Eventsالأحداثالبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

بالقانون.. البرلمان الفرنسي يسمح للشرطة بالتجسس على الهواتف والأجهزة الذكية الأخرى

مظاهرة في تولوز الفرنسية ولافتة كتب عليها لتسقط الدولة العنصرية والبوليسية
مظاهرة في تولوز الفرنسية ولافتة كتب عليها لتسقط الدولة العنصرية والبوليسية Copyright AFP
Copyright AFP
بقلم:  يورونيوز مع أ ف ب
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

تعرّض بند التجسس لهجوم من قبل اليسار والمدافعين عن الحريات الذين وصفوه بأنه بمثابة ميثاق استبدادي للتلصّص

اعلان

ستتمكن الشرطة الفرنسية من التجسس على المشتبه بهم عبر تشغيلها عن بعد للكاميرا والميكروفون ونظام تحديد المواقع العالمي في هواتفهم والأجهزة الاخرى، بحسبما اتفق المشرّعون في وقت متأخر الأربعاء.

ويأتي هذا في إطار مشروع قانون أوسع لإصلاح العدالة. وتعرّض بند التجسس لهجوم من قبل اليسار والمدافعين عن الحريات الذين وصفوه بأنه بمثابة ميثاق استبدادي للتلصّص، على الرغم من تأكيد وزير العدل إريك دوبون-موريتي أنه سيؤثر على "عشرات القضايا سنويا".

وعبر تغطية الحواسيب النقالة والسيارات وغيرها من الأجهزة بالإضافة إلى الهواتف، سيتيح الإجراء تحديد الموقع الجغرافي للمشتبه بهم في جرائم يعاقب عليها على الأقل بالسجن لخمسة أعوام.

يمكن أيضا تفعيل الأجهزة عن بعد لتسجيل الأصوات وصور أشخاص يشتبه بارتكابهم أفعالا متعلقة بالإرهاب بالإضافة إلى الجرائم المنظمة والجنح.

وكانت مجموعة الحقوق الرقمية "تربيع دائرة الإنترنت" كتبت في أيار/مايو الماضي أن هذه البنود "تثير مخاوف جدية بشأن التعدي على الحريات الأساسية".

وذكرت المجموعة ب"الحق في الأمن والحق في حياة خاصة والمراسلات الخاصة" بالإضافة إلى "الحق في المجيء والذهاب بحرية"، واصفة المقترح بأنه جزء من "الانزلاق إلى الأمن القاسي".

وخلال مناقشات الأربعاء، قام نواب في معسكر الرئيس ايمانويل ماكرون بإدخال تعديلات تحدد استخدام التجسس عن بُعّد عندما "تبرره طبيعة الجريمة وخطورتها" و"لمدة متناسبة تماما".

ويجب أن يوافق القاضي على استخدام لهذا البند، بينما لا يمكن أن تتجاوز المدة الإجمالية للمراقبة ستة أشهر.

ولن يكون العاملون في مهن حساسة مثل الأطباء والصحافيين والمحامين والقضاة والنواب أهدافا مشروعة.

وأكد وزير العدل إريك دوبون-موريتي "سيتم إنقاذ حياة الناس".

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

وزارة التجارة الأمريكية تنضم لقائمة المؤسسات الفدرالية التي استهدفها قراصنة صينيون

تحتاج إلى وظيفة؟ فاغنر تبحث عن مترجمين بالعربية والفرنسية مقابل تعويضات لائقة وفرصة "لرؤية العالم"

الجمعية الوطنية الفرنسية تصوت على إدراج حق المرأة في الإجهاض في الدستور