Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

باشينيان يتهم أذربيجان بارتكاب "إبادة" في ناغورني قره باغ ولا يستبعد اندلاع حرب جديدة معها

رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان يلقي خطابه في الجمعية الوطنية لأرمينيا في يريفان، أرمينيا، الثلاثاء 13 سبتمبر 2022
رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان يلقي خطابه في الجمعية الوطنية لأرمينيا في يريفان، أرمينيا، الثلاثاء 13 سبتمبر 2022 Copyright AP
Copyright AP
بقلم:  يورونيوز
نشرت في آخر تحديث
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

رأى رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان الجمعة في مقابلة مع وكالة فرانس برس أن "من المرجح جدا" اندلاع حرب جديدة بين بلاده وأذربيجان اللتين تتنزاعان السيطرة على جيب ناغورني قره باغ.

اعلان

وحذّر باشينيان من أنه "ما لم يتم إبرام معاهدة سلام وتصديق برلماني البلدين عليها، فمن المرجح بالطبع اندلاع حرب (جديدة مع أذربيجان)".

كما اتهم باشينيان أذربيجان بارتكاب "إبادة جماعية" في جيب ناغورني قره باغ المتنازع عليه والخاضع منذ شهور لحصار من قوات باكو.

وقال باشينيان "هذه ليست إبادة جماعية قيد التحضير، بل إبادة جماعية جارية"، متهما الجيش الأذربيجاني بجعل ناغورني قره باغ "منطقة معزولة".

في  15 تموز/يوليو عقدت أذربيجان وأرمينيا جولة جديدة من المحادثات حول ناغورني قره باغ في بروكسل، فيما عرضت موسكو تنظيم قمّة لاستعادة زمام المبادرة على صعيد عملية السلام.

وعقد رئيس أذربيجان إلهام علييف ورئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان اجتماعا في بروكسل برعاية رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال في إطار جولة مفاوضات جديدة تهدف إلى حل النزاع المستمر منذ عقود بين البلدين الساعيين إلى السيطرة على ناغورني قره باغ.

من جهته قال ميشال في تصريح مقتضب عقب الاجتماع إن المحادثات كانت "صريحة وصادقة وجوهرية".

وحضّ ميشال رئيس أذربيجان ورئيس وزراء أرمينيا على "اتّخاذ تدابير شجاعة لضمان تحقيق تقدّم حاسم ولا رجعة فيه على مسار التطبيع".

وقال إن الأولوية تتمثل في "وضع حد للعنف والخطابات الحادة من أجل إيجاد بيئة مواتية لمحادثات السلام".

وأعلن أنه يعتزم تنظيم لقاء جديد بين علييف وباشينيان بعد انتهاء الصيف، ومحادثات خماسية في مطلع تشرين الأول/أكتوبر في غرناطة (جنوب إسبانيا)، بمشاركة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والمستشار الألماني أولاف شولتس، على هامش قمة "المجموعة السياسية الأوروبية".

وكانت واشنطن استضافت لقاءات على مستوى وزراء الخارجية (أرمينيا وأذربيجان والولايات المتحدة) مطلع أيار/مايو وأواخر حزيران/يونيو، سعيا إلى إيجاد حل للنزاع.

ودعت واشنطن إلى وضع حد للإغلاق الذي تفرضه أذربيجان منذ الثلاثاء على ممر لاتشين، المعبر الوحيد الذي يربط أرمينيا بناغورني قره باغ، حاضّةً باكو على السماح مجددا بحرية التنقل، كما دعت باكو ويريفان إلى مواصلة التحاور.

تتنازع الجمهوريتان السوفياتيتان السابقتان السيطرة على ناغورني قره باغ منذ أواخر ثمانينات القرن الفائت، ما أدى إلى حربَين وقعت ثانيتهما عام 2020.

مذّاك يقتصر التواصل الجغرافي بين ناغورني قره باغ وأرمينيا على معبر لاتشين.

viber

ومنذ أشهر تحذر أرمينيا المجتمع الدولي من احتمال حدوث أزمة إنسانية خطرة في هذه المنطقة الانفصالية بسبب نقص المواد الغذائية والأدوية الناجم من تقييد حركة المرور عبر ممر لاتشين

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

هل تُدفّع موسكو يريفان ثمن تقربها من الغرب؟

الغرب يندد بعملية أذربيجان العسكرية وتركيا ترى أنها مبررة وروسيا تدعو إلى المفاوضات

بعد مقتل 105 من جنودها خلال الاشتباكات مع أذربيجان .. أرمينيا تحذر من احتمالية تحول الأزمة إلى حرب