Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

لأول مرة في سوريا منذ الزلزال: دخول مساعدات أممية إلى إدلب عبر مناطق تسيطرعليها دمشق

قافلة شاحنات لمساعدات تابعة للأمم المتحدة في طريقها إلى مدينة إدلب شمال غرب سوريا.
قافلة شاحنات لمساعدات تابعة للأمم المتحدة في طريقها إلى مدينة إدلب شمال غرب سوريا. Copyright OMAR HAJ KADOUR/AFP or licensors
Copyright OMAR HAJ KADOUR/AFP or licensors
بقلم:  يورونيوز
نشرت في آخر تحديث
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

دخلت قافلة مساعدات من الأمم المتحدة الجمعة إلى آخر أبرز معاقل الفصائل المقاتلة في محافظة إدلب في شمال غرب سوريا قادمة من مناطق سيطرة الحكومة ، وفق ما أفاد مراسل وكالة فرانس برس في المكان.

اعلان

وعبرت عشر شاحنات محملة بالمساعدات وقد علقت عليها لافتات لبرنامج الأغذية العالمي من مدينة سراقب، الواقعة تحت سيطرة قوات النظام في ريف إدلب الجنوبي إلى مدينة النيرب قبل أن تتوجه إلى مراكز تخزين المساعدات قرب الحدود التركية.

تخفيض مساعدات السوريين

وأعلن برنامج الأغذية العالمي في 13 حزيران/يونيو أنه اضطر إلى تخفيض مساعداته للسوريين الذين يعتمدون عليها من 5,5 مليون شخص إلى 2,5 مليون شخص جراء أزمة تمويل.

وأفاد مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة على تويتر أن قافلة الجمعة هي الحادية عشر التي تعبر إلى شمال غرب سوريا "عبر الخطوط" الداخلية.

وقال مصدر إنساني في إدلب لفرانس برس إنها قافلة المساعدات الأولى التي تدخل من مناطق سيطرة دمشق عبر معابر داخلية منذ كانون الثاني/يناير.

وتدخل مساعدات الأمم المتحدة إلى مناطق سيطرة هيئة تحرير الشام في شمال غرب سوريا عبر معبر باب الهوى الحدودي مع تركيا بموجب قرار صادر من مجلس الأمن الدولي، ومن مناطق سيطرة الحكومة عبر معابر داخلية.

وقد وافقت الحكومة السورية على فتح معبرين حدودين آخرين مع تركيا لفترة مؤقتة بعد وقوع الزلزال المدمر الذي ضرب تركيا وسوريا في السادس من شباط/فبراير.

لكن المساعدات الأممية لم تدخل عبر المعابر الداخلية إلى إدلب منذ ما قبل الزلزال. وكانت هيئة تحرير الشام في حينه رفضت استقبال أي مساعدات من مناطق سيطرة الحكومة.

وتسيطر الهيئة على نحو نصف مساحة إدلب ومناطق محدودة محاذية من محافظات حماة وحلب واللاذقية. وتؤوي المنطقة ثلاثة ملايين شخص، غالبيتهم من النازحين.

ومنذ آذار/مارس 2020، يسري وقف لإطلاق النار أعلنته موسكو حليفة دمشق وتركيا الداعمة للفصائل المقاتلة، بعد هجوم واسع لقوات النظام تمكنت خلاله من السيطرة على نصف مساحة إدلب.

وتشهد المنطقة بين الحين والآخر قصفاً متبادلاً تشنه أطراف عدة، كما تتعرض لغارات من جانب قوات النظام وروسيا، رغم أن وقف إطلاق النار لا يزال صامداً إلى حدّ كبير. وتشهد المنطقة منذ أيام تبادل للقصف عند خطوط التماس أودى لسقوط قتلى وجرحى بينهم مدنيون.

وتشهد سوريا منذ العام 2011 نزاعاً دامياً تسبّب بمقتل نحو نصف مليون شخص وألحق دماراً هائلاً بالبنى التحتية والقطاعات المنتجة وأدى إلى نزوح وتشريد ملايين السكان داخل البلاد وخارجها.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

نازحون في شمال غرب سوريا يخشون من عرقلة وصول المساعدات بعد الفيتو الروسي

فيتو روسي على تمديد آلية إدخال المساعدات الإنسانية لسوريا عبر الحدود لتسعة أشهر

مقتل ثمانية عناصر موالين لإيران في الضربات الأميركية في سوريا