى إدلب عبر مناطق تسيطرعليها دمشق

بسبب نقص التمويل.. الأمم المتحدة تعلن خفض مساعداتها الغذائية إلى سوريا بنحو النصف