Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

شاهد: فلسطينيون يتظاهرون في واشنطن رفضًا لزيارة الرئيس الإسرائيلي

المظاهرة في واشنطن
المظاهرة في واشنطن Copyright AFP
Copyright AFP
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

نظّم عدد من الأشخاص مسيرة بالقرب من مبنى الكابيتول في واشنطن، تضامنًا مع الفلسطينيين وتنديدًا بزيارة الرئيس الإسرائيلي إسحاق هرتسوغ إلى العاصمة الأمريكية.

اعلان

وقال عضو حركة الشباب الفلسطيني زيد الخطيب، خلال مشاركته في المسيرة: "الرئيس الإسرائيلي يزور الكونغرس بعد فترة وجيزة من اقتحام مدينة جنين الذي خلف 12 قتيلًا فلسطينيًا".

وأضاف الخطيب، في حديث إلى "فرانس برس": "بينما تقتل إسرائيل الأسرى بسبب الإهمال في السجون، يسعى رئيس الولايات المتحدة والكونغرس الأمريكي والحكومة ككل إلى تعزيز العلاقة مع تل أبيب بشكل أكبر".

ولفت الخطيب إلى أن "الولايات المتحدة تقدم سنويًا لإسرائيل 3.8 مليار دولار، ما يعطيها القطرة على الضغط عليها في حال أرادت"، مشيرًا إلى أن "واشنطن تسعى بدل ذلك إلى تبني خطة سلام فاشلة على مدى السنوات السابقة".

أما عضو حركة الشباب الفلسطيني سامي القاسم فاعتبر أن زيارة الرئيس الإسرائيلي تهدف لبناء المزيد من العلاقات مع الولايات المتحدة للحصول على المزيد من المساعدات العسكرية.

ورأى أن واشنطن تساعد تل أبيب "في إجبار الفلسطينيين على ترك منازلهم وقصف قطاع غزة ومهاجمة الفلسطينيين في مناطق الـ 48".

كلمة في الكونغرس

وألقى الرئيس الإسرائيلي كلمة الأربعاء أمام الكونغرس الأمريكي، دافع فيها عن الديمقراطية في بلاده رغم الجدل حول تعديل قضائي، محذرًا الذين ينتقدون إسرائيل من خطر الوقوع في معاداة السامية.

وقال في خطاب ألقاه أمام مجلسي الكونغرس في جلسة عامة: "لست غير حساس للانتقاد بين الأصدقاء بما في ذلك النقد الذي يعبر عنه أعضاء محترمون في هذا المجلس".

وأضاف وسط تصفيق حار: "لكن انتقاد إسرائيل يجب ألا يذهب إلى حد إنكار حق دولة إسرائيل في الوجود. التشكيك في حق الشعب اليهودي في تقرير المصير ليس دبلوماسية مشروعة هو معاداة للسامية".

Stephanie Scarbrough/Copyright 2023 The AP
كلمة هرتسوغ في الكونغرسStephanie Scarbrough/Copyright 2023 The AP

ولا يسبب الرئيس هرتسوغ الذي يحظى باحترام كبير ويشغل منصبًا فخريًا انقسامًا بالدرجة التي يثيرها رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو لكن زيارته مع ذلك تؤدي إلى بعض الجدل في صفوف الحزب الديمقراطي بزعامة جو بايدن.

ودان بعض النواب الديموقراطيين ما يعتبرونه "انحرافا" عن الديمقراطية في إسرائيل وكذلك استمرار الاستيطان في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وقاطع البعض خطاب الرئيس الإسرائيلي وصوت تسعة منهم الثلاثاء ضد قرار اتخذ في مجلس النواب ذات الغالبية الجمهورية، يدين معاداة السامية ويؤكد دعم الولايات المتحدة الثابت لإسرائيل.

وطرح هذا القرار للتصويت من قبل زعيم الجمهوريين في مجلس النواب كيفن مكارثي ردا على النائبة من الجناح اليساري للحزب الديمقراطي براميلا جايابال التي وصفت إسرائيل مؤخرًا بأنها "دولة عنصرية".

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

نجل نتنياهو يتهم قطر بأنها "ثاني أكبر مموّل للإرهاب"

دلتا تفصل موظفا وتعدل سياسة الزي الرسمي إثر جدل على وسائل التواصل بشأن منشور معادٍ للفلسطينيين

مجلس النواب الأمريكي يُصوّت لصالح إخفاء عدد القتلى في الحرب الإسرائيلية على غزة