Eventsالأحداثالبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

جابر بعد خسارة نهائي ويمبلدون: لم يُكتب لي أن تكون هذه المرة

أنس جابر
أنس جابر Copyright Victoria Jones/PA Wire
Copyright Victoria Jones/PA Wire
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

بعد سقوطها في النهائي للمرة الثالثة في بطولة كبرى بخسارتها السبت أمام التشيكية ماركيتا فوندروشوفا في بطولة ويمبلدون، ثالثة بطولات الـ"غراند سلام" في كرة المضرب، حاولت التونسية أنس جابر أن تكون إيجابية رغم الخيبة الكبيرة، معتبرة أنه "كُتِبَ ألا تكون هذه المرة".

وإليكم أبرز ما جاء في تصريحات جابر عقب المباراة:

سؤال: كيف تعاملت مع هذه المباراة؟

اعلان

جواب: "شعرت بالكثير من الضغط، كنت متوترة جداً. لكن مثل كل المباريات النهائيات وحتى كل المباريات التي لعبتها، قلت لنفسي إن +الأمور ستسير على ما يرام وهذا (التوتر) طبيعي+. خلال المباراة، قمت بكل ما باستطاعتي فعله. قلت لنفسي +إن شيئاً لم ينته، وربما ستنقلب الأمور+. لقد خسرت المجموعة الأولى في آخر مباراتين، وبالتالي كنت آمل أن بتحسن الوضع. لكن لم يحصل ذلك. كُتِبَ ألا تكون هذه المرة. هذه المباراة كانت مختلفة تماماً عن الثلاث السابقة. هنا... عانيت من صعوبة كبيرة في التكيف مع إيقاعها (فوندروشوفا) بالإضافة الى توتر وضغط المباريات النهائية".

س: كيف ستتعاملين مع هذه الخيبة؟

ج: "كما فعلت في الأعوام القليلة الماضية. كلما حققت نتائج جيدة، كلما زاد الضغط. هكذا هي الأمور. هذه المباراة، على غرار مباراة العام الماضي ونهائي بطولة أميركا المفتوحة، ستعلمني كيف أفوز بنهائي في بطولة كبرى. يجب أن أستمر في التعلم والبقاء إيجابية. هذا ما سيجعلني أستمر، وإلا سأشعر بالاكتئاب وهذا لن يساعدني بتاتاً. وصولي الى ثلاث مباريات نهائية في آخر خمس بطولات كبرى (ويمبلدون وفلاشينغ ميدوز 2022 وويمبلدون هذا العام)، شيء إيجابي يجب أن أفكر فيه، وكذلك حقيقة أن لاعبات عظيمات اخريات خسرن أول ثلاث مباريات نهائية لهن في البطولات الكبرى قبل الفوز (الأميركية كريس إيفرت، البلجيكية كيم كلايسترز، الرومانية سيمونا هاليب). أعلم أنه عليّ أخذ الإيجابيات لمواصلة التقدم وأن أكون اللاعبة التي أريد أن أكون. لكني أعلم أنه معي، قد يستغرق الأمر سنوات".

س: لماذا تؤلمك هذه الهزيمة اكثر من الهزائم الأخرى؟

ج: "لأني خسرت قبلها مباراتين نهائيتين (في البطولات الكبرى) وهذه هي الثالثة... من المؤلم أن تشعر بأنك قريب جداً من تحقيق هدفك ثم تعود الى المربع الأول. لم ألعب بشكل جيد اليوم وإرسالي السيء لم يساعدني. يضاف الى ذلك أن ماركيتا (فوندروشوفا) كانت ترد كل الكرات. حتى عندما أرسلت بشكل جيد، كانت موجودة (لرد الكرة). لذلك، لا أعتقد أني لعبت بشكل جيد، لكن هذا لا ينتقص من جودة أداء ماركيتا".

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

موجة الحر في إسرائيل: نتنياهو عانى من الجفاف وأمضى ليلته بمستشفى بتل أبيب

ممثلو الجيش السوداني وقوات الدعم السريع يعودون إلى جدة لاستئناف المفاوضات

بطولة ويمبلدون: ألكاراس يثأر من ديوكوفيتش ويحرز لقبه الكبير الثاني