Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

وزارة التجارة الأمريكية تنضم لقائمة المؤسسات الفدرالية التي استهدفها قراصنة صينيون

قالت واشنطن بوست نقلا عن مسؤولين أميركيين طلبوا عدم كشف هوياتهم أن حساب البريد الإلكتروني لوزيرة التجارة الأميركية جينا ريموندو تأثر بالهجوم.
قالت واشنطن بوست نقلا عن مسؤولين أميركيين طلبوا عدم كشف هوياتهم أن حساب البريد الإلكتروني لوزيرة التجارة الأميركية جينا ريموندو تأثر بالهجوم. Copyright Wilfredo Lee/Copyright 2016 The AP. All rights reserved.
Copyright Wilfredo Lee/Copyright 2016 The AP. All rights reserved.
بقلم:  يورونيوز مع أ ف ب
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

كشفت صحيفة واشنطن بوست مساء الأربعاء نقلاً عن مسؤولين أمريكيين طلبوا عدم كشف هوياتهم أن حساب البريد الإلكتروني لوزيرة التجارة الأمريكية جينا ريموندو تأثر بالهجوم السيبراني الذي شنه قراصنة صينيون.

اعلان

ذكر مسؤولون أمريكيون أن الهجوم الإكتروني الذي كان مصدره الصين واستهدف عدداً من المؤسسات الفدرالية الأميركية بينها وزارة الخارجية، طال وزارة التجارة أيضا.

وكانت المجموعة المعلوماتية العملاقة مايكروسوفت ذكرت أن عملية قرصنة استهدفت خصوصاً حسابات بريد إلكتروني لعدد من الوكالات الفدرالية، مشيرة إلى طرف "مقره في الصين تسميه مايكروسوفت +ستورم-0558+".

ولم تكشف مايكروسوفت الأهداف المحددة لكن ناطقاً باسم وزارة الخارجية الأمريكية أشار الأربعاء إلى أن الهجوم طال وزارته. وقال الناطق إن "وزارة الخارجية رصدت نشاطاً غير اعتيادي واتخذت إجراءات فورية لضمان أمن أنظمتنا المعلوماتية وستواصل مراقبة الوضع عن كثب"، من دون أن يضيف مزيداً من التفاصيل، وتابع "على صعيد الأمن السيبراني، لا نكشف عن ردنا وقد فُتح تحقيق بالحادث".

وذكرت صحيفة واشنطن بوست أن حسابات البريد التي اختُرِقت لم تكن سرية ولا يبدو أن الهجوم قد أثر على "البنتاغون"، وزارة الدفاع الأمريكية، ولا على "مؤسسات الاستخبارات أو الجيش".

لكن الصحيفة اليومية كشفت مساء الأربعاء نقلاً عن مسؤولين أمريكيين طلبوا عدم كشف هوياتهم أن حساب البريد الإلكتروني لوزيرة التجارة الأمريكية جينا ريموندو تأثر بالهجوم.

وفرضت وزارة التجارة الأمريكية قيوداً تجارية تتعلق بالصين لا سيما في التقنيات العالية مما أثار غضب بكين.

وتحدث جايك ساليفان مستشار الرئيس الأمريكي جو بايدن لشؤون الأمن القومي في مقابلة مع محطة "ايه بي سي" عن نشاط قرصنة "رصد بسرعة نسبياً"، وقال "تمكنا من تفادي المزيد من الثغرات".

ويأتي هذا الهجوم الإلكتروني الجديد بينما استأنفت واشنطن وبكين اللتان تتنافسان بشراسة، اتصالات على مستوى عال بعد توتر دام لأشهر.

اجتماع آسيان

وزار وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن بكين الشهر الماضي وسيلتقي الخميس على هامش اجتماع رابطة جنوب شرق آسيا (آسيان) في جاكرتا رئيس لجنة الشؤون الخارجية في الحزب الشيوعي الصيني وانغ يي.

وكتب نائب الرئيس التنفيذي لمجموعة مايكروسوفت تشارلي بيل على مدونة "بناء على تقديراتنا، يركز هذا الخصم على التجسس عبر محاولة الوصول إلى الرسائل الإلكترونية للحصول على "معلومات حساسة".

وقالت مايكروسوفت أيضاً إنها فتحت تحقيقاً يتعلق بـ"أنشطة غير طبيعية تتعلق برسائل إلكترونية" في 16 حزيران/يونيو، موضحة أن هذا التحقيق سمح بالكشف عن حالات خلل حدثت قبل ذلك في 15 أيار/مايو.

وأوضح المصدر نفسه أن القراصنة "يستهدفون أولاً الوكالات الحكومية الغربية ويركزون على التجسس وسرقة البيانات".

وفي نهاية أيار/مايو، دانت الولايات المتحدة وحلفاء غربيون لها ومايكروسوفت "جهة إلكترونية فاعلة" ترعاها الصين اخترقت شبكات منشآت حيوية في الولايات المتحدة.

ونفت بكين أن تكون ضالعة فيها واتهمت الولايات المتحدة بـ"تضليل إعلامي".

وقال السناتور مارك وارنر الذي يرأس لجنة الاستخبارات في مجلس الشيوخ إنه "من الواضح أن الصين تعمل بشكل كبير على تحسين قدراتها في جمع المعلومات الموجهة ضد الولايات المتحدة وحلفائنا".

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

بالقانون.. البرلمان الفرنسي يسمح للشرطة بالتجسس على الهواتف والأجهزة الذكية الأخرى

هل بالفعل تدير الصين منشأة تجسس في كوبا منذ أعوام؟

استهدف بنى تحتية حيوية.. أميركا تتهم الصين بالمسؤولية عن هجوم سيبراني